أخبار بلجيكا

حصول عائلة الطفلة العراقية مودة على الإقامة الدائمة في بلجيكا

عائلة الطفلة العراقية تحصل على الإقامة الدائمة في بلجيكا

يُسمح لوالدي الطفلة العراقية الكردية “مودة” البالغة من العمر سنتين ، والتي قُتلت برصاص الشرطة أثناء مطاردة مهربي البشر في عام 2018 ، بالبقاء في بلجيكا بشكل دائم. كما قال وزير الدولة لشؤون اللجوء والهجرة سامي مهدي في بلجيكا من حزب (CD & V) اليوم لقناة VTM. وناقشت المحكمة اليوم الجمعة قضية الطفلة “مودة” التي يحاكم فيها ضابط شرطة بلجيكـي وعراقيان.

حيث حصل والدا الطفلة “مودة” ، حق الإقامة المؤقتة في بلجيكا في وقت سابق ، والذي كان يجب تجديدها سنويًا. لأنهم  مُنحوا اللجوء الإنساني المؤقت وقتها، لتمكينهم من متابعة التحقيق القضائي. وفي شهر ديسمبر 2020 تم منحهم الإقامة الدائمة. واستخدم وزير الدولة لشؤون اللجوء والهجرة “سامي مهدي” سلطته التقديرية في القضية بهذا المعنى.

حيث ستصدر المحكمة الإصلاحية في مدينة “بيرغن” بعد ظهر اليوم الجمعة حكمها على ضابط شرطة في قضية الطفلة العراقية “مودة”. وقُتلت الطفلة برصاصة من الشرطة ليلة 17 مايو 2018 ، خلال مطاردة بين الشرطة وشاحنة صغيرة تقل مهاجرين كانوا يحاولون الوصول من بلجيكا إلى المملكة المتحدة البريطانية.

ويتم الاستماع إلى شهادة بعض أفراد الشرطة اليوم من قبل محكمة “مونس” الجنائية. ويتوقع النطق بالحكم بعد ظهر اليوم في الواحدة ظهرا. وتحقق محكمة لييج الجنائية في الجوانب المتعلقة بتهم الاتجار بالبشر. حيث تم نقل هذا الملف إلى مدينة لييج لأن مالك جراج السيارة من مدينة “Sclessin” وهو من قام بتسليم المركبة المستعملة لمهربي البشر. ويقال إن شبكة الهجرة غير الشرعية نشأت في فرنسا بالقرب من منطقة “دونكيرك” ، لكن يُشتبه في أن المهربين سمحوا للمهاجرين بالصعود إلى سيارتهم على طول الطرق السريعة البلجيكية.

إطلاق الشـرطة الرصاص على العجلة الأمامية:

خلال المحاكمة في مدينة بيرغن ، طالب المدعي العام بالسجن لمدة عام للضابط الذي أطلق النار على الشاحنة. وذكر ضابط الشرطة أثناء المحاكمة أنه لم ير الطفلة ولم يتلق أي معلومات عنه. ويدّعى أنه أطلق النار في اتجاه العجلة الأمامية للشاحنة بقصد ثقب الإطار ببطء.

وصدرت أحكام بالسجن سبع وعشر سنوات بحق العراقيين. حيث قال محامي الشاب العراقي “رسول د” والذي يُنظر إليه على أنه مهرّب للبشر ومساعد الشاحنة التي ماتت فيها الطفلة مودة البالغة من العمر عامين ، طالبت بالبراءة لموكلي. كما يُحاكم “رسول د” في مدينة لييج ويواجه خطر السجن سبع سنوات.

عشر سنوات في السجن للمهـرب الأخر:

كما طالب محامي العراقي الآخر ، “جارجو د”، بتبرئة موكله. بعد أن طالب المدعي العام بالسجن عشر سنوات لسائق الشاحنة المشتبه به لأنه سبق أن أدين بهذه الأفعال. ويُحاكم العراقيين بتهمة إعاقة حركة المرور ، والتي تفاقمت بعد وفاة الطفلة ، والتمرد بالسلاح.

وادعى الشابان العراقييان أنهما كانا في مؤخرة الشاحنة وليسا خلف عجلة القيادة أو بجانب السائق. سيتم الحكم بعد ظهر اليوم الجمعة.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

نحن نستخدم اعلانات جوجل لتحسين الموقع ، لذلك اذا أردت أن تقرأ المقال يجب أن تقوم بفك الحظر عن الاعلانات في المتصفح الخاص بك وشكرا لك