أخبار بلجيكا

مستقبل خطوط بروكسل الجوية مع شركة لوفتهانزا الألمانية

كيف سيكون مستقبل خطوط بروكسل الجوية مع شركة لوفتهانزا الألمانية

يلتقي وزير المالية الاتحادي “ألكسندر دي كرو” مع الرئيس التنفيذي لشركة لوفتهانزا للطيران “كارستن سبور” في بروكسل يوم الجمعة ، في محاولة لإيجاد حل لمشكلة فقدان 1000 وظيفة متوقعة في خطوط بروكسل الجوية.

أعلنت خطوط بروكسل الجوية ، التابعة لمجموعة لوفتهانزا الألمانية للطيران ، أمس عن خطة إعادة هيكلة

ستشمل خسارة وظيفة واحدة من كل أربع وظائف وتقليص أسطول الشركة ، بالإضافة إلى إلغاء 24 وجهة.

ويشارك الجانبان حاليًا في مفاوضات صعبة بشأن مستقبل خطوط بروكسل الجوية ، التي تضررت بشدة

من أزمة كورونا  وتأثيره على السفر الدولي.

يذكر أنه تم تعليق الرحلات الجوية منذ 21 مارس ولن تستأنف قبل 31 مايو.

ولكن من غير المرجح أن تساعد تلك المفاوضات في الإعلان عن حل  يوم الثلاثاء من قبل ديتر فرانكس

الرئيس التنفيذي لشركة خطوط بروكسل الجوية.

حيث تطالب شركة طيران بروكسل الحكومة بتقديم 290 مليون يورو كمساعدة بالتزامن مع التخلص من

1000 وظيفة. ووصف فرانكس المساعدة بأنها “ضمان للأمان الوظيفي  لـ 75٪ من الوظائف المتبقية”.

في غضون ذلك ، تنبأت النقابات العمالية بأن إعادة الهيكلة ستكون لها تداعيات تتجاوز بكثير فقدان

الوظائف التي يبلغ عددها 1000 – ومن المحتم أن يكون بعضها فائضًا قسريًا.

يذكر أن خطوط بروكسل الجوية مسؤولة عن 40٪ من حركة المرور في مطار بروكسل.

علاوة على ذلك، العديد من شركات الطيران الأجنبية تسير رحلات إلى بروكسل بسبب الاتصال بشركة

طيران دولية مثل خطوط بروكسل الجوية.

إذا اختفى جزء من حركة المرور هذه ، فقد تختار شركات الطيران استخدام مطار آخر لإعادة توجيه الركاب ،

مع عواقب وخيمة ستلقي بظلالها على المطار بأكمله.

في اجتماعهم يوم الجمعة ، سيطلب “دي كرو” توضيحات  من “سبرو” بشأن خطط لوفتهانزا تجاه خطوط

بروكسل الجوية ، والتزام المجموعة الألمانية بشأن مستقبل شركة الطيران البلجيكية.

وقال دي كرو لـ VRT “لا يمكنك أن تطلب جهداً من الموظفين والحكومة البلجيكية ما لم تقدم بعض الوعود”.

لكن الحكومة البلجيكية كان لها دور فاعل في أزمات سابقة، حيث في أواخر عام 2016 ، كانت خطوط

بروكسل الجوية على وشك الهبوط للمرة الثالثة عندما ظهرت لوفتهانزا كمنقذ محتمل.

كان الألمان مستعدين لأخذ حصة 100 ٪ في شركة الطيران المتعثرة ، ولكن عندما طالبت الحكومة ببعض

الضمانات ، رفضت لوفتهانزا صراحة ، واضطرت الحكومة إلى الانسحاب.

وأضاف “دي كرو”  إننا نلتزم بتجنب تكرار هذا السيناريو ، وسنحاول استخدام الـ 290 مليون يورو للمساعدة

في النهوض من جديد.

للمزيد من الأخبار اضغط هنا ولا تنسى الاعجاب بصفحتنا على الفيس بوك .

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

الموقع يعتمد على الاعلانات لكي يتم دفع المال للقائمين عليه ، فيرجى منكم تفهم الأمر وازالة حاجب الاعلانات لكي يتسنى لكم الاستفادة قدر الامكان من الموقع والدخول اليه ، وشكرا على تفهمكم