اخبار بلجيكا

مدير مصنع يعمل عامل في مصنع في بلجيكا بسبب نقص العمال

مدير مصنع في مدينة بلت يبحث عن 70 عامل

نمت الشركة الهولندية برابانتيا في مدينة بلت بمقاطعة ليمبورغ البلجيكية بشكل كبير في السنوات الأخيرة. لدرجة أن شركة المنتجات المنزلية تبحث عن 70 موظفًا لوجستيًا إضافيًا.

ونظرًا للنقص الحاد في الموظفين في فرع مدينة Pelt البلجيكية، يقوم المدير التنفيذي للمصنع “تين فان إيلدرين” بالعمل بنفسه كعامل لوجستي حاليًا.

وقال “لقد تعلمت الكثير بعد العمل الشاق لمدة 8 ساعات ونصف” . وأنا لست الوحيد الذي أقوم حاليًا “بعمل إضافي” في مدينة بلت.

حيث سينضم عشرون موظفًا آخرين من المصنع الرئيسي في مدينة “فالكنسوارد” بهولندا، إلى نوبات العمل في الأسابيع المقبلة لتعبئة الطلبات في فرع مدينة بلت البلجيكية.

وقال فان إيلدرين: “لقد حققنا نموًا هائلاً في السنوات الأخيرة. وعلى مدى العقد الماضي ، انتقلنا من حجم مبيعاتنا البالغ 88 مليون يورو إلى 140 مليون يورو. ويرجع ذلك إلى الابتكارات الجديدة وزيادة قدرتنا”.

النمو أثناء ازمة كورونا:

قال فان ايلدرين ، بعد أن حدثت أزمة كورونا. كان يجب على الناس أن يبقوا في المنازل في كثير من الأحيان ، وبالطبع تم بيع الكثير من المنتجات المنزلية أيضًا.

حيث كان هناك طلب كبير على سلة قمامة جديدة للمطبخ. بالإضافة إلى ذلك ، واجه الجميع أشياء لم تعد تعمل في مطبخهم ، مثل مقشرة البطاطس أو طاولة كي الملابس. لذلك زاد الطلب على الأدوات المنزلية. وزاد حجم مبيعاتنا بنسبة 50 بالمئة.

نظرًا للطلب المتزايد ، قررت شركة برابانتيا في وقت سابق من هذا العام استثمار 14 مليون يورو في المصنع البلجيكي في مدينة بلت. حيث تعمل الشركة الهولندية في بلجيكا منذ ستين عامًا ، والآن تمت إضافة عدد من الآلات ، بالإضافة إلى الروبوتات.

البحث عن عمال للعمل في المصنع:

قال المدير التنفيذي للمصنع ، تسبب الطلب المتزايد على الأدوات المنزلية أيضًا في نقص حاد في العمال في شركة برابانتيا. وهذه مشكلة في جميع أنحاء أوروبا.

نتيجة لذلك ، لا يمكننا أن نقدم سوى قدر محدود من المنتحات، وهذا هو سبب وجودي هنا في مدينة بلت الآن. ولا أستطيع تقدير المدة التي سيستغرقها ذلك. قد يستغرق الأمر بضعة أسابيع أو حتى أشهر لكي نجد عمال لوجستيين”.

مدير مصنع في مدينة بلت يبحث عن 70 عامل
المدير التنفيذي للمصنع في مدينة بلت

فان إلدرين ، يرتدي ملابس عمله في مدينة بلت كل صباح في الساعة الـ 5.30 صباحًا. وهو يعمل الآن بنقل البضائع بإستخدام الرافعة الشوكية.

حيث قال :”استيقظت في الساعة 4.15 صباحًا لكي أعمل مثل العمال. وأنا لست معتادًا على مثل هذا العمل البدني. بعد ذلك. اتضح لي أن هناك فرق كبير بين العمل في المكتب والعمل هنا.

لحسن الحظ ، لدينا أناس طيبون في المصنع. لذلك فهو شئ جيد وأتعلم دائما من ذلك. ولكن آمل أن يتم إيجاد 70 عامل حتى أرجع إلى عملي المعتاد بسرعة.

لمعرفة ما هي أكثر مدينة فيها في عمل في بلجيكا اضغط على الكلمة باللون البرتقالي.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى