أخبار بلجيكا

السجن 5 سنوات لأب مهاجر اعترف بعشرة أطفال للحصول على الجنسية البلجيكية

السجن خمسة سنوات لأب بلجيكي قام بالاعتراف بعشرة أطفال لكي يأخذون الجنسية

تم تأكيد الحكم اليوم علي البلجيكي فرديناند د والبالغ من العمر 43 عام بالسجن لمدة 5 سنوات لأنه اعترف بعشرة أطفال بأنهم أطفاله.

فرديناند هو بلجيكي ولكن ولد في أنغولا بقارة أفريقيا ، وعندما اعترف بالأطفال حصلت زوجاته المزيفات علي راتب من الدولة { الأوسمويه } وأيضا حصلوا علي الأوراق البلجيكية وبيوت الضمان الاجتماعي وراتب الأطفال. ولكن بعد تحليل الـ DNA تبين أنه ليس الوالد البيولوجي لهؤلاء الأطفال. ولذلك قررت المحكمة أيضا بسحب الجنسية البلجيكية من الأمهات والأطفال.

حيث تم اتهام فرديناند بأنه بين عام 2004 و عام 2015 اعترف بعشرة أطفال ليسوا أطفاله. وأن هؤلاء الأطفال كانوا من أمهات لديهم رفض في طلبات لجوئهم وبعضهم كان ليس لديه حق الاقامة في بلجيكا. وعلي اثر اعتراف الرجل بالأطفال حصلوا على الجنسية البلجيكية ومن ثم حصلت الأمهات عليها أيضا.

وقال “فيردناند” في المحكمة بعد اعترافه أنه لم يكن علي تواصل مع الأطفال ولا يعرفهم. وأضاف أنه يعيش مع زوجته الحقيقية وطفله في مدينة أنتويربن ويعمل جزار للحوم .وقال أنه في السنوات السابقة كان يعيش كل يوم مع امرأة ، وعندما ادعوا بعد ذلك أنهم حاملين منه ، لم يجرؤ على التناقض معهم.

وقال أننا لا نفعل ذلك في ثقافتنا الأفريقية ، حيث أننا يجب بالاعتراف بالطفل بسرعة. ووفقا لمحاميه ، كانت الأمهات أيضا مذنبات فبعض النساء أخذن الأب الحقيقي معهم  ، عندما ذهبن للاعتراف بأطفالهم ، لكنهن وقعن على أوراق “فرديناند”. تم تأكيد الحكم اليوم على فرديناند بالسجن خمس سنوات وغرامة قدرها 10000 يورو.

وحُكم علي الأمهات أيضًا بالسجن المؤقت 18 شهر. والأهم من ذلك قضت المحكمة بأن الأطفال سوف يفقدون جنسيتهم البلجيكية تلقائيًا. وسوف يحصلون على جنسية والدتهم الأجنبية بدلاً من الجنسية البلجيكية. ويجب على مفوضية الهجرة واللجوء الآن اتخاذ قرار بشأن حق إقامة الأطفال وأمهاتهم  ، بعد فقدانهم للجنسية البلجيكية.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

نحن نستخدم اعلانات جوجل لتحسين الموقع ، لذلك اذا أردت أن تقرأ المقال يجب أن تقوم بفك الحظر عن الاعلانات في المتصفح الخاص بك وشكرا لك