أخبار أوروبا

قام بتعذيب امرأة يهودية وألقاها من النافذة

قام بتعذيب امرأة يهودية في فرنسا

في 4 أبريل 2017 ، تعرضت سارة حليمي ، وهي امرأة فرنسية من الديانة اليهودية ، للتعذيب القاسي وتم إلقاؤها من النافذة بواسطة أحد الجيران بينما كان يصرخ “الله أكبر” .

حيث أراد المدعي العام في باريس مقاضاته بتهمة القتل غير العمد .

لكن قضاة التحقيق المسؤولين عن القضية يقولون بأن الرجل المالي قد يكون غير مسؤول بسبب تعاطي المخدرات .

حيث تم العثور على المرأة اليهودية ميتة منذ أكثر من عامين على الأرض مباشرة أمام مبنى سكني حيث كانت تعيش في حي بيلفيل في باريس .

وفي الساعات التي سبقت وفاتها اضطرت سارة حليمي البالغة من العمر 66 عامًا وهي طبيبة ومديرة مركز للرعاية إلى تحمل تعذيب رهيب من الجاني .

حيث في الليل دخل جارها المالي كوبيلي تراوري (27 عامًا) شقتها .

وعذبها لأكثر من ساعة .

وخلال التعذيب قرأ آيات قرآنية وصاح ” الله أكبر ” عدة مرات قبل أن يرميها حية من شرفة الطابق الثالث  .

ووفقًا لتقرير الشرطة الفرنسية ، فإن الإصابات التي لحقت بها كانت سيئة للغاية لدرجة أن وليام أتال شقيق الضحية لم يرغب في مشاركة التفاصيل الدموية مع الصحافة .

واعتقل القاتل علي الفور .

ولقد ظهر بالفعل أنه يملك سجل جنائي ممتلئ جدا في فرنسا .

وفتح المدعي العام في باريس تحقيقًا في القتل الخطأ ووفقا للعدالة كان القتل معاديا للسامية.

واعترف تراوري بالقتل .

لكن في جلسة استماع يوم الجمعة الماضي ، قضى قضاة التحقيق بأنه قد لا يكون مسؤولاً عن أفعاله لأنه كان يدخن الحشيش قبل القتل مباشرة .

ووفقا لتقارير الطب النفسي بأن الجاني لم يكن لديه مرض عقلي .

لكنه كان يشرب المخدرات خلال تلك الفترة ، كان يدخن حوالي 15 سيجارة ماريوانا في اليوم ، كما ادعى تراوري .

كما استأنف مكتب المدعي العام الحكم الي يوم الاثنين .

 

للمزيد انزل الي الأسفل .

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
error: Content is protected !!

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock