العثور على أم وابنها ميتين في حديقة في مدينة لاناكين بمقاطعة ليمبورغ

الشرطة البلجيكية تعثر على جثة أم وإبنها في مدينة لاناكين والجاني يسلم نفسه

تم العثور على جثتين ظهر اليوم الأربعاء في حديقة شاليه في قرية “ريكيم” وهي إحدى قرى مدينة “لاناكين” في مقاطعة ليمبورغ البلجيكية. والجثث تعود إلى أم وابنها.

حيث وصلت الشرطة بالفعل إلى مكان الحادث. وبدأ المدعي العام في مقاطعة ليمبورغ بإجراء التحقيقات. ويبدو أن كل شيء يشير في الوقت الحالي إلى اشتباه بعملية قتل من قبل الزوج. وأبلغ مشتبه به محتمل عن نفسه إلى الشرطة في مدينة ماستريخت بهولندا.

كل المعلومات تشير إلى أن الضحايا هم إمرأة بالغة من العمر (55 عام) وابنها البالغ من العمر (23 عام) ويحملان الجنسية الهولندية. وتظهر على أجسادهم جروح من طعنات سكين. وقام الجاني بتسليم نفسه للشرطة الهولندية في مدينة ماستريخت.

حيث قال أحد السكان المحليين أن الأسرة واجهت مشاكل كثيرة، وكان الأب “رود” يعاني من مرض خطير ، وهو نوع من أمراض السكري ولكن بشكل حاد. وكان بالكاد يستطيع المشي، وكان يتعرح أثناء المشي. وفي الأشهر الأخيرة ، غالبًا ما كان  يحدث جدالات عنيفة بينهم ، وغالبًا تكون في منتصف الليل. وأخبرتني إحدى الجارات أنها قد بدأت بالفعل في السؤال عما إذا كان ينبغي عليها القلق في هذه المشاكل التي تكون غالبا الساعة الثالثة صباحًا. فردت الجارة “باسكال:”لا داعي للقلق، فكل عائلة لديها ذلك في مرحلة ما.

وقالت “باسكال” اليوم أنني لم أتفاجأ من أن الجيران قتلا، ولكن أعتقد أن هذا حدث أثناء نومهم. لأن الابن كان يتعلم فنون الدفاع عن النفس ، وكان مدربًا جدًا. وإذا كان مستيقظًا ، لكان بإمكانه الدفاع عن نفسه بحزم. وهذا يختلف تمامًا عن والده “رود”. إنه مريض جدًا ، وكان رجلاً قويًا أيضًا ، ولكن بسبب المرض هو نحيف جدا الآن.

dc02ee84 660f 11eb 949c 99803241bfdc web scale 0.5215124 0.5215124
صورة مكان الحادث
اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى