بلجيكا الأن

مزارع بلجيكي يثير ضجة عالمية بعد إعادة رسم الحدود بين بلجيكا وفرنسا

مزارع بلجيكي يقوم بإزالة حجر يحد بين الحدود الفرنسية البلجيكية

أثار مزارع في بلجيكا ضجة عالمية بعد إعادة رسم حدود بلجيكا مع فرنسا عن غير قصد. حيث كان أحد المتحمسين لرسم الحدود يسير في الغابة عندما لاحظ أن الحجر الذي يرسم الحدود بين البلدين قد تحرك 2.29 مترًا (7.5 قدمًا).

المزارع البلجيكي ، والذي كان منزعجًا على ما يبدو من الحجر في مسار جراره ، نقله داخل الأراضي الفرنسية.

وبدلاً من إثارة المشاكل بين البلدين، قوبل الحادث بابتسامات على جانبي الحدود.

هذا وقال “ديفيد لافو” ، عمدة قرية “إيركيلين” البلجيكية لقناة “تي إف 1” التلفزيونية الفرنسية: “لقد جعل بلجيكا أكبر وفرنسا أصغر ، إنها ليست فكرة جيدة”. وأشار إلى أن هذا النوع من التحرك يسبب صداعا بين ملاك الأراضي ، ناهيك عن الحدود بين الدول المجاورة.

حيث تمتد الحدود بين فرنسا وبلجيكا على مسافة 620 كيلومترًا (390 ميلاً). وتم تأسيسها رسميًا بموجب معاهدة مدينة “كورتريك”، الموقعة في عام 1820 بعد هزيمة نابليون في مدينة “واترلو”. ويعود تاريخ هذا الحجر إلى عام 1819 ، عندما تم تحديد الحدود لأول مرة.

وأضاف العمدة البلجيكي ضاحكًا: “كنت سعيدًا ، كانت مدينتي أكبر”. “لكن رئيس بلدية “بوسيني سور روك” الفرنسية لم يوافق على ذلك. وقال رئيس بلدية القرية الفرنسية المجاورة ، “أوريلي ويلونك”: “يجب أن نكون قادرين على تجنب حرب حدودية جديدة”.

وتخطط السلطات البلجيكية المحلية للاتصال بالمزارع لتطلب منه إعادة الحجر إلى موقعه الأصلي. وإذا لم يحدث ذلك ، فقد ينتهي الأمر بالقضية في وزارة الخارجية البلجيكية، والتي سيتعين عليها استدعاء لجنة الحدود الفرنسية البلجيكية ، الخاملة منذ عام 1930.

الحدود بين فرنسا وبلجيكا
صورة الحجر على الحدود الفرنسية البلجيكية

وأشار العمدة البلجيكي “لافو” إلى أن المزارع قد يواجه أيضًا اتهامات جنائية إذا لم يمتثل. وإذا أظهر حسن النية ، فلن تكون لديه مشكلة ، وسنحل هذه القضية بشكل ودي”.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

نحن نستخدم اعلانات جوجل لتحسين الموقع ، لذلك اذا أردت أن تقرأ المقال يجب أن تقوم بفك الحظر عن الاعلانات في المتصفح الخاص بك وشكرا لك