اطلاق نار على منزل ومتجر ليلي في مدينة أنتويرب الأن

الشرطة الفيدرالية البلجيكية تتعقب سيارة مطلقي النار

طلب المدعي العام في مدينة أنتويرب من الشرطة الفيديرالية التحقيق في حادثتي إطلاق النار ليلة أمس الجمعة في منطقة “دورنا وويليريك” والتحقيق بتهمة محاولة القتل وانتهاك استخدام الأسلحة الغير مشروعة.

كما سيتم التحقيق في ما إذا كانت مطاردة سيارة تحمل لوحة أرقام هولندية من مدينة أنتويرب حتى مدينة روتردام الهولندية لها علاقة بحادثة إطلاق النار. حيث استطاع سائق هذه السيارة الهروب من حاجز فحص للشرطة في مدينة بورسبيك. على الرغم أن الشرطة قامت بإطلاق النار على السيارة.

وأصيب السكان المحليون في منطقتي Deurne و Wilrijk بالذهول من حادثتي إطلاق النار الليلة الماضية.

وقالت “ليسيلوت كلاسينس” من مكتب المدعي العام في مدينة أنتويرب: “في حوالي الساعة الواحدة صباحًا ، تلقت الشرطة بلاغًا من أحد سكان مبنى بأن منزله قد أطلق عليه الرصاص للتو”.

وعندما وصلنا إلى هناك ،كان عشرات الأشخاص حاضرين في ذلك الوقت ، لكن لم يصب أحد بأذى. وتم العثور على رصاصة اخترقت باب المرآب “الجراج”. وبعد ساعتين من هذه الحادثة ، وقع حادث إطلاق نار ثاني، حيث تم إطلاق النار على متجر ليلي. وتم العثور في النهاية على ثلاث طلقات نارية في واجهة المتجر والنافذة.

مطاردة الشرطة للجناة:

بعد فترة وجيزة  تم سماع طلقات نارية بالقرب من شارع Cantincrodelaan في مدينة بورسبيك. ولكن اتضح أن إطلاق النار هذا كان على سيارة مشبوهة. فبعد إطلاق النار في منطقة دورنا ، أقامت الشرطة حاجزًا على الطريق. وقامت الشرطة بإطلاق النار على السيارة لأن السائق عبر الحاجز بسرعة عالية ولم يتوقف.

كانت هذه السيارة من نوع فولكس فاجن جولف بيضاء تحمل لوحات أرقام هولندية. وانتهت المطاردة في نهاية المطاف في مدينة روتردام ، عندما توقف الجناة بالسيارة وهربوا سيرًا على الأقدام.

وذهب فريق من شرطة أنتويرب لمشاهدة السيارة في المكان الذي تركت فيه بمدينة روتردام. وقالت “ليزلوت كلاسينس”: “يجري التحقيق حاليًا في ما إذا كانت حادثة السيارة المشبوهة لها علاقة بإطلاق النار في منطقة دورنا، وما إذا كانت هناك صلة بين حادثتي إطلاق النار على المنزل والمتجر الليلي.

الشروع في القتل:

في الحادثين ، حضرت الشرطة الفيدرالية ومختبر الطب الشرعي إلى مكان الحادث لتتبع الأدلة. وقالت “ليسيلوت كلاسينس”: “طلب المدعي العام من الشرطة التحقيق بتهمة الشروع في القتل وانتهاك قانون الأسلحة”.

وقالت الشرطة الفيدرالية أن الحادثة لها علاقة بتجارة المخدرات في أنتويرب وتصفية حسابات قديمة.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

نحن نستخدم اعلانات جوجل لتحسين الموقع ، لذلك اذا أردت أن تقرأ المقال يجب أن تقوم بفك الحظر عن الاعلانات في المتصفح الخاص بك وشكرا لك