أخبار بلجيكا

تغريم مزارع أسترالي 65 ألف دولار أسترالي لمسؤوليته عن وفاة رحالة بلجيكي

مزارع أسترالي يدفع 65 ألف دولار أسترالي لمسؤوليته عن وفاة رحالة بلجيكي

تم تغريم صاحب شركة زراعية أسترالية 65 ألف دولار أسترالي (حوالي 39 ألف يورو) لمسؤوليته عن وفاة

المسافر الفلمنكي “أوليفييه ماكس كارامين ” بعد إصابته بضربة شمس عام 2017.

حيث توفى أوليفييه ، البالغ من العمر 27 عامًا ، من  مدينة براسخاوت في مقاطعة أنتويرب الشمالية ، بعد العمل في حقول اليقطين المملوكة ” لبرادفورد كلارك روستين” ، أثناء وجوده في أستراليا كعضو في فريق للرحالة الأجانب.

وفي اليوم السابق لوفاته ، نُقل أوليفييه إلى مستشفى في كوينزلاند بعد انهياره في حقل يقع بالقرب من

بلدة آير على ساحل بحر المرجان في شمال شرق البلاد.

وكان قد وصل إلى المزرعة قبل أيام قليلة فقط ، حيث قطف القرع في حرارة شهر نوفمبر ، بداية الصيف في

نصف الكرة الجنوبي ، مع درجات حرارة تزيد عن 30 درجة مئوية.

وفي اليوم الثالث اشتكى لزملائه من جامعي الثمار من أنه ليس على ما يرام ، لكن بعد الفحص السريع

حثه زملائه على مواصلة العمل للوفاء بحصة اليقطين اليومية، كما أمره رئيس الفرقة بمواصلة العمل.

وقالت والدته في مقابلة العام الماضي: “كان الجميع يركزون بشدة على عملهم ، حتى رأى أحدهم أن أوليفييه

لا يعمل بشكل جيد ، حيث بدأ في الانحراف ثم انهار.”

وفي البداية تم نقل أوليفييه إلى مستشفى محلي ، ثم تم نقله إلى مستشفى آخر بطائرة هليكوبتر .

وتوفي بعد فترة وجيزة متأثرا بضربة شمس وجفاف، كانت آخر رسالة له على “واتس أب” تقول: “أنا منهك

ويدي تؤلمني ، لكن القرع ينتظر.”

بدأت السلطات الأسترالية تحقيقًا ، وأصدرت تقريرًا احتوى على سلسلة من الإخفاقات في عدة جوانب من

بيئة العمل في المزرعة مثل: درجات حرارة تزيد عن 35 درجة ، لا يوجد ظل ، لا يتم توفير المياه ، عمل

مستمر بدون فواصل،  وبدون تدريب ، وكذلك عدم توفر أدوات إسعافات أولية.

حيث يمتلك رجل الأعمال روستن شركة تدعى Pumpkin Pickers ، وهي نوع من الوكالات التي تتيح لجامعي

الثمار إلى المزارع عندما يحتاجون إليها ، العديد من الجامعين هم من الرحالة الأجانب ، ويمكنهم جني بعض

المال قبل مواصلة الترحال.

ويستوعب رجل الأعمال حوالي 200 عامل متجول في السنة الواحدة ، واعترف “روستين”بأنه فشل في الالتزام بقواعد الصحة والسلامة.

كما وصفت المحكمة الغرامة بأنها نموذجية ، بالنظر إلى عدد الضحايا المحتملين والوضع غير المستقر الذي

كانوا فيه كسياح.

وأنتجت منظمة Safe Work Australia بحثًا بعد وفاة أوليفييه بفترة وجيزة ،تُظهر أن الوفيات والإصابات الخطيرة

في العمل في قطاع الزراعة والغابات ومصايد الأسماك قد ارتفعت بنسبة 18٪ بين عامي 2016 و 2017 ،

لتصل إلى 16 حالة وفاة لكل 100،000 عامل – أي ضعف عدد الوفيات ، ثاني أسوأ قطاع من حيث الوفيات.

في الوقت نفسه ، نشر باحثون من جامعة سيدني للتكنولوجيا وجامعة نيو ساوث ويلز أرقامًا تظهر أن ثلث

الرحالة حصلوا على 12 دولارًا أستراليًا (7.31 يورو) في الساعة ، مقارنة بالحد الأدنى القانوني للأجور وهو

22.13 دولارًا أستراليًا (13.48 يورو) ).

وقالت والدة أوليفييه: “تم بناء صناعة لإستغلال الرحالة من قبل أشخاص يرغبون في كسب المال من هؤلاء

الشباب”.

وأضافت والدة الضحية: “ما لا تعرفه كوالدة هو أنهم في أستراليا يستغلون هؤلاء الشباب الأقوياء والحيويين

كنوع من العمال الضيوف ،حيث يعملون في كثير من الأحيان في ظروف سيئة ، مقابل أقل من الحد الأدنى

للأجور، والشباب الذين لم يعملوا في كثير من الأحيان ولا يعرفون شيئًا تقريبًا عن التشريع الدقيق ، يسهل

خداعهم “.

لمعرفة المزيد من هنا ولا تنس الاعجاب بصفحتنا على الفيسبوك بالأسفل.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى