تصريحات وزيرة الصحة البلجيكية عن عودة الحياة لطبيعتها

ماذا قالت وزيرة الصحة البلجيكية عن عودة الحياة لطبيعتها؟

قد لا تعود الحياة مرة أخرى كما كانت عليه في يناير وفبراير أي قبل وصول الحالة الأولى لفيروس كورونا (Covid-19) إلى بلجيكا ، وفقًا لوزير الصحة الفيدرالي ماغي دي بلوك.

وحذرت وزيرة الصحة البلجيكية ماجي دي بلوك من أن تخفيف بعض إجراءات الإغلاق المقرر إجراؤها هذا الأسبوع قد يعطي الناس سببًا للتفكير في العودة إلى الحياة الطبيعية في المستقبل القريب.

وقالت: “كلنا نحلم الآن بالحياة الطبيعية لكن علينا أن ندرك أن الحياة الطبيعية قد لا تستأنف أبدًا كما كانت.” وأوضحت “أن هناك خطرًا مع بدء تخفيف اجراءات الإغلاق ولكن يبقى من الضروري أن يحافظ الجمهور على القيود ويراعيها.”

الزيارات في بلجيكا:

إن الزيارات والعلاقات المتبادلة بين الأصدقاء والأقارب في المنزل ، في حدود القواعد المفروضة (فقط أربعة أشخاص ، دائمًا نفس الأشخاص الأربعة ، يزورونك وتزورهم ، والبعد الاجتماعي في جميع الأوقات ) جميعها تشكل خطوات رئيسية للحد من الوباء ، ولكن يتعين على الناس استخدام الحس السليم.

وتابعت دي بلوك : “فكر ملياً ، لأن كل تواصل مع الاخرين يمكن أن يكون له عواقب. حيث من الصعب عدم معانقة حفيدك الذي لم تره منذ فترة طويلة لأن ذلك يتعارض مع كل غرائزنا. و مع ذلك فالحفاظ على المسافة شئ مهم للغاية، حتى في داخل المنزل الواحد. “

وفي وقت سابق، وصف عالم الفيروسات البروفيسور مارك فان رانست التقارير عن زيادة النشاط الاجتماعي في الهواء الطلق بأنها “غير مشجعة”، وحذر من أن تجاهل تلك التعليمات يمكن أن يؤدي بنا إلى إغلاق جديد أكثر صرامة من الماضي.

في غضون ذلك، سلط البروفيسور ستيفن فان خوخت  من مركز الأزمات الضوء على مشكلة أخرى.

وقال فان جوشت:  إن الناس خارج منازلهم ، بطبيعة الحال ، لديهم حذر تجاه الغرباء ، ولكن في داخل المنزل مع أشخاص نعرفهم تتلاشى تلك الموانع.

ويتابع جوشت: “نحن لسنا خائفين حقًا من الأصدقاء والعائلة. ومع ذلك فإن مخاطر التواصل تكون أكبر على وجه التحديد مع الأشخاص الذين نتعامل معهم بدون تكليف.”

وأضاف: “يمكن تنظيم المتاجر بشكل جيد: من خلال ارتداء الأقنعة و الحفاظ على مسافة واجراءات وقائية لحماية الموظفين ، أنا حقا أخشى أكثر من التواص الخاص. كما يجب أن يكون الشعار الآن: البقاء  في المنزل حتى مع وجود  أعراض بسيطة أو بعد التواصل بشخص يعاني من الأعراض. آمل أن نتمكن من الحفاظ على ذلك طالما أن الأمر لا زال قائما. “

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى