أنتويرب

كيف إنتهت مأساة صبي في ليمبورغ

إنتهاء مأساة صبي في ليمبورغ

بعد اختطاف دام لعدة أسابيع لصبي يبلغ من العمر 13 عامًا من مدينة ليمبورغ، قامت الشرطة هناك بعملية واسعة النطاق من أجل اطلاق سراحه من قبضة خاطفيه.

وبالفعل تم إطلاق سراح الصبي الذي يبلغ من العمر 13 عامًا من بلدة جينك في ليمبورغ بعد اختطافه من

قبل عصابة مسلحة قبل 42 يومًا.

وطالبت العصابة بفدية قدرت بأنها 5 ملايين يورو لإطلاق سراح الصبي.

وصرحت مصادر لأخبار VRT News أنه تم اعتقال العديد من المشتبه بهم فيما يتعلق بالاختطاف.

قبل عدة أسابيع ، تم اختطاف الصبي من قبل عصابة مدججة بالسلاح لما يُقال عنه أنهم مجرمون محترفون.

وهدد مسلحون عدة أشخاص خلال عملية الاختطاف، وتم الإبلاغ عن طلب تلك العصابة لفدية تبلغ 5 ملايين

يورو، ومن غير المعروف إالى هذه اللحظة ما إذا كان قد تم دفع جزء من تلك الفدية أم لا.

ومن جهتها قامت الشرطة بعملية بحث واسعة النطاق في محاولة للعثور على الصبي، تم استخدام

عشرات الخطوط الهاتفيةلرصد مكان الطفل.

ومع ذلك ، فشل هذا في تحقيق نتيجة، وبعدها تم تنفيذ عملية الشرطة بأقصى قدر من العناية حيث أرادت

الشرطة التأكد من أن الصبي في أمان قبل التدخل لإطلاق سراحه.

وفي الساعات الأولى من صباح الاثنين ، أطلق الخاطفون سراح الصبي، حيث أسفرت عملية الشرطة

الواسعة النطاق عن اعتقال العديد من المشتبه بهم هذا  ولا يزال سبب الاختطاف موضوع تحقيق.

للمزيد من الأخبار اضغط هنا ولا تنسى الاعجاب بصفحتنا على الفيس بوك.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

نحن نستخدم اعلانات جوجل لتحسين الموقع ، لذلك اذا أردت أن تقرأ المقال يجب أن تقوم بفك الحظر عن الاعلانات في المتصفح الخاص بك وشكرا لك