أخبار بلجيكا

تأجيل التحقيق بوفاة السولوفاكي جوزيف تشوفانيك بمطار شارلورا بسبب كورونا

أسرة الضحية غاضبة بسبب عدم وجود إجراءات تأديبية للشرطة المتورطة

تم تخصيص يومين لإعادة تمثيل والتحقيق في الجريمة للساعات الأخيرة للضحية السلوفاكي “جوزيف تشوفانيك” البالغ من العمر 38 عامًا والذي توفي في مستشفى شارلروا في فبراير 2018. حيث توفى بسبب عنف شرطة مطار شارلوا ضده.

لكن إعادة التمثيل والتحقيق بالحادثة تم تأجيلها الآن بسبب أزمة كورونا في بلجيكا. في غضون ذلك ، استغربت أسرة الرجل تصريحات المفوض العام للشرطة الاتحادية في بلجيكا “مارك دي ميسماكر”. حيث قال اليوم إن الأمر قد يستغرق بعض الوقت قبل بدء الإجراءات التأديبية ضد ضباط الشرطة المتورطين في وفاته.

حيث طُرد الضحية “تشوفانيك” قسراً من الطائرة التي كانت متوجهة من مطار شارلوا في بلجيكا إلى بلده سولوفاكيا. وفي ذلك المساء ، تم حبسه في زنزانة في مطار شارلروا ، حيث أصاب نفسه في البداية بجروح خطيرة بعد أن ضرب رأسه بقوة في حائط الزنزانة كما أظهرت كاميرات المراقبة. ثم تغلب عليه عدة ضباط من شرطة “مطار شارلوا” لفترة طويلة من الوقت وهو مكبل اليدين وملقى على بطنه. وقامت إحدى ضباط الشرطة بتحية هتلر النازية. وتسرب هذا الفيديو في كل الصحف البلجيكية الصيف الماضي.

ورفض قاضي التحقيق إعادة التحقيق في القضية لفترة طويلة. لأنه وجد أن إعادة التحقيق غير ضرورية. ولكن بإصرار من أقرب الأقارب من الضحية بعد أن قاموا بتسريب الفيديو إلى كل الصحف العالمية، أمرت المحكمة بإعادة التحقيق. وعادة كان سيتم عقد إعادة التحقيق في تاريخ 9 و 11 فبراير. ولكن من أجل صحة وسلامة جميع المعنيين ، تم الآن تأجيل إعادة التحقيق إلى أجل غير مسمى.

وقالت المحامية “آن فان دي ستين”: “هذه صفعة قوية لأرملة الضحية. حيث كانت تأمل في الحصول على إجابات لفترة طويلة. ويمكن أن يساعد إعادة التمثيل والتحقيق بالقضية في ذلك. ونأمل أن لا يكون التأخير بمثابة إلغاء القضية والتستر عليها. وأضافت أشعر بشعور مرير للغاية. لأنه عندما توفي “تشوفانيك” ، لم تكن كورونا في بلجيكا على الإطلاق. وإذا كان قاضي التحقيق قد قام بعمله ونظم إعادة التحقيق في ذلك الوقت ، فإننا لم نواجه هذا الوضع البائس الآن “.

لا توجد إجراءات تأديبية لضباط شرطة مطار شارلوا حتى الآن:

وفقًا للمفوض العام للشرطة الاتحادية “مارك دي ميسماكر” ، فإن الإجراءات التأديبية ضد الضباط المعنيين ليست على جدول الأعمال على الفور. وقال اليوم على الأرجح أن العدالة ستعلن أولاً عن الظروف التي قُتل فيها “تشوفانيك”. حيث مضى على الحادثة الآن ثلاث سنوات. لذلك يمكن تعليق القضية حتى يتخذ القاضي قرارًا قانونيًا فيها ، بشرط أن تخضع الحادثة لتحقيق قضائي. وبهذه الطريقة ، سيتم تأجيل أي عقوبات تأديبية إلى ما بعد الحكم.

وقالت أرملة الضحية أنه من غير المقبول أنه حتى الآن ، بعد ما يقرب من 3 سنوات من الوقائع و 6 أشهر بعد نشر صور الحادثة المروعة ، لم تبدأ التحقيقات التأديبية ضد ضباط الشرطة. وهذا أمر غير مقبول للعائلة. وإن الإخفاق في بدء أو حتى تحديد وقت التحقيقات التأديبية مرة أخرى يعطي الأسرة انطباعًا بأن الرغبة في التحقيق في القضية بالكامل غير موجودة على كل المستويات.

كما دار نقاش حول قضية “تشوفانيك” في البرلمان الأوروبي اليوم. وقال المفوض الأوروبي لشؤون العدل ، “ديدييه رايندرز” ، إنه من الضروري أن تمضي بلجيكا في التحقيق ، حتى يمكن التعرف على المسؤولين عن وفاة تشوفانيك.

اضغط هنا لمتابعة المزيد عن صورة الضحية وهو في زنزانة مطار شارلوا.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

نحن نستخدم اعلانات جوجل لتحسين الموقع ، لذلك اذا أردت أن تقرأ المقال يجب أن تقوم بفك الحظر عن الاعلانات في المتصفح الخاص بك وشكرا لك