أخبار أنتويرب

وفاة 18 شخصًا في مركز كبار السن الذي قام بزيارته سينتركلاس في بلجيكا

توفى بالفعل 18 شخصًا في مركز الرعاية السكنية الذي قام بزيارته سينتركلاس في مدينة مول

تستمر حصيلة الوفيات بعد تفشي فيروس كورونا في مركز الرعاية السكنية في مدينة مول بمقاطعة أنتويرب في بلجيكا في الارتفاع. وحتى يوم الأربعاء ، كان لا يزال 110 من السكان مصابين بكورونا وأربع وفيات فقط ، لكن اليوم الجمعة تم بالفعل إحصاء 18 حالة وفاة. ومن المحتمل أن يكون تفشي كورونا بالمركز له علاقة بزيارة سينتركلاس المصاب بكورونا قبل أسبوعين.

حيث تفشى كورونا في مركز كبار السن في مدينة “مول” قبل نحو أسبوعين. وحدث هذا بعد أيام قليلة من زيارة ابن أحد سكان المركز لكي يقوم بإعطائهم الهدايا ويقوم بإسعادهم ، وهو أيضًا كان يعمل كمتطوع في دار المسنين ، مرتديًا زي سينتركلاس”سانتا كلوز”. وبعد أيام قليلة أثبتت إصابته بفيروس كورونا.

ومع ذلك ، ليس من المؤكد ما إذا كان الرجل هو السبب (الوحيد) لتفشي المرض. ويتم التحقيق في هذا من قبل مختبرات مستفى UZA وعالم الفيروسات البلجيكي “مارك فان رانست”.  ومن ثم سيحددون ما إذا كانت جزيئات الفيروس في العينات المختلفة لها نفس سلالة الفيروس. كما يتم التحقيق فيما إذا كانت العوامل الأخرى ، مثل معدات الحماية والتهوية ، قد لعبت دورًا في تفشي المرض.

وفي وقت سابق من هذا الأسبوع ، كان عدد الإصابات داخل مركز الرعاية السكنية لا يزال 110 مقيمًا و 30 موظفًا. وكان منهم أربع حالات وفاة مؤسفة في ذلك الوقت.

وقال رئيس بلدية مول “ويم كاييرز” من حزب (CD & V) في وقت سابق من هذا الأسبوع: “لحسن الحظ ، لا تظهر على معظم السكان المصابين أي أعراض أو تظهر عليهم أعراض خفيفة. لكن هناك العديد من السكان أصيبوا بأمراض خطيرة. والأيام التالية حاسمة. إنني أخاف من المجهول الذي ينتظرنا “.

ونظرًا لزيادة عدد الإصابات بين الموظفين أيضًا ، هناك حاجة إلى طاقم تمريض إضافي. ولذلك ، طلب مركز الرعاية السكنية المساعدة من الصليب الأحمر والدفاع والمجلس البلدي لمدينة مول. بالإضافة إلى ذلك ، تدعو منطقة الرعاية الأولية الممرضات الذين يعملون من المنازل إلى توفير أنفسهن مؤقتًا للتعامل مع فقدان الموظفين لأنهم بحاجة ماسة إليهم.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى