أخبار بلجيكا

غرق رجل عربي في مدينة هاله في بلجيكا

غرق رجل أثناء إنقاذه طفلين في مدينة هاله

المأساة التي وقعت يوم أمس الخميس في بحيرة ماء صغيرة في ساحة منظمة التضامن الإجتماعي OCMW في مدينة هاله في بلجيكا، والتي توفى فيها رجل يبلغ من العمر 44 عامًا عندما حاول إنقاذ طفلين من المياه لها صدى كبير في الصحف البلجيكية.

بينما لا يزال الطفل البالغ من العمر ستة أعوام يناضل من أجل حياته. تنتظر مدينة هاله تحقيق النيابة العامة لتقرير ما إذا كان سيتم إجراء تعديلات على البحيرة المعنية أم لا.

وقال رئيس البلدية مارك سنوك: “تم بناء بحيرة المياه الواقعة أمام مركز لكبار السن قبل 27 عامًا بناءًا على طلب فريق الإطفاء.

حيث أراد رجال الإطفاء التأكد من أنه سيكون لديهم ما يكفي من المياه في حالة نشوب حريق في شقق كبار السن. أو في أحد مباني منظمة التضامن الإجتماعي OCMW الأخرى. ولكن البحيرة كانت أيضًا أعمق مما كان يعتقده الجميع. وفي كل تلك السنوات لم يكن هناك أي حادث فيها “.

مساء يوم أمس الخميس ، طلب مكتب المدعي العام بإفراغ نصف البحيرة لأن الباحثين أرادوا التأكد من عدم وجود مضخة أو أي شئ تحت سطح الماء. وربما هو السبب في غرق الرجل. لكن اتضح أن هذا ليس صحيح.

أسوار حول البحيرة في مدينة هاله:

قال رئيس بلدية مدينة هاله مارك سنوك: “نحن الآن ننتظر أيضًا المزيد من التحقيقات من قبل المدعي العام في المدينة قبل اتخاذ المزيد من القرارات حول كيفية المضي قدمًا في هذه البحيرة. فهل يجب أن نحميها بشكل أفضل أم لا ، سوف نرى لاحقا”.

في هذه الأثناء ، لا يزال الشقيق الأصغر من الشقيقين اللذين سقطوا في البحيرة بعد رجوعهم من المدرسة يوم الخميس في محاولة لإخراج الكرة من الماء. يقاتل من أجل حياته في أحد مستشفيات بروكسل.

حيث يستقل الطفلان ، البالغان من العمر 11 و 6 أعوام ، الحافلة يوميًا بالقرب من البحيرة للعودة إلى المنزل من المدرسة في مدينة توبيز. وكانا ينتظران الحافلة أثناء اللعب عندما وقعت المأساة.

وفي محاولة لإنقاذ الطفلين ، قفز محمد عثماني البالغ من العمر 44 عامًا في المياه الباردة دون تفكير. ودفع ثمن ذلك حياته ، ربما بسبب المياه الباردة.

على أي حال ، من الواضح للمدعي العام عدم وجود نية كيدية. وقال المدعي العام ” نسمع شائعات على وسائل التواصل الاجتماعي تفيد بأن شخصًا ما دفع الطفل البالغ من العمر 6 سنوات عمدًا إلى البحيرة. لكن نحن ننكر ذلك رسميًا”. وأضاف أن “التحقيق أكد أنه حادث مأسوي ولا يتحمل أي من المتورطين فيه اللوم”.

جنازة المغربي محمد عثماني:

تم بالفعل تنظيم احتفال وداع للمتوفى اليوم الجمعة في مسجد في أندرلخت ، حيث يعيش معظم أفراد الأسرة هناك. وسيتم نقل جثته جوا إلى المغرب في أسرع وقت ممكن ليدفن هناك.

وتعيش عائلة محمد مقابل منزل الشرطة الجديد في شارع فابريكسترات في مدينة هاله. وكان من المقرر افتتاح مبنى الشرطة بعد تجديده اليوم الجمعة. تم إلغاء الافتتاح احتراما للعائلة.

وترك محمد وراءه زوجة وثلاثة أطفال. ورأت ابنته كل شيء يحدث. حيث ذهب كل من أطفال محمد عثماني والشقيقين اللذين إلى المدرسة قبل وقوع الحادثة.

شاهد عيان على الحادثة:

كمال جرادة أمام بحيرة المياه التي غرق بها محمد
كمال جرادة أمام بحيرة المياه التي غرق بها محمد

قال كمال جرادة في المكان الذي توفى فيه محمد: “لا نفهم لماذا نصف البحيرة محاطة فقط بأسوار. كما لا توجد لافتات في ذلك المكان ، بينما يمر العديد من الأطفال. وما كان يجب أن يقع الحادث”.

وأضاف، ما كان من المفترض أن يكون عملاً بطولياً تحول إلى مأساة لمحمد عتماني البالغ من العمر 44 عام. حيث حاول الرجل إنقاذ شقيقين من الغرق من البحيرة ، لكنه استسلم بسبب برودة الماء.

وقال صهره كمال البالغ من العمر (37 عامًا): “لقد كان هذا الإنقاذ يمثّله كثيرًا”. في غضون ذلك ، تدرس الأسرة تقديم شكوى.

أضاف ، محمد كان قلبه من ذهب. وكان رجل مجتهد ويذهب من أجل أطفاله في المدرسة. فوق كل شيء كان أيضا يساعد الجميع عند الضرورة.

متابعينا الكرام ، نحن كنا قد كتبنا أنه لاجئ سوري لأن الخبر لم يكن واضح. ولم تكتب إلا صحيفة بلجيكية واحدة أنه سوري، ولكن قامت بتعديل الخبر بسرعة ونحن لم ننتبه لذلك كثيرا. ونقدم إعتذارنا عن هذا الخطأ البسيط، ونقدم تعازينا لعائلة الشهيد محمد.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى