أخبار بروكسل

اتهام وزير اللجوء والهجرة في بلجيكا سامي مهدي بالخيانة

اتهام سامي مهدي بعدم الوفاء بوعوداته اتجاه المضربين عالطعام

اتهم أربعة ممثلين عن المهاجرين الذين ليس لديهم أوراق إقامة في بلجيكا، والذين أضربوا عن الطعام في كنيسة بيجويناج في بروكسل في وقت سابق من هذا العام، وزير اللجوء والهجرة في بلجيكا سامي مهدي اليوم الاثنين بـ “الخيانة التي لا مثيل لها”.

حيث قالوا ، أثناء تفاوضنا مع سامي مهدي ، تم وضع معايير يمكن على أساسها تنظيم أوراق العديد من المضربين عن الطعام. لكن ذلك لم يحدث.

وقال دانيال ألبيت وهو قس في كنيسة بيجويناج في بيان صحفي: “سامي مهدي لا يحترم الكلمات، والوعودات التي قالها بنفسه. وأن سامي مهدي نفسه ينفي مرة أخرى الاتفاق على مبادئ توجيهية جديدة.

وتم إعداد البيان الصحفي من قبل القس ألييت، والمحاميين ألكسيس دسويف، وماري بيير دي بيسيريه، والمتحدث بإسم المنبر المدني مهدي كاسو.

حيث تمكنوا من الاطلاع على القرارات الأولى لمكتب الهجرة في بلجيكا (DVZ) بشأن طلبات تسوية أوضاع المضربين عن الطعام آنذاك. وقالوا إنهم يشعرون بالخيانة، ولهذا السبب قررنا نشر محتوى محادثاتنا مع وزير اللجوء والهجرة.

في تاريخ 21 يوليو / تموز 2021، اجتمع الأربعة مع سامي مهدي ، وحضر أيضًا المدير العام لإدارة الهجرة فريدي روزمونت، والمفوض العام لشؤون اللاجئين وعديمي الجنسية ديرك فان دن بولك.

وأدى ذلك الإجتماع إلى طرح “عناصر ملموسة” يمكن بواسطتها تنظيم تسوية المضربين عن الطعام. وقال الممثلون الأربعة عن اللاجئين: “لكن هذه الاتفاقيات لم تُحترم”.

وقال القس ألييت: “يمكن لأربعة منا أن يشهد على أن العناصر التي وُضعت على الطاولة لم يتم احترامها. وإنها وصمة عار لنا جميعاً ومأساة إنسانية لمئات المهاجرين غير الشرعيين الذين تم طمس مستقبلهم بوحشية”.

واتهم المحامي الكسيس دسويف ،سامي مهدي بعدم الوفاء والإلتزام بكلمته ووعوداته. حيث قال “لقد تعرضنا للخيانة ، إنها خيانة غير مسبوقة”.

وتشعر المحامية ماري بيير دو بيسيريه أيضا “بخداع” سامي مهدي، وقالت عن ذلك ” إنها فضيحة سياسية ذات عواقب إنسانية لا حدود لها”.

حيث سيعقد الأربعة مؤتمرا صحفيا يوم الأربعاء المقبل. ويهددون بالإضراب عن الطعام مرة أخرى.

رد وزير اللجوء والهجرة في بلجيكا سامي مهدي:

ردا على ذلك ، قال وزير اللجوء والهجرة في بلجيكا سامي مهدي أنه لم يعد بمعاملة خاصة للمضربين عن الطعام. حيث قال “لم يتم الاتفاق على مبادئ توجيهية جديدة. ولم تكن هناك مفاوضات جارية. وقمنا فقط بالموافقة على عمل تنظيم لكل مهاجر على حسب قضيته، ولم تكن هناك وعود بحلول جماعية”.

وأضاف ، أن أي معاملة أخرى لهذه الملفات لن تكون عادلة. وسيتم التعامل مع كل ملف بشكل إنساني. وسيتم أخذ جميع العناصر الموجودة في ملف المهاجر أو اللاجئ في الاعتبار ، وليس فقط العنصر الذي يقدمه مقدم الطلب نفسه”.

ومع ذلك ، فإن حقيقة أن هناك شخصًا ضعيفًا ولم يحصل على تصريح إقامة على أساس قواعد الهجرة المعمول بها “سيظل هذا استثناءًا من مكتب الهجرة في بلجيكا”.

للمزيد عن هذا الموضوع انقر على كلمة اخبار بلجيكا باللون الأزرق. أو اضغط على كلمة بلجيكا.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى