اخبار بلجيكا

نسبة البلجيكيين الذين يحملون أجساما مضادة لكورونا

كم هي نسبة البلجيكيين الذين يحملون أجساما مضادة لكورونا

أظهر اختبار جديد لـ 3400 عينة دم مأخوذة من مواطنين من مختلف المناطق في بلجيكا ومن جميع الفئات العمرية أن 6 ٪ منهم  فقط يحتوي على أجسام مضادة ضد فيروس كورونا COVID-19.

وتعتبر هذه ضعف النسبة التي تم العثور على الأجسام مضادة في اختبار سابق. هذا يعني أنه لو أصيب عددا كبيرا من السكان فستكون نسبة الوفيات عالية.

ومع ذلك قال عالم الأوبئة في جامعة أنتويربن “بيير فان دام” لأخبار VTM News أن ما يسمى “مناعة القطيع” لن يوفر مخرجًا من الأزمة الصحية العامة التي تعصف بالبلاد حاليا لذا يجب إيجاد حلا آخر.

وفي الفترة الواقعة بين نهاية مارس ومنتصف أبريل ارتفع عدد البلجيكيين الذين طوروا أجسامًا مضادة ضد فيروس كورونا المستجد من نسبة 3٪ إلى 6٪. إن وجود الأجسام المضادة في الدم يعني أن الشخص المعني قد أصيب بالفعل بالفيروس وأصبح محصناً ضده.

وقال البروفيسور فان دام لـ “دي أفسبراك” إن كل ثلاثة أسابيع نجمع عينات من مختبرين كبيرين في والونيا وبروكسل وفلاندرز. بالنسبة للجولة الثانية من البحث. كانت هناك 3400 عينة دم من فئات عمرية مختلفة تتراوح بين 0 و 100 عام. وبعد ثلاثة أسابيع من اجراء الدراسة الأولى شهدت نسبة الذين يمتلكون أجساما مضادة ارتفاعًا من 3 إلى 6 بالمائة “.

لكن لايزال الرقم 6 في المئة جزء بسيط من طريق طويل لاكتساب ما يسمى “بمناعة القطيع”.

حيث قد يحتاج ذلك  إلى إصابة نصف السكان على الأقل بفيروس كورونا. ويتابع البروفيسور ف”ان دام” أنه لا يمكننا الاعتماد على هذه النسبة لإنهاء الوباء في البلاد. وأضاف “هذا لن يحدث، حيث تم التخلي عن هذا الطريق “مناعة القطيع” بالكامل في أوروبا كلها وينبغي إيجاد طريقا أخر غير “مناعة القطيع “.

أظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى