أخبار بلجيكا

السجن تسع سنوات لأب بسبب إساءة معاملة ابنته في بلجيكا

السجن تسع سنوات لأب بسبب إساءة معاملة في الممكة البلجيكية

حكمت المحكمة الإصلاحية في مدينة أنتويرب في بلجيكا على “أنتويربيان تيموثي” البالغ من العمر 34 عامًا بالسجن لمدة تسع سنوات لأنه قام بالاعتداء على ابنته واغتصبها.

حيث بدأت الإساءة عندما كانت الضحية في الخامسة من عمرها، وكان والدها  يقوم بمشاهدة الأفلام الاباحية وهي بجانبه.

والتقط  الرجل صوراً ومقاطع فيديو لابنته في أوضاع جنسية مختلفة، ولم يُسمح لها بقول أي شيء لأي شخص.

وفي ديسمبر/ كانون الأول ، أخبرت الفتاة ، والتي كانت تبلغ من العمر ثماني سنوات، مدرسًا لها، والذي بدوره أبلغ الأم، ثم قدمت الأم شكوى ضد زوجها، وأظهر الفحص الطبي أن غشاء البكارة لم يعد سليماً وأن هناك شكوك حول اختراق الشرج والمهبل.

وتم العثور على 60 فيلما لابنته على جهاز الكمبيوتر المصادر من قبل المدعى العام.

حيث قام الرجل أيضًا بتصوير بعض النساء سراً، على سبيل المثال، تم العثور على صور لمعلمة أطفال في البيكيني، كما التقط صور لملابس داخلية للجيران.

وذكر المدعى عليه أنه كان لديه إدمان على الجنس، وأنه حفظ الصور للاستمناء، لكنه أصر على أنه لم يمارس مع ابنته أبدًا، رغم أن الضحية تناقضه.

وكان الرجل قد طلب البراءة بتهمة الاغتصاب، وقال محاميه أنه يجب أن يتم علاجه بمشاكله الجنسية بشكل أفضل من عقوبة السجن المشددة.

ولكن فكر القضاة كان بشكل مختلف، حيث ثبت أنه اغتصب ابنته، وبسبب خطورة الوقائع، لم يكن من المناسب سوى الحكم بالسجن بتسع سنوات.

وتم تعيين خبير نفسي للضحية. وفي النهاية رسالة للعرب الذين يسكنون في أوروبا يجب أخذ الحيطة والحذر علي أبنائكم، لأنه يوجد هناك الكثير من المرضي النفسيين حتى في المدراس والمستشفيات والعيادات الخاصةفي بلجيكا، نتمني السلامة للجميع.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

نحن نستخدم اعلانات جوجل لتحسين الموقع ، لذلك اذا أردت أن تقرأ المقال يجب أن تقوم بفك الحظر عن الاعلانات في المتصفح الخاص بك وشكرا لك