أخبار بلجيكا

تفاصيل جديدة في قضية وفاة رجل على يد الشرطة في مطار شارلروا

ما الذي حدث للرجل السلوفاكي الذي توفى على يد الشرطة البلجيكية

أندريه ديسينفانتس ، الرجل الثاني في الشرطة الفيدرالية ورئيس شرطة مطار شارلروا ، يتنحى مؤقتًا لأنه لم يتم إبلاغه بحادثة الشرطة القاسية في مطار شارلروا .

اتخذ قرار التنحي بعد ظهور مقطع فيديو يوم الأربعاء لحادث عام 2018 الذي أصيب فيه رجل يبلغ من العمر 38 عامًا من سلوفاكيا بجروح خطيرة وتوفى بعد نقله للمستشفى في اليوم التالي .

حيث قال ديسينفانتس : ” لم أرتكب أي أخطاء ، لكني ما زلت لا أعرف لماذا لم أكن على علم بما حدث في ذلك اليوم ، ويجب أن أجري تحقيقًا في سبب ذلك ، وأشعر أنني ممنوع من ممارسة عملي بشكل أكبر خلال هذا التحقيق .

وأضاف ديسينفانتس خلال مؤتمر صحفي قصير :

لقد تأثرت بشدة بالمعلومات والصور التي تلقيتها ورأيتها خلال الـ 24 ساعة الماضية  .

وأريد أن أعبر عن خالص التعازي لأسرة الضحية ، وأنا شاهدت الصور الآن فقط ولم أكن أعلم بالحادثة من قبل .

في يوم الحادثة ، في فبراير 2018 ، كانت كاثرين دي بول مفوضًا عامًا ، وكان أندريه ديسينفانتس بالفعل

رقم اثنين في ذلك الوقت ، والأن هو أعلى رتبة في الشرطة الفيدرالية  .

أندريه ديسينفانتس ، الرجل الثاني في الشرطة الفيدرالية ورئيس شرطة المطار
أندريه ديسينفانتس ، الرجل الثاني في الشرطة الفيدرالية ورئيس شرطة المطار

لماذا لم يتم إبلاغي ؟ 

لقد طلبت من دائرة الرقابة الداخلية بالشرطة الفيدرالية بدء تحقيق مع ضابطة الشرطة التي ألقت التحية النازية .

وطلبت أيضًا بشكل عاجل الوصول إلى الملف القضائي ، لمعرفة الإجراءات الأخرى التي لا يزال يتعين اتخاذها .

  لكني أريد أيضًا أن أعرف لماذا لم يتم إبلاغي ؟

لذلك طلبت أيضًا رقابة داخل جهاز الشرطة ، لمعرفة المزيد من المعلومات .

وقال ديسينفانتس : ” لدي آلاف من أفراد الشرطة يقومون بعملهم بشكل احترافي

يوميا ، ولا أريد أن يتم تعميم هذا على الجميع .

سوف يتنحى رئيس شرطة مطار شارلروا  أندريه ديسينفانتس ، مؤقتًا في انتظار نتيجة مزيد من التحقيق ، حيث تم استبداله بمفوض الشرطة الأول فالد ثيلمانز .

وقال فالد ثيلمانز ، يمكنني أن أؤكد لكم أن قيادة الشرطة الفيدرالية

بمن فيهم أنا ، ستبذل قصارى جهدها لتحليل هذه القضية واتخاذ أي إجراء يلزم اتخاذه .

رقص وضحك وتحية هتلر من ضابطة الشرطة :

أراد جوزيف تشوفانيك ، البالغ من العمر 38 عامًا ، السفر برحلة إلى سلوفاكيا من مطار شارلروا في أوائل عام 2018 ، لكنه لم يظهر تذكرة طائرته وتصرف بعدوانية ، تم القبض عليه وحبسه في زنزانة الشرطة بالمطار .

وأظهرت لقطات كاميرات المراقبة التي ظهرت يوم الأربعاء أنه ضرب رأسه على باب الزنزانة ليلاً حتى نزف .

وم ثم تدخلت الشرطة بقسوة ، وتُظهر الصور كيف جلس ستة من رجال الشرطة على الرجل المكبل اليدين .

ولفترة طويلة كانوا أيضًا قد وضعوا غطاء أسود على وجهه ، وضحك ضباط الشرطة بشدة ، وأحد ضباط الشرطة رقصت وقامت بعمل تحية هتلر الفاشية .

وبعد أن توقف دقات قلبه ، تم نقل الرجل إلى المستشفى ، وفي اليوم التالي توفى .

التحقيق القضائي :

تحقق المحكمة في شارلروا في القضية ، لكن بعد عامين ونصف من التحقيق ، تخشى أسرة الضحية أن يتم التستر على القضية .

حيث تريد أرملة جوزيف والتي فتحت القضية من جديد بعد أن شاهدت فيديو الأمريكي جورج فلويد ،  معرفة سبب وفاة زوجها ، كما تقول المحامية آن فان دي ستين ، التي تريد الحصول على تعيين قاضي تحقيق جديد بتقديم طلب التماس .

وأعلن المدعي العام في شارلروا ، يوم الأربعاء ، أن الملف لا يزال قيد التحقيق ، لكن التحقيق أوشك على الانتهاء .

وأن ما حدث في ليلة الحادثة ليس شئ طبيعي ، نحن نأخذ الأمر على محمل الجد .

وقالت المتحدثة سارة فريدريكس يوم أمس ، إن الشرطة الفيدرالية لم تكن على علم بصور الكاميرا حتى يوم الأربعاء .

وتم اتخاذ إجراء على الفور لظابطة الشرطة التي قدمت تحية هتلر .

واعتبارًا من الغد ، لم يعد مسموحًا لها بأداء المهمات ، وممنوع التواصل مع أحد وممنوع الخروج من منزلها الا للأشياء الضرورية .

وسيتعين على التحقيق التأديبي تحديد ما إذا كانت هناك حاجة لفرض اجراءات إضافية بحقها .

وأكدت الشرطة الفيدرالية أنها بدأت على الفور تحقيقًا أوليًا يوم الأربعاء فور رؤيتها الصور .

للمزيد عن جرائم الشرطة في بلجيكا ، اضغط هنا ولا تنسى الاعجاب بصفحتنا على الفيس بوك بالأسفل .

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

نحن نستخدم اعلانات جوجل لتحسين الموقع ، لذلك اذا أردت أن تقرأ المقال يجب أن تقوم بفك الحظر عن الاعلانات في المتصفح الخاص بك وشكرا لك