أخبار العالم

العثور على جثة الطفل اللاجئ الغارق مع عائلته في النرويج

تم العثور على جثة الطفل الإيراني اللاجئ في النرويج

تبين أن الطفل الإيراني الكردي الذي غرق قبالة الساحل الإنجليزي العام الماضي قد جرقته الأمواج إلى النرويج. وذكرت وكالة الأنباء البريطانية العامة بي بي سي ،اليوم الإثنين ، أن السلطات استخدمت اختبارات الحمض النووي لتحديد هوية الطفل.

حيث حاولت عائلة الطفل “أرتين” البالغ من العمر 15 شهرًا الوصول إلى المملكة المتحدة من فرنسا في شهر أكتوبر من العام الماضي.

وغرق الطفل وأربعة من أفراد أسرته عندما انقلب قاربهم أثناء قيامهم بالهجرة السرية من فرنسا إلى بريطانيا. وقام البحر برمي جسد الطفل لاحقًا على الشاطئ في مدينة كرموي النرويجية.

حير اكتشاف جثة الطفل السلطات النرويجية. فلم ترد إليهم تقارير عن أطفال مفقودين في النرويج. وصرح مسؤول بالشرطة لمحطة تلفزيونية بريطانية “لم تتصل أسرة الطفل بالشرطة”. ولكن تشير ملابس الطفل إلى أن الضحية كان من دول غير أوروبية.

وبمساعدة خبراء من المركز الطبي الجامعي في مدينة أوسلو النرويجية ، تم التعرف على الطفل أخيرًا. وسيتم الآن إعادة جثة الطفل إلى إيران. عائلته تنحدر من غرب مدينة سردشت الإيرانية ، وهي مدينة قريبة من الحدود مع العراق.

حيث أمضى الطفل “أرتين” وعائلته الأيام الأخيرة من حياتهم في مخيم للاجئين في مدينة دونكيرك الفرنسية الساحلية. وهناك ، وفقًا لأحد اللاجئين ، كان الطفل “مشهورًا” بين زملائه الذين يعانون.

وقال الرجل الذي عرض على البي بي سي صورا لنفسه مع الطفل “لقد كان طفلا سعيدا للغاية”. “الناس حزينون. ولكن ماذا يمكننا أن نفعل؟ لا شيئ. أبكي فقط.”

ليست هذه هي المرة الأولى التي يفقد فيها طفل لاجئ حياته. حيث كان هناك غضب كبير في عام 2015 بشأن وفاة الطفل الكردي السوري “آلان كردي” ، الذي جرفته المياه إلى الشاطئ في تركيا. وتلقى والد الطفل زيارة من بابا الفاتيكان في وقت سابق من هذا العام.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

نحن نستخدم اعلانات جوجل لتحسين الموقع ، لذلك اذا أردت أن تقرأ المقال يجب أن تقوم بفك الحظر عن الاعلانات في المتصفح الخاص بك وشكرا لك