أخبار بلجيكا

تفاصيل العودة للمدارس في بلجيكا حسب وزيرة التربية والتعليم

حسب وزيرة التربية والتعليم متى العودة للمدارس في بلجيكا

إجتمعت وزيرة التربية والتعليم في بروكسل “ كارولين ديسير ” مع ممثلي النقابات يوم السبت بعد الاضطرابات التي نجمت عن إعلان استئناف الدروس في الحضانة والتعليم الابتدائي.

وقالت الوزيرة أن تواريخ يومي 2 و 8 يونيو ما زالت سارية، وأن هذه هي الأيام التي يمكن استئناف الفصول فيها. ويمكن للسلطات  أن تقرر تأجيل استئناف الدراسة.

حيث قررت لجنة التشاور بالوزارة يوم الأربعاء الإذن بعودة جميع رياض الأطفال إلى المدرسة اعتبارًا من 2 يونيو والمرحلة الإبتدائية في 8 يونيو. وفي مواجهة هذه القرارات “غير المنسقة ”. أعلنت نقابة CGSP-Education التعليمية يوم الجمعة أنها قدمت إشعارًا يغطي أي إجراء من قبل الأعضاء التابعين لها في الفترة من 2 إلى 5 يونيو.

كما طالبت النقابة الاشتراكية الوزيرة “ديسير” بتأجيل استئناف الدروس حتى 8 يونيو على أقرب تقدير. ونددت نقابات SLFP و CSC-Teaching أيضًا بالتدابير المتخذة على عجل ودون استشارة. وطلبوا بدورهم تأجيل استئناف الدروس.

وأعربت النقابات في بلجيكا يوم السبت عن الصعوبات التي تواجه أعضائها فيما يتعلق بظروف الخروج من الحجر الصحي. وقد أدرجوا الأسئلة العملية التي تبرز في تطبيق الإطار لاستئناف الدروس. وأعربت الوزيرة عن تفهمها لشعور الجهات الفاعلة في الميدان، في مواجهة هذا التطور السريع للتوصيات الصحية وتأثيرها في تنظيم المدارس.

وقالت الوزيرة، ان القرار الذي اتخذ يوم الأربعاء يستند إلى رأي الخبراء وأطباء الأطفال ، الذي تغير بشكل كبير منذ بدء المرحلة الأولى من الخروج من الحجر الصحي في 24 أبريل. وقدرت الوزيرة أن الخبراء كانوا قادرين على تتبع المسار الذي يسمح بتوفير إمكانية للأطفال، لإيجاد طريقهم لعودة صحيحة إلى المدرسة مع مراعاة ضرورات السلامة.

وأضافت الوزيرة ، ان العودة للمدرسة يسمح في المقام الأول إلى التواصل الاجتماعي بين الطلاب من جهة ، وبين الطلاب والفرق التعليمية من جهة أخرى، وهي عناصر أساسية للمساهمة في رفاه الأطفال ونمائهم.

وأشارت الوزيرة في بيانها ان التواريخ المعلنة من 2 يونيو و 8 يونيو ستبقى دون تغيير ،مضيفةً أن هذه هي التواريخ التي يمكن استئناف الدروس فيها.

وتابعت الوزيرة ، أن السلطات التنظيمية يمكنها أن تقرر تأجيل العودة لبضعة أيام وتعديل تاريخ العودة بحيث تتم في ظروف هادئة.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

نحن نستخدم اعلانات جوجل لتحسين الموقع ، لذلك اذا أردت أن تقرأ المقال يجب أن تقوم بفك الحظر عن الاعلانات في المتصفح الخاص بك وشكرا لك