كورونا في بلجيكا

ستيفن فان جوشت:”لا أرى أي تباطؤ في أعداد كورونا في بلجيكا حتى الآن”

فان جوشت: "على العكس من ذلك أرى تسارع في أعداد إصابات كورونا "

يستمر عدد إصابات كورونا في بلجيكا في التسارع ، ولهذا ، وفقًا لعالم الفيروسات البلجيكي ستيفن فان جوشت ، من الأولويات حاليًا تقليل عدد جهات الاتصال في الحياة اليومية الخاصة. ويجب علينا الآن الالتزام والانتباه بذلك جيدًا حتى لا يتعين علينا اتخاذ إجراءات صارمة.

حيث يوجد حاليًا أكثر من 650 مريضًا بفيروس كورونا في بلجيكا في العناية المركزة. وهو أعلى رقم منذ 12 مايو. كما يستمر عدد الإصابات بفيروس كورونا في بلجيكا في الإرتفاع بشكل حاد .

وقال عالم الفيروسات البلجيكي ستيفن فان جوشت: “دائما نبحث ونأمل أن نرى إنخفاض في الأعداد. لكننا لا نرى أي علامة على التباطؤ بعد. بل على العكس فإن عدد الإصابات تتزايد بسرعة كبيرة إلى حد ما. وتستمر أرقام المستشفيات في الارتفاع بنفس الوتيرة”.

وأضاف، أن التدابير الحالية من المحتمل أن تكون كافية. ولكن يجب ألا ننسى أن المجموعة الأخيرة من الإجراءات مثل العمل الإلزامي عن بعد لم تدخل حيز التنفيذ إلا منذ هذا الأسبوع. ولا يمكننا توقع أي تأثير من ذلك حتى الآن. ونأمل أن يقوم الناس تلقائيًا بكبح اتصالاتهم. وأعتقد أن الجميع أكثر وعيًا بالمخاطر.

هل يتعين علينا الانتقال مؤقتًا إلى إغلاق جديد في بلجيكا ؟

قال ستيفن فان جوشت: “لا أحب استخدام كلمة إغلاق بسرعة كبيرة. ولكن الذي يعارض مجموعة من الإجراءات، يمكننا تعليق بعض أنشطته الخطيرة مؤقتًا. ولا يتعلق الأمر بمشكلة الحياة الليلية والمدارس فقط. الفيروس في كل مكان وعلينا أن نحاول إبطائه في كل مكان “.

وأضاف، لا أستطيع أن أقول حتى الآن ما إذا كانت الإجراءات الحالية كافية، ولكن لدينا الآن خط دفاع إضافي مع اللقاح. وفي الوقت نفسه لم يكن لدينا فيروسات كثيرة كما هو الحال الآن، وخاصة في الجانب الفلماني من بلجيكا. ويخلص عالم الفيروسات إلى أنه يتعين علينا حقًا أن نوقف هذا الأمر.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى