أخبار بلجيكا

خطاب الملك البلجيكي فيليب في يوم العيد الوطني للمملكة البلجيكية

خطاب ملك بلجيكا فيليب في يوم العيد الوطني البلجيكي

بلجيكا تحتفل اليوم الثلاثاء بالعيد الوطني بشكل ليس اعتيادي ، وذلك بسبب أزمة فيروس كورونا في البلاد ، وعادة في كل عام يخاطب الملك فيليب الناس في اليوم السابق من القصر في بروكسل. وسنترجم لكم خطابه بالكامل .

السيدات والسادة :

لم نشهد قط أزمة مثل جائحة كورونا الحالية ، وبالنسبة للكثيرين منا ، تسببت لهم معاناة كبيرة ، ولقد كان لها عواقب وخيمة للغاية ، وبالتأكيد لم تنته بعد. أفكر في الذين فقدوا أحباءهم ، دون أن يكونوا قادرين على مرافقتهم في اللحظات الأخيرة من الحياة دون أن يكونوا قادرين على قول وداعاً بطريقة مناسبة ، الملكة وأنا ، والوطن كله ، في قلوبنا.

كما نفكر في الذين فقدوا وظيفتهم ، أو عانوا من خسارة مالية شديدة أو أفلست شركتهم بسبب الأزمة ، وأيضا الذي كان عليه أن يتخلى عن خططه ، والذي تحطمت أحلامه. لقد كشفت هذه الأزمة هشاشة وعيوب نموذجنا الاجتماعي ، فهذا الفيروس يؤثر على الأكثر ضعفا بيننا وهم الأكبر سنا. كما أدت الأزمة إلى تقييد حريتنا في الحركة ، وإلى توترات في الأسرة وفي مكان العمل وفي الشارع. 

لذا نحتاج أكثر من أي وقت مضى إلى الاهتمام بمن لا صوت لهم والذين يعانون في صمت في بلجيكا. لكن المحنة التي نعيشها معًا تكشف أيضًا عن صفاتنا ، وفي هذه الأوقات الصعبة ، رأينا قوة المساعدة المتبادلة والرعاية لبعضنا البعض. لقد فتحت هذه الأزمة أعيننا ، ولقد هزتنا من بعد أن كنا نعيش في حرية وسلام. إنها تجبرنا على التفكير في كيفية عيشنا وتنظيم العمل وتنظيم التعليم وكيف ننتج ونستهلك وكيف نتحرك ونتنقل. حان الوقت الآن لإعادة النظر في مجتمعنا واقتصادنا ، من خلال الاعتماد على القيم الإنسانية التي شهدناها بشدة في الآونة الأخيرة. 

السيدات والسادة :

في بعض الأحيان لا ينتظر التاريخ ، يجب على الجميع أن يتعاونوا من أجل إنعاش الانتعاش الاقتصادي ، وهو التحدي الضخم الذي نواجهه الآن. وأدعوا الدولة بأسرها إلى تشكيل حكومة حاسمة ومستقرة بشكل عاجل. دعونا لا نخيب آمال البلاد ، لا يمكننا أن ننجح إلا إذا نظرنا إلى ما وراء مصلحتنا الذاتية بشجاعة وجرأة. نتمنى لكم عطلة وطنية سعيدة.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى