بلجيكا الان

فان جوشت:”بهذا المعدل سنصل إلى 75 حالة دخول للمستشفيات يوميًا”

فان جوتشت: "بهذا المعدل ، سنصل إلى خمسة وسبعون حالة دخول إلى المستشفى يوميًا"

قال المتحدث بإسم مركز الأزمات البلجيكي “ستيفن فان جوشت” في المؤتمر الصحفي للمركز الوطني اليوم “كان هناك ما معدله 160 حالة دخول جديدة إلى المستشفيات في بلجيكا يوميًا بسبب كورونا في الأسبوع الماضي. وهو ما يقل بنسبة 11 بالمائة عن الأسبوع السابق. وبهذا المعدل ، يمكننا الوصول إلى دخول 75 شخص يوميًا بحلول منتصف فبراير”.

ويجب أن يظل هذا الرقم أقل من هذا الحد لمدة أسبوع على الأقل قبل أن يكون هناك أي استرخاء في بلجيكا. بالإضافة إلى ذلك ، يجب أن يظل عدد الإصابات أقل من 800 يوميًا لمدة ثلاثة أسابيع (نحن الآن في 2171 إصابة في اليوم) ويجب ألا تتجاوز نسبة الإيجابية ثلاثة بالمائة. (وهي الأن 7.37 بالمائة في الوقت الحالي).

وانخفض عدد الإصابات الجديدة ​​الآن بنسبة 15 في المائة. لذلك يبدو أن الطلاب في المدارس يمكنهم إحداث الفارق. ومن المحتمل أن يكون الانخفاض في الأرقام مرتبطًا بعطلة عيد الميلاد. لأن هذا التأثير أكبر من المدارس وحدها. وأن الناس في إجازة ويبقون في المنازل. وكانت الاتصالات في مكان العمل أيضًا مصدرًا رئيسيًا لنشر كورونا. ولكن لن نلاحظ التأثير السلبي المحتمل للتجمعات العائلية التي كانت في يوم عيد الميلاد إلا في بداية يناير. وحينها نقرر هل نحن نتجه إلى الأفضل أم الأسوأ “.

وأطلق عالم الأوبئة البلجيكي “بيير فان دام” فكرة إعطاء أكبر عدد ممكن من المواطنين جرعة أولى من لقاح كورونا. والحقنة الثانية ستتبع في وقت لاحق. وينضم عالم الفيروسات “يوهان نيتس” ، من بين آخرين ، إلى دعم هذه الفكرة حين قال. “إنها حرب ، علينا أن نكون مبدعين في مواجهتها”.

وقال فان جوشت: “بناءًا على الدراسات السريرية التي تم إجراؤها. وجد أنه بعد عشرة أيام من الجرعة الأولى من اللقاح. تحدث حماية بنسبة خمسين بالمائة على الأقل.”

وتابع فان جوشت. “تم حساب هذه الجرعة الأولى على أساس دراسة إكلينيكية. والسؤال هو ما إذا كان هذا سيعيد نفسه في ظروف حقيقية في الأشخاص الضعفاء والذين لديهم جهاز مناعة ضعيف. بالإضافة إلى ذلك ، هناك أيضًا عقبات أخلاقية وقانونية لمجرد تعديل جدول التطعيم. بعد كل شيء ، سيتم منح إذن التسويق المشروط لجدول جرعتين. وتبقى الجرعة الثانية أيضًا حاسمة لأن الاستجابة المناعية ستكون عندئذ أقوى وأطول. وأخيرًا ، يجب أيضًا مراعاة أن الفيروس سيستمر في الانتشار بدرجة عالية في الأشهر المقبلة. ولذلك ، فإن فرصة تفشي المرض في مراكز الرعاية السكنية تظل مرتفعة “.

قواعد السفر في بلجيكا:

في الآونة الأخيرة ، تم تشديد الإجراءات بالنسبة للمسافرين إلى بلجيكا. وقام “إيف ستيفنز” بإدراج جميع القواعد مرة أخرى. حيث قال “يجب على أي شخص يمكث في الخارج لأكثر من 48 ساعة أو سيقيم في بلجيكا لأكثر من 48 ساعة إكمال نموذج تحديد موقع الركاب في غضون يومين من الوصول. ويحسب النموذج ما إذا كنت معرضًا لخطر الإصابة بكورونا بناءً على إجاباتك. وإذا تم معرفة أن لدى المسافر مخاطر عالية للاصابة بالفيروس، فيجب أن يذهب إلى الحجر الصحي لمدة سبعة أيام. وسيتم إبلاغه بذلك عبر رسالة نصية. وتحتوي هذه الرسالة القصيرة أيضًا على رمز لاختباره. وإذا لم يتلق رسالة نصية. فلا داعي للذهاب إلى الحجر الصحي”.

ويجب أن يكون جميع غير المقيمين من سن الثانية عشرة الذين يسافرون إلى بلجيكا من منطقة حمراء قادرين على تقديم نتيجة اختبار سلبية حديثة. وفي هذه الحالة يتعلق بفترة 72 ساعة “. في غضون ذلك ، يحذر عالم الأحياء الدقيقة “هيرمان جوسينز” من التهديد الذي تشكله الطفرة البريطانية الجديدة حين قال. “من الواضح أننا لم نتزعزع بعد. فالحمار لا يضرب من نفس الحجر مرتين ، أليس كذلك؟ “

للمزيد من أخبار بلجيكا الأن إنزل قليلا الى الأسفل.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
error: Content is protected !!

أنت تستخدم إضافة Adblock

نحن نستخدم اعلانات جوجل لتحسين الموقع ، لذلك اذا أردت أن تقرأ المقال يجب أن تقوم بفك الحظر عن الاعلانات في المتصفح الخاص بك وشكرا لك