أخبار بلجيكا

المحكمة البلجيكية تستدعي الشخص الذي هاجـم البلجيكي ميشيل لوليافر

المحكمة البلجيكية تستدعي الشخص الذي هاجم لوليافر

سيتم محاكمة المشتبه به ” س . ف ”  بخصوص قضايا متعلقة بالتحريض على ارتكاب جنايات والتهديد والتحـرش عبر وسائل الاتصال.

حيث أن الشخص البالغ من العمر 32 عام و الذي تم استيقافه صباح يوم الاثنين على خلفية الاشتباه في قيامه بمهاجمة ميشيل لوليافر عبر مواقع التواصل الاجتماعي. ويتعين عليه المثول يوم 3 أبريل المقبل أمام المحكمة الجنائية في بروكسل ، وذلك خلال لقاء صحفي تم عقده في تمام الساعة الرابعة و النصف مساء .

المشتبه به ” س . ف ” سيكون في مواجهة تهم تتعلق بارتكاب جنايات والتهديد والتحـرش عبر مواقع التواصل الاجتماعي. حيث تم استيقافه بناء على معلومات قضائية مفتوحة ابتداء من تاريخ 26 ديسمبر الماضي

بخصوص دعوات عبر مواقع التواصل الاجتماعي للاعتداء على ميشيل لوليافر. ويعرف بأن ميشيل هو الشريك السابق لمارك ديترو وهم أكبر مجرميـن بلجيكا. حيث تم اطلاق سراح ميشيل منذ أشهر.

والمشتبه فيه قام بالقدوم إلى مركز الشرطة في منطقة “لواترو” يوم الاثنين ، بعد أن علم بقدوم رجال الشرطة لمنزله.

المتحدث بإسم شرطة بروكسل:

حيث قال “دينيس جومان” الناطق الرسمي بإسم شرطة بروكسل : تم اتخاذ إجراءات باعتقاله ووضعه تحت تصرف النيابة العامة. وبعد سماع أقواله ، سيتم إحالته على المحكمة الجنائية ليوم 3 أبريل المقبل بناء على إجراءات مستعجلة. وأنه متهم بتهم تتعلق بالدعوة لارتكاب جنايات والتهديد والتحرش باستعمال وسائل التواصل الاجتماعي .

مع التأكيد طبعا على كونه بريئا حتي إثبات التهم الموجهة إليه بعد المحاكمة. ونفس المصدر أضاف أن المشتبه فيه لم ينكر قيامه بإنشاء مجموعة فيسبوك تحرض على الاعتداء بالعنف على ميشيل لوليافر. وهذه المجموعة كانت تضم على حوالي 700 شخص قبل أن يتم غلقها. 

وحسب الناطق بإسم النيابة أن الشخص المشتبه فيه معروف مسبقا لدى مصالح الشرطة باقترافه أفعال مجرمة متعلقة بقانون المرور وحمل سلاح محظور. وهناك أيضا تعليمات قضائية سارية المفعول متعلقة بالاعتداء الجسدي راح ضحيتها ميشيل لوليافر.

يوم 18 ديسمبر الماضي بالقرب من مسكنه الجديد بـمنطقة أندرلخت في بروكسل ، كما تم تسجيل أعمال تخريب و تحطيم لمسكنه خلال الليلة التي سبقت الاعتداء. حيث أنه يوم 30 سبتمبر 2019 ، تم الإفراج المشروط عن ميشيل لوليافر من طرف محكمة تطبيق العقوبات ببروكسل. ولكن كان من أهم الشروط إيجاد مسكن خلال الأشهر الست المقبلة. وبعد شهرين من ذلك ، وبعد عثور ميشيل لوليافر على مسكن بأندرلخت ، غادر هذا الأخير السجن .

ميشيل لوليافر البالغ من العمر 48 سنة ، كانت قد تمت إدانته سنة 2004 من طرف مجلس قضاء “أرلون” بـ 25 سنة سجن بتهمة تكوين مجموعة أشرار ، واختطاف الأطفال ، والمتاجرة بالمخدرات ، حيث اعترف بمساعدته لمارك دوترو على اختطاف الأطفال الثلاثة “سابين ، لايتيا و أيفج”.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

نحن نستخدم اعلانات جوجل لتحسين الموقع ، لذلك اذا أردت أن تقرأ المقال يجب أن تقوم بفك الحظر عن الاعلانات في المتصفح الخاص بك وشكرا لك