وفاة الشاب المغربي منير أثناء اعتقاله من الشرطة البلجيكية في بروكسل

اندلاع اعمال شغب بعد وفاة الشاب منير في بروكسل

توفى الشاب منير البالغ من العمر (26 عاما) من سكان حي سكاربيك في بروكسل بعد ظهر يوم الخميس الماضي في المستشفى بعد تدخل الشرطة الفيديرالية. وذكرت قناة VTM هذا الخبر وأكده المدعي العام في العاصمة بروكسل.

حيث فتح مكتب المدعي العام في بروكسل تحقيقًا في الملابسات والحقائق الصحيحة للإعتقال ووفاة الشاب. كما صرحت شقيقة الضحية منير لقناة VTM أن شقيقها أصيب بجروح مختلفة ، والتي تعتقد أنها لا يمكن أن تأتي إلا من وحشية الشرطة. ويبدو أن “أخطاء الشرطة الفيديرالية الفادحة لا تتوقف”.

وطبقاً لمتحدث بإسم الشرطة في بروكسل ، فإن أفراد الشرطة تدخلوا بعد اتصال هاتفي بشأن رجل عارٍ كان يقوم بخدش وتكسير السيارات. وذهبت قوات الشرطة إلى هناك ، فتم العثور على الرجل تحت تأثير المخدرات في مكان الحادث.

وبعد وصول الشرطة ، قيل إن الشاب أصبح على ما لا يرام ، وبعد ذلك تم نقله إلى المستشفى في سيارة إسعاف. وتوفى هناك في وقت متأخر من بعد ظهر يوم الخميس.

وفقًا لـقناة VTM ، أصيب الرجل بالفعل بسكتة قلبية في سيارة الإسعاف أثناء نقله إلى المستشفى وتم تشخيص نزيف في المخ في المستشفى.

بيان الأخت هند يتحدث عن أن أخاها توفى بسبب هجوم الشرطة عليه. حيث قامت يضرب منير بشدة ، ثم مات متأثرا بجراحه. وأضافت عندما زرته في المستشفى ، كان مصابا بكدمات. كل شيء يشير إلى أنه تعرض للضرب المبرح “.والطبيب قال أنه مات في النهاية بسبب نزيف في دماغه.”

وقالت الشرطة البلجيكية إن الشاب منير فقد عقله تماما وكان تحت تأثير المخدرات. المدعي العام يريد الآن تشريح جثة منير بشكل شامل. ومع ذلك ، لن تكون هناك إجابة سريعة. ويتوقع مكتب المدعي العام أن يكون تحقيق الطب الشرعي وتقرير السموم جاهزين فقط في غضون أسابيع قليلة.

المسيرة البيضاء وأعمال الشغب:

أعلنت أخته هند: “ستكون هناك مسيرة بيضاء لمنير قريبًا”. وقال ياسين صديق الطفولة إن الحي بأكمله متضرر للغاية. يشيرون بإصبع الاتهام إلى الشرطة. وتوقع ياسين بالفعل أنه من المحتمل اندلاع أعمال الشغب. تمامًا كما حدث مع وفاة إبراهيما باري البالغ من العمر (23 عامًا) في يناير 2021 أثناء اعتقاله من الشرطة الفيديرالية في بروكسل. وأيضا وفاة شاب جزائري بدون أوراق في مركز الشرطة في بروكسل.

زر الذهاب إلى الأعلى