أخبار بلجيكا

ما هي حالة القطة المصابة بفيروس كورونا في بلجيكا

حالة القطة المصابة بفيروس كورونا ومالكتها في بلجيكا

من بين أهم العناوين التى لفتت الأنظار فى اجتماعات الأمس للحكومة و مجلس الأمن القومي البلجيكي كان الإعلان عن الحالة المثيرة للقطة المصابة بفيروس كورونا.

حيث إن القطة أصيبت بالفيروس من اتصال وثيق مع صاحبتها الذي عادت مؤخرًا من إيطاليا. فعندما مرضت القطة ،تم فحص برازها واكتشاف آثار الفيروس. وسارع الخبراء إلى طمأنة أصحاب الحيوانات الأليفة بأن الحالة كانت استثنائية ، وأن الحيوانات لا تعتبر ناقلًا للمرض ، وأنه لا يوجد سبب للخوف سواء على الحيوانات الأليفة أو على أنفسهم.

لكن “هانز ناوينك” أستاذ بكلية الطب البيطري بجامعة “جنت” ومتخصص في علم الفيروسات ؛ فاجأه خبر

القط المصاب و أثار تساؤلات حول القصة بأكملها. وتم هذا الاكتشاف من قبل الكلية البيطرية في جامعة لييج ، التي خلصت إلى أن العدوى انتقلت من إنسان إلى قطة وليس العكس. وشدد قائلاً : ” ليس لدي أي انتقاد لزملائي في جامعة لييج لقد تم التشخيص و ليس لدي شك في النتيجة ، لكننا نتعامل هنا مع اختبار PCR ، وهى طريقة لتحديد المواد الوراثية للفيروس .”

ويسمح اختبار تفاعل “البلمرة المتسلسل” (PCR) للعلماء بمضاعفة عينة صغيرة جدًا من المواد الوراثية لإنتاج كمية كبيرة بما يكفي للدراسة.

وأضاف ناونيك قائلا : ” أنا ببساطة أتساءل عن تفسير النتائج ، لقد كانت نتيجة الاختبار إيجابية للكورونا ؛ حسنا ، ولكن كيف تم الاختبار ؟ كيف تم أخذ العينة ، وهل يمكن الوثوق بهذه النتيجة ؟ أنصح الناس بالتريث ، قد تكون هناك بطريقة ما مادة جينية من المالك في العينة ، وبالتالي فإن العينة ملوثة . “

وقال إنه من المؤكد تمامًا أنه كان ينبغي إجراء المزيد من الاختبارات لتأكيد النتيجة الأولية والتأكد منها قبل الإعلان للعالم. وقال: أعتقد أنه من السيء للغاية أنهم لم ينظروا أبعد من ذلك. وكان يجب أيضًا إجراء بحث لمعرفة ما إذا كانت القطة قد أنتجت أجسامًا مضادة أم لا. وهناك الكثير من الناس سيخافون من هذه الأخبار وستكون الحيوانات هي التي تعاني ، وهذا ليس صحيحًا .

يجب علينا كعلماء أن ننشر معلومات واضحة وكاملة ، ولا أعتقد أن ذلك قد حدث. حيث أنه في آخر فحص لحالة القطة تبين أنها على مايرام و صاحبتها تتعافى أيضًا ، وإن كان بشكل أبطأ.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

نحن نستخدم اعلانات جوجل لتحسين الموقع ، لذلك اذا أردت أن تقرأ المقال يجب أن تقوم بفك الحظر عن الاعلانات في المتصفح الخاص بك وشكرا لك