أخبار بلجيكا

وزيرة العمل في بلجيكا تريد وضع قوانين أكثر صرامة للعاطلين عن العمل

وزيرة العمل في بلجيكا تطلب تطبيق المشروع الدنماركي في بلجيكا

قالت وزيرة العمل في بلجيكا هيلده كريفيتس: “إذا أرادت بلجيكا تشغيل 80 في المئة من الأشخاص الذين تتراوح أعمارهم بين 20 و 64 عامًا. فيجب على منظمة الباحثين عن عمل VDAB أن تتعامل بحزم أكبر مع أولئك الذين يبقون لفترة طويلة بدون عمل.

زيارة وفد بلجيكي إلى الدنمارك:

ذهب وفد بلجيكي بقيادة الملك البلجيكي فيليب ووزيرة العمل البلجيكية في زيارة إلى الدنمارك الأسبوع الماضي، بحثًا عن السر وراء تفوق سوق العمل الدنماركي على البلجيكي.

وفي الأسبوع الماضي ، ذهب الملك البلجيكي فيليب إلى الدنمارك ، مع وزراء العمل الفيدراليين والفلمنكيين والوالونيين وبروكسل لكي يتم معرفة الحلول من أجل تطبيق المشروع الدنماركي في بلجيكا.

وكانت أحد الاستنتاجات هو أنه يجب استثمار المزيد في التدريبات المهنية للباحثين عن عمل.

وكانت وزيرة العمل البلجيكية ، هيلدا كريفيتس ، هي الوحيدة التي دعت إلى اتفاقيات أوضح، مع أولئك الذين يبحثون عن عمل. وفرض عقوبات إذا لم يمتثل الباحث عن العمل لهذه الاتفاقيات.

حيث لا تزال هناك فجوة كبيرة بسبب العاطلين عن العمل في الجانب الفلماني ، حتى لو كانت أصغر من تلك الموجودة في بروكسل ووالونيا.

واتضح أن الدنماركيون يتابعون الدورات التدريبية في كثير من الأحيان أكثر من البلجيكيين ويعملون لفترة أطول.

وعادة ما يبدأون العمل في وقت مبكر أيضًا ، لأنهم يجمعون بين العمل بدوام جزئي، والدراسة والحصول على تدريبات مهنية.

بينما كان البلجيكيون في المتوسط ​​يعملون بدوام جزئي على الأقل لمدة 33 عامًا من حياتهم. فإن هذا بالنسبة إلى الدنماركيين تصل حتى 40 عامًا.

وبينما أصر وزراء بروكسل والجانب الوالوني ووزراء العمل الفيدراليون بشكل شبه حصري على تقديم المزيد من التدريبات المهنية عند عودتهم من الدنمارك. قالت وزيرة العمل كريفيتس إنها تريد أيضًا التفكير في العقوبات على الذين لا يبحثون عن عمل.

وقالت ، اتضح لنا أن أي شخص يصبح عاطلاً عن العمل في الدنمارك يتلقى دعوة من البلدية بعد بضعة أسابيع للحضور والتحدث. وإذا لم يحضر ، فسوف يفقد راتب البطالة الخاصة به على الفور. وبالنسبة لأولئك الذين يريدون الحصول على الراتب ،  يجب أن يتبعوا المواعيد الجديدة أسبوعيًا تقريبًا بعد ذلك الموعد الأول، لإبقاء البحث عن العمل على المسار الصحيح.

ولكن الأمور في بلجيكا أبطأ بكثير. حيث يجب على الباحثين عن عمل التسجيل أولاً في منظمة الباحثين عن العمل VDAB من أجل الحصول على راتب البطالة في بلجيكا.

وستقوم منظمة VDAB في غضون ستة أسابيع الأولى من فقدان العمل على المساعدة للعثور على وظيفة جديدة. ولكن يُترك الباحث عن العمل بالبحث عن عمل بمفرده لمدة أربعة إلى ستة أشهر.

وإذا تبين أن البحث لم يكن جادًا بعد كل هذه الأشهر ، فسوف يعقد VDAB “اتفاقيات رسمية”. وإذا لم يمتثل الباحث عن عمل لهذا ، فسوف يتم تطبيق بما يعرف بـ “الاتفاقات النهائية”، والتي تعتبر بمثابة تحذير.

وإذا لم يتم الامتثال لهذه أيضًا ، سوف تبذل خدمة التحكم جهدًا. وبعد الاستجواب والتحقيق ، يتم إتخاذ قرارًا بعد ثمانية أسابيع. لكن في بعض الأحيان يستغرق وقتًا أطول.

مثل هذه العقوبة النهائية نادرة. وتُظهر الأرقام الصادرة عن منظمة أرباب العمل في بلجيكا Voka أنه بالكاد تم إبرام 1000 من هذه “الاتفاقات النهائية” في عام 2019 ، من بين مجموعة مستهدفة إجمالية قوامها 300 ألف عاطل بلجيكي. ومع ذلك ، فقد حدث 25 ألف مرة أن الباحثين عن عمل في منظمة VDAB لم يحضروا للموعد.

قواعد أكثر صرامة للباحثين عن عمل في بلجيكا:

أوضحت وزيرة العمل البلجيكية كريفيتس أن بلجيكا يمكنها تطبيق ما تفعله الدنمارك بسرعة أكبر. ووفقًا لها ، ينبغي أن يكون من الممكن لمنظمة VDAB أن تعقد “اتفاقيات واضحة” بسرعة أكبر وأن تكون صارمة إذا لم يتم الوفاء بها.

لذلك تريد مناقشة هذا الأمر مع النقابات العمالية وأصحاب العمل وشركاء التحالف في الحكومة البلجيكية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى