أخبار العالم

منفذ هجوم مدينة نيس، تونسي يبلغ من العمر 21 عامًا دخل أوروبا كلاجئ عبر ايطاليا

من هو منفذ هجوم مدينة نيس في فرنسا

الجاني الذي قتل ثلاثة أشخاص في كنيسة في مدينة نيس يوم الأمس الخميس هو التونسي إبراهيم أ. البالغ من العمر 21 عامًا ، ويقال إنه دخل أوروبا كلاجئ عبر جزيرة لامبيدوزا الإيطالية في نهاية الشهر الماضي. وكان يحمل معه أوراق من الصليب الأحمر الإيطالي. تم إطلاق النار على” إبراهيم أ” من قبل الشرطة الفرنسية بعد الهجوم، ونقل إلى المستشفى. واصابته ليست خطيرة، كما قُبض على رجل يبلغ من العمر 47 عامًا يُزعم أنه كان على اتصال بإبراهيم في الليلة السابقة.

أحد ضحايا إبراهيم، كانت تعمل في الكنيسة ، والاثنان الآخران كانا متطوعين. وهناك عدد غير معروف من الإصابات. وبحسب السلطات. تم رفع مستوى نظام التحذير “vigipirate” إلى أعلى مستوى تهديد في فرنسا بأكملها.

حيث اعتقل المهاجم وأصيب برصاصة من الشرطة. وقالت الشرطة الفرنسية أن إبراهيم، شاب تونسي الجنسية يبلغ من العمر 21 عامًا ، وُلد عام 1999. وأضافت أنه وصل إلى إيطاليا في 20 سبتمبر / أيلول 2020 عبر جزيرة لامبيدوزا. وبحسب وزير الداخلية الفرنسي جيرالد دارمانين ، فقد وصل ابراهيم الى فرنسا عبر القطار الى مدينة نيس قبل بضع ساعات من الهجوم.

رفض طلب لجوء ابراهيم في ايطاليا:

عثر المحققون في جيبه على مجلة نشرها الصليب الأحمر الإيطالي. وكانت المجلة هي التي سمحت للمحققين الفرنسيين بالتعرف عليه. فبعد أسبوعين من الحجر الصحي على متن قارب في ايطاليا ، تم إطلاق سراحه برسالة مفادها أنه يتعين عليه مغادرة إيطاليا.

حيث تم رفض طلب اللجوء الخاص به. ثم نُقل بعد ذلك إلى مركز اللاجئين في مدينة باري في 9 أكتوبر / تشرين الأول. وكان يجب عليه أن يقوم بمغادرة إيطاليا في غضون سبعة أيام ، لكنه سافر إلى فرنسا بشكل غير قانوني.

وتحقق الشرطة الإيطالية والفرنسية الآن في كيفية وصوله إلى مدينة نيس. وما إذا كان قد تحول إلى التطرف بالفعل قبل رحلته إلى أوروبا أو ما إذا كان ذلك قد حدث في الأسابيع الثلاثة الماضية.

ليست هذه هي المرة الأولى التي يدخل فيها مهاجم تونسي إلى أوروبا عبر جزيرة لامبيدوزا ، فقبله دخل أنيس عمري ، وهو منفذ هجوم برلين في ديسمبر 2016 ، وكان مختبئ أيضًا بين لاجئي القوارب.

وعولج ابراهيم في البداية من إصابته على الفور ثم نُقل إلى المستشفى. وذكرت وسائل إعلام فرنسية أن الشاب قال في بيان أولي إنه تصرف بمفرده. مع ذلك ، ألقت الشرطة الفرنسية الليلة الماضية القبض على رجل يبلغ من العمر 47 عامًا يُزعم أنه كان على اتصال به في الليلة التي سبقت جرائم القتل المروعة.

أثناء نقله الى المستشفى كان يردد” الله أكبر “:

وفقًا لرئيس البلدية “كريستيان إستروسي” ، استمر المشتبه به في الصراخ “الله أكبر” أثناء نقله الى المستشفى بعد أن قام بقتل رجل يعمل في الكنيسة ، وهو رجل في الأربعينيات من عمره وله طفلان ، وقام أيضا بقتل متطوعة بالغة من العمر (66 عام). وقام بقطع رقاب الضحيتين.

وأثناء مغادرته ، اصطدم بمتطوع آخر وهي سيدة تبلغ من العمر (45 عام) وقام بطعنها. حيث أصيبت بجروح خطيرة لكنها تمكنت من الفرار إلى مقهى قريب، حيث توفيت متأثرة بجراحها. وقال صاحب المقهى ، بحسب قناة BFMTV  التلفزيونية، إن كلماتها الأخيرة كانت عبارة “أخبر أطفالي أنني أحبهم”.

ويطالب رئيس البلدية “إستروزي” ببذل كل ما في وسعه “لتدمير الفاشية الإسلامية في فرنسا إلى الأبد”. ويريد حراسة أو إغلاق جميع الكنائس في المدينة وأماكن العبادة الأخرى.

وقرر الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون نشر جنود لزيادة أمن المدارس والكنائس. وقال ماكرون بعد ظهر أمس في نيس: “نحن نتعرض للهجوم بسبب قيمنا وقيمنا في الحرية ورغبتنا في عدم الرضوخ للإرهاب”.

وقالت نادلة تعمل من مقهى Grand Cafe Lyon القريب إنه سمع إطلاق نار حوالي الساعة 9 صباحًا. ثم ، حسب قوله ، ركض الناس وهربوا. وقالت النادلة البالغة من العمر 32 عاما لوكالة الأنباء الفرنسية: “خرجت امرأة من الكنيسة وقالت لي اهربي، هناك شخص ما يطعن الناس”.

باريس وليون:

كما اضطرت الشرطة الفرنسية إلى اتخاذ إجراءات في مدن أخرى. حيث قُبض على رجل كان يخطط على ما يبدو لشن هجوم على كنيسة محلية في إحدى ضواحي باريس. وقد حذر والده الشرطة بعد أن غادر الشاب بالسيارة مع إعلانه أنه سيفعل “شيئًا مثل نيس” ، حسبما ذكرت صحيفة لو باريزيان. بعد ذلك بوقت قصير ، تم القبض على الرجل بالقرب من الكنيسة.

وألقي القبض على شاب في وسط مدينة ليون أراد دخول الترام بسكين طويلة. وبحسب وسائل إعلام محلية ، فإن هذا الرجل يبلغ من العمر 26 عامًا يعاني من مشاكل نفسية. ويقال إنه أفغاني الجنسية وقال بعد اعتقاله أنه سمع أصواتاً تطلب قتله.

وقتلت الشرطة في مدينة أفينيون جنوب فرنسا بالرصاص رجلاً هدد المارة بالقرب من مستشفى للأمراض النفسية بمسدس. يتعلق الأمر برجل كان يعالج من مشاكل نفسية. ومكتب المدعي العام في أفينيون يستبعد الإرهاب الإسلامي في هذه الحادثة على حد قوله.

السعودية:

تعرض حارس للطعن في قنصلية فرنسا في مدينة جدة بالسعودية. وذكرت وسائل إعلام سعودية أن المهاجم استخدم “أداة حادة” كسلاح. أصيب الضحية لكنه نجا من الحادثة. وردت السفارة الفرنسية في المملكة بغضب قائلة إنه لا يوجد شيء يمكن أن يبرر الهجوم على مركز دبلوماسي. وقالت “ندعو أبناء وطننا في المملكة العربية السعودية إلى توخي الحذر الشديد”. وبحسب ما ورد اعتقل الجاني من قبل قوات الأمن السعودية بعد الهجوم.

ولم يتم الكشف عن الدافع وراء الهجوم ، لكن رد الفعل في فرنسا على الرسومات الساخرة للنبي محمد صلى الله عليه وسلم أثار بعض الدول الإسلامية.

وأعربت المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل عن وحدة ألمانيا مع فرنسا. وكتبت في رسالة انتشرت عبر حساب المتحدث باسم الحكومة الألمانية على تويتر “لقد تأثرت بشدة بعمليات القتل الوحشية في كنيسة في نيس”. وقالت ميركل “في هذه الأوقات العصيبة ، تعرب ألمانيا عن تضامنها مع الأمة الفرنسية”.

 وأكد رئيس الوزراء البلجيكي “ألكسندر دي كرو” مرة أخرى أنه يقف جنبًا إلى جنب مع فرنسا في الحرب ضد الإرهاب.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

نحن نستخدم اعلانات جوجل لتحسين الموقع ، لذلك اذا أردت أن تقرأ المقال يجب أن تقوم بفك الحظر عن الاعلانات في المتصفح الخاص بك وشكرا لك