بلجيكا مباشر

القبض على عربي في بلجيكا قام بتزوير شهادة موته

القبض على مغتصب فرنسي من أصول عربية

قُبض على شاب فرنسي من أصول عربية يبلغ من العمر 22 عامًا، والذي يُعتبر رسميًا ميتًا في بلده الأصلي وهو على قيد الحياة وبصحة جيدة في مدينة لييج في بلجيكا.

ملاحظة: لن نكتب جنسيته وفضلنا أن نكتب أنه عربي فقط حتى لا يزعج الخبر المتابعين. لذلك أتمنى لا تكتبوا بالتعليقات ما هي جنسيته.

حيث قام مهدي بتزوير شهادة وفاته هربا من المحاكمة بتهمة اغتصاب ضحية قاصر. لكن أثناء وجوده في بلجيكا ، أحدث فوضى في مقاطعة لييج، وأدى ذلك إلى كشف هويته.

قبل أكثر من عام ، تم اتهام مهدي باغتصاب فتاة مريضة صغيرة في مستشفى للأمراض النفسية في مدينة كودراي الفرنسية. ولاحظ طبيب في المستشفى أن الضحية تعاني بسبب هذه الحادثة، وتمكن من إقناعها لكي تخبره بما حدث لها. ولكن نفى مهدي كل الحقائق. ووفقا له ، كان يتناول دواء يقوض تماما الرغبة الجنسية لديه.

لكن من الواضح أن مهدي لم يكن مرتاحاً. بعد إطلاق سراحه المشروط ، وقرر في وقت مبكر من هذا العام الهروب. وذهب إلى بلجيكا لكي لا يعرف أحد مكان وجوده.

وحتى بعد بضعة أشهر ، قدمت صديقته بطاقة هوية مهدي في مبنى بلدية مورسانغ سور أورج ، بالقرب من باريس ، مصحوبة بشهادة وفاة مزورة بإسمه. وهذه الشهادة تفيد بأن مهدي قد مات رسميا في بلده.

في الواقع ، كان مهدي وصديقته يأملان أن تنسى المحكمة الفرنسية الجريمة. بعد كل شيء ، منذ اختفائه ، كانت هناك مذكرة توقيف دولية ضده. كما مكنت وفاته المزورة من التمتع بوثيقة التأمين على الحياة التي كان مهدي قد أعطاها لصديقته قبل “وفاته المزعوم”.

وكتبت صحيفة Sudpresse الوالونية على ما يبدو أن مهدي وصديقته وجدا مأوى في مقاطعة لييج ، وتحديداً في مدينة أوانز. لكنهم ارتكبوا كانوا يرتكبون أخطاءا مرارًا وتكرارًا. لذلك وضعتهم الشرطة في دائرة الشك.

من ناحية أخرى ، حاول مهدي مرة أخرى عبر القنصلية الفرنسية الحصول على أوراق رسمية لبدء حياة جديدة.

لكن بسبب سلوكهما في الحفلات والضوضاء الليلية، قام جيرانهما في تقديم عدة شكاوى ضدهما ، مما أجبر الشرطة على إجراء فحص.

وتم اعتقاله وتسليمه إلى السلطات الفرنسية. وهو الآن يواجه تهمة مزدوجة: اغتصاب ضحية ضعيفة وقاصرة وتزوير كتابي واستخدامه.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى