أخبار العالم

الشرطة الهولندية تعثر على شاب مختبئ في معدات هبوط طائرة من كينيا

شرطة مطار ماستريخت في هولندا تكتشف طفل كيني مختبئ في عجلات الطائرة

عثرت شرطة مطار مدينة ماستريخت في هولندا يوم أمس الخميس على صبيًا كينيًا يبلغ من العمر 16 عامًا في عجلات الطائرة. وتم نقله مباشرة إلى المستشفى ، لكنه في حالة جيدة الآن.

حيث قالت المتحدثة بإسم الشرطة الهولندية “هيلا هندريكس”: “ما زال من المدهش كيف تمكن هذا الصبي من القيام بهذه الرحلة والنجاة منها”. وكان الصبي مختبئًا في معدات هبوط طائرة متجهة من كينيا إلى مطار ماستريخت عبر عدة محطات توقف. وتم اكتشافه بعد هبوطه في هولندا وتم نقله إلى المستشفى بسبب انخفاض درجة حرارة جسمه الشديد.

وبعد التحقيق في المسار الدقيق للصبي وما إذا كانت هناك حالة تهريب بشر. تبين أن هناك مهربين بشر يخبئون الناس أحيانًا في منقطة معدات الهبوط للطائرة لدخول بلد آخر. وعادة لا ينجو المسافرون خلسة من هذه الرحلة بسبب البرد ، أو يسقطون من دائرة العجلة عند الإقلاع.

وتبين أن طائرة الشحن التي وصل منها الصبي الكيني أقلعت في البداية من مطار نيروبي عاصمة دولة كينيا بأفريقيا. ثم توجهت إلى اسطنبول ، وتوجهت إلى لندن ثم إلى مطار ماستريخت. وكانت الطائرة على وشك الإقلاع مرة أخرى عندما تم العثور على الصبي.

وقال خبير الطيران الهولندي “بينو باكستين” يوم الخميس عن القصة الغريبة: “الطائرة التي تأتي من لندن تحلق على ارتفاع أقل قليلاً من الرحلات الطويلة. وربما كانت هذه مسألة حياة أو موت. ففي الرحلات الطويلة ستكون درجة الحرارة -50 درجة ولا يوجد ما يكفي من الأكسجين في الهواء للبقاء على قيد الحياة.

ولكن الرحلة الأخيرة له التي كانت من لندن كانت درجة الحرارة في الهواء -30 درجة ، وكان هناك المزيد من الأكسجين في الهواء وهذا هو الذي أمكنه الحفاظ علي حياته لفترة أطول”. حيث تستغرق الرحلة من لندن إلى مطار ماستريخت بهولندا حوالي نصف ساعة وتصل درجة الحرارة الخارجية إلى -30 درجة.

وقالت “هيلا هندريكس” المتحدثة بإسم المطار إن الصبي خرج بنفسه، وكان يعاني من انخفاض حرارة الجسم. بالإضافة إلى ذلك ، فإن الإجراءات الأمنية معنا صارمة للغاية بحيث لا يمكنك الدخول إلى صالة المطار متخفيا”.

وتتحدث “هندريكس” عن قصص “غريبة ومجنونة”: “تسمع أحيانًا أن الناس يختبئون في عجلات الطائرة. ولكن ليس في الواقع في المطارات الأوروبية بسبب الإجراءات الأمنية الصارمة.

ويحدث ذلك غالباً في مطار مثل مطار نيروبي في كينيا ، حيث يكون ذلك أقل صرامة. لكن في الغالب إذا كانت الرحلة من نيروبي إلى أوروبا بدون توقف فلن ينجو هذا الصبي.

وأضافت، تم العثور على المزيد من حالات المسافرين خلسة ، بما في ذلك في إنجلترا وطوكيو، وفي بعض الأحيان يسقط المسافرون أثناء عملية الإقلاع لأنهم لم يستطيعوا التشبت”.

ففي هولندا ، نجا رجل من جنوب إفريقيا من رحلة استغرقت 11 ساعة من “جوهانسبرج” إلى لندن في عام 2015 ، لكن صديقه لم ينجح بذلك. وتوفى متأثرا بجراحه بعد سقوطه بمقدار 430 مترا.

حيث يخاطر الرجال بحياتهم لبناء حياة جديدة في لندن. ويرغب العديد من الأفارقة والألبان في الذهاب إلى إنجلترا لأنهم يعتقدون أن لديهم فرصة أفضل في العثور على عمل هناك مقارنة ببقية أوروبا. وغالبًا ما يكون لديهم بالفعل عائلة تعيش هناك.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

نحن نستخدم اعلانات جوجل لتحسين الموقع ، لذلك اذا أردت أن تقرأ المقال يجب أن تقوم بفك الحظر عن الاعلانات في المتصفح الخاص بك وشكرا لك