أخبار بلجيكا

عدد المخالفات السنوية في بلجيكا بسبب استخدام الهاتف أثناء القيادة

1 من كل 4 أشخاص يعيشون في بلجيكا يتابعون الفيسبوك أثناء القيادة

يقرأ واحد من كل أربعة أشخاص يعيشون في بلجيكا رسالة أو يرسلها أحيانًا أثناء القيادة. وقال “ستيف ويليمز” من معهد المرور “فياس”: “هذا أمر خطير للغاية ويزداد سوءًا. حيث أننا اعتدنا أن تكون مجرد مكالمات هاتفية. ولكن الآن يشاهد الأشخاص أيضًا مقاطع فيديو أو يجرون تحديثًا للحالة على وسائل التواصل الاجتماعي.”

وهذا هو السبب في أن معهد المرور البلجيكي Vias يطلق حملة جديدة اليوم الخميس تسمى “Car in، Mobile out”.

وفقًا لمسح أوروبي ، يرسل أو يقرأ واحد من كل أربعة سائقين بلجيكيين رسائل أثناء القيادة. وهذا أكثر من المتوسط ​​الأوروبي. ففي باقي الدول الأوروبية الأخرى يرسل واحد من كل ستة سائقين الرسائل أثناء القيادة.

لذلك ليس من المستغرب أن يشير واحد من كل عشرة سائقين إلى أنهم تعرضوا بالفعل لحادث. أو تجنبوا الوقوع في حادث في اللحظات الأخيرة بسبب استخدام الهاتف المحمول خلف عجلة القيادة.

حيث يؤدي تشتيت الانتباه عن طريق الهاتف المحمول أو أي جهاز إلكتروني آخر إلى زيادة خطر وقوع حادث بشكل كبير.

ويؤدي إرسال أو قراءة رسالة نصية إلى زيادة هذه الفرصة ستة أضعاف. وكل من يقوم بكتابة رقمًا على جهازه للإتصال يكون أكثر عرضة للإصابة بحادث بمقدار اثني عشر مرة.

وخلصت بعض الدراسات إلى أن استخدام الهاتف الذكي لوسائل التواصل الاجتماعي يمكن أن يكون له عواقب أكثر خطورة من القيادة بالكحول بنسبة 0.8 لكل ألف. ومن خلال استقراء بعض الأرقام ، يقدر معهد فياس أن إلهاء واستخدام الهاتف المحمول خلف عجلة القيادة يسبب ما لا يقل عن 50 حالة وفاة و 4500 إصابة في بلجيكا كل عام.

في العام الماضي ، تم إصدار 107686 مخالفة في بلجيكا بسبب القانون المتعلق باستخدام الهاتف المحمول أثناء القيادة. وهذا ما يعادل من 300 في اليوم الواحد. وهو أيضًا أعلى رقم منذ عام 2016 ، على الرغم من أنه قد يكون هناك عدد أقل من فحوصات الشرطة في عام 2020 بسبب أزمة كورونا والحظر.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى