أخبار العالم

عصابة في هولندا كانت ستسخدم سجن التعذيب الذي تم اكتشافه لقتل المنافسين

الشرطة تعلن عن اكتشاف سجن للتعذيب في هولندا

أعلنت الشرطة الهولندية العام الماضي أنها عثرت على سجن مخبأ به داخل 7 حاويات ، واحدة منها كانت بمثابة غرفة تعذيب. وذلك بفضل المعلومات التي تم اعتراضها على نظام هاتف EncroChat المشفر الذي تستخدمه الجماعات الاجرامية المنظمة.

وكانت العصابة المشتبه بها ، وفقًا لما ذكرته النيابة العامة الهولندية اليوم الأربعاء ، متورطة في بناء حاويات للتعذيب. وكان لديهم أيضًا خطط لقتل منافسين إجراميين كان بينهم صراع طويل الأمد من سرقة الأموال وجمع المعلومات. ووصف المدعي العام في هولندا كشف هذه الحاويات بأنه “مرعب ومروع”.

حيث تم تفكيك شبكة الاتصالات العالمية بعد أن تم اختراقها قبل أيام من قبل الشرطة الفرنسية والهولندية والسلطات القضائية. وتم القبض على أكثر من 800 شخص. وكانت الحاويات في مستودع بالقرب من مدينة “بيرخن أوب زوم”. وكان أحد الحاويات بمثابة غرفة تعذيب. بحسب رئيس الوحدة الجنائية في الشرطة الهولندية “أندي كراج”.

بيان الشرطة الهولندية:

قالت الشرطة الهولندية في بيان لها إن الحاوية كانت مزودة بمنشار ومشارط وأصفاد وكماشة وأدوات لقطع الأصابع. وقال المصدر نفسه الذي وصفه المجرمون خلال محادثات الدردشة التي تم اعتراضها من قبل السلطات بأنها “غرفة علاج”. وهي في الحقيقة غرفة للتعذيب. كما تم تجهيزها بكرسي طبيب أسنان بأربطة على الذراعين ومساند القدمين كما تشاهدونه بالصورة بالأعلي.

حيث قال رئيس الوحدة الجنائية في الشرطة الهولندية “آندي كراج”: إن الحاويات الـ 6 الأخرى كانت بمثابة زنازين في السجون. وكان يمكن ربط الأشخاص بها. وتم تثبيت الأصفاد على الأرض والسقف. وكانت الجدران عازلة للصوت ومغطاة بالألمنيوم ، لمنع اكتشافها باستخدام كاميرات حرارية.

الشرطة الهولندية قالت إن كل المعدات كانت تهدف إلى تعذيب الضحايا أو وضعهم تحت الضغط. ولكن لم تذكر تفاصيل عن الضحايا. لكنها قالت أن عمليات الخطف كان مخطط لها بدقة كبيرة. وتطلبت أسلحة وعربات وسيارات وأشخاص كثيرون.

بداية التحقيق في هولندا:

حيث بدأ التحقيق في شهر أبريل/نيسان من العام الماضي بعد أن ظهرت صورة لشخص يبلغ من العمر 40 عامًا من مدينة لاهاي بهولندا يقوم بتعذيب ضحاياه.

الرجل البالغ من العمر 40 عامًا والذي تعتبره الشرطة العقل المدبر وراء التنظيم هو صاحب صالة الألعاب الرياضية في مدينة أوتريخت “روبن فان”.

وتم القبض عليه في مدينة “لاهاي” في شهر يونيو من العام الماضي في فندق 5 نجوم. وكان الرجل جزءًا من مجموعة أطلقت على نفسها اسم “التحالف”. وتألفت من جماعات إجرامية مختلفة شكلت جبهة ضد المجرم “رضوان تاغي”.

وأحد رجال هذا التحالف كان حمزة زياني (34 سنة) الذي قتل في إسبانيا عام 2018. وتم اعتقال 6 أشخاص خلال هذه العملية النوعية للشرطة الأسبانية. وتم العثور على ما مجموعه 25 قطعة سلاح بحوزتهم بما في ذلك أسلحة صغيرة وسلاح أوتوماتيكي. وقد تم اعتقال الـ 6 أشخاص للاشتباه بهم في عمليات خطف واحتجاز رهائن ، وإساءات جسيمة وابتزاز والمشاركة في تنظيم إجرامي.

وأمر مجلس محكمة أمستردام باحتجازهم لمدة 90 يوم، كان من ضمن جرائمهم أيضا الاتجار بالمخدرات والاغتيالات وغسل الأموال والابتزاز والاختطاف. وتم تنفيذ العملية والتصنت على هاتف “Encrochat “في العديد من البلدان الأوروبية من دون علم المجرمين حول العالم.

حيث تم التصنت على أكثر من 100 مليون رسالة عبر EncroChat. وجاء هذا الاكتشاف بفضل البحث في Encrochat. وهي الشركة التي قدمت هواتف التشفير، مع خدمة الدردشة المشفرة التي استخدمها الآلاف من المجرمين في أوروبا.

وقد أدى ذلك بالفعل إلى  إعتقال أكثر من 100 شخص في دول أوروبية مختلفة. وضبط كميات كبيرة من المخدرات والأسلحة وأموال الجريمة. وثروة من المعلومات التي كانت غير معروفة لدى السلطات.

حيث قال رئيس الشرطة الهولندية “جانين فان دن بيرخ”. كما لو كنا على مائدة المجرمين ، على الهواء مباشرة. عندما كنا نتصنت على رسائلهم.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

نحن نستخدم اعلانات جوجل لتحسين الموقع ، لذلك اذا أردت أن تقرأ المقال يجب أن تقوم بفك الحظر عن الاعلانات في المتصفح الخاص بك وشكرا لك