الشرطة البلجيكية تتمكن من التعرف على قاتل المرأة المغربية في بلجيكا

اعتراف قاتل الضحية المغربية في مدينة ايفري البلجيكية

يبدو أن المتهم الثاني البالغ من العمر (26 عامًا) الذي تم القبض عليه في التحقيق بحادثة الطعن في مدينة “إيفيري” في بلجيكا والتي ماتت فيها الأم الشابة المغربية “مونيا أويحيى” البالغة من العمر (36 عامًا) هو مرتكب الوقائع. 

حيث تم الإبلاغ بذلك عن طريق قناة VTM قبل قليل. وأن الدم الذي تم العثور عليه على ملابسه وسكينه يتطابق مع دم الضحية بعد عمل العديد من الفحوصات والتحاليل.

كانت الضحية “مونيا” تسير في الشارع مع ابنها البالغ من العمر شهرين يوم الأحد ، 30 مايو 2021 ، عندما تم طعنها في رقبتها. ونقلت المرأة إلى المستشفى لكنها توفيت متأثرة بجراحها. ولم يصب الطفل بأذى.

اعتقلت الشرطة في البداية شاب يبلغ من العمر 21 عامًا. بعد أن بدا مرتبكًا وكان يتجول بمقص به آثار دماء. ولكن اتضح أن الدم لا ينتمي للضحية. وإنما كان يجرح نفسه لأنه يعاني من امراض نفسية. وتم إطلاق سراح الشاب في العشرينات من عمره منذ ذلك الحين.

كاميرات المراقبة:

المشتبه به الحالي، يبلغ من العمر 26 عامًا ويعيش في مدينة “إيفيري”. وتم التعرف عليه عن طريق كاميرات المراقبة.

حيث تم اعتقاله بالفعل في الشارع قبل أيام من حادثة طعن المغربية لأنه هدد شخصًا ما هناك بسكين.

وأثناء التحقيق معه ذكر بأنه لم يغادر منزله ليلة حادث الطعن المميت ، لكنه سرعان ما اضطر إلى تعديل أقواله بعد أن واجهته الشرطة بصور من كاميرا مراقبة تظهر أنه كان في متجر بالقرب من مسرح الجريمة بعد وقوعها مباشرة.

وأثناء البحث ، عثر المحققون على سكين وسترة ملطخة بالدماء. يظهر التحليل أن الدم على السكين وعلى ملابس الضحية يتطابقان.

وفقا لقناة VTM تم تمديد اعتقاله لمدة شهر على الأقل. ولم يتضح بعد الدافع وراء الطعن. لأنه لا يتعاون إلا بشكل ضئيل في التحقيق وفي هذه الأثناء تم تحويله إلى جناح الأمراض النفسية في السجن.

متابعينا الكرام هل تعتقدون أن الدافع هو كراهية المسلمين وأن المحققين يريدون أن يخفوا ذلك، اكتبوا بالتعليقات آرائكم.

اظهر المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى
error: !! محتوى محمى لا تعبث معنا

أنت تستخدم إضافة حاجب الإعلانات

نحن نستخدم إعلانات جوجل لتحسين الموقع ، لذلك إذا أردت أن تقرأ المقال يجب أن تقوم بفك الحظر عن الإعلانات في المتصفح الخاص بك. وشكرا لك