اخبار بلجيكابلجيكا مباشر

مستشفى مدينة هاسيلت في بلجيكا تطلب المساعدة

مستشفى جيسا في مدينة هاسيلت تطلب النجدة

تم إحضار خمسة عشر شخصًا إلى مستشفى جيسا في مدينة هاسيلت بمقاطعة ليمبورع الليلة الماضية بسبب تسمم الكحوليات. وأطباء الطوارئ كان يظهر عليهم التعب والإرهاق بسبب أرقام كورونا، وانشغالهم بهؤلاء الأشخاص الذين كانوا يعانون من التسمم.

تتنهد المتحدثة بإسم المستشفى ليف كيتلسجرز ، وقالت: “بسبب أزمة كورونا في بلجيكا ، نعاني من الإرهاق والتعب، ويجد البعض أيضًا أنه من الضروري تحميل ممرضات الطوارئ والأطباء لدينا بهذا العبء”.

حيث تكافح مستشفى Jessa في مدينة هاسيلت بشدة ضد فيروس كورونا. وبسبب ذلك قمنا يتأجيل جميع العمليات الجراحية الغير عاجلة. وهذا يتعبنا نفسيا، لأن المرضى بحاجة إلى علاج.

وقالت جاسبيرينا دوبوا ، أخصائية العناية المركزة في مستشفى جيسا في هاسيلت: “عادةً ما يكون لدينا ستة إلى عشرة حالات دخول مقررة يوميًا في غرفة العمليات ، والآن يوجد واحد فقط.

وهذا يعطي فكرة عن مدى الرعاية التي نؤخرها بالفعل. لكن لا يمكنني الذهاب إلى ما دون الصفر في غرف العمليات. وإذا قمنا بتأجيل جميع العمليات وانتظرنا حتى الذروة المتوقعة عند 1200 قبول غرف العناية المركزة. فسنصل إلى نقطة يتعطل فيها نظام الرعاية الصحية في المستشفى “.

وأضافت، أن المستشفيات في بلجيكا تئن وتعاني مرة أخرى في ظل تدفق المرضى: وهناك “شاب في الثلاثينيات من عمره في العناية المركزة منذ 80 يومًا. ومنذ ذلك الحين تمكنا من إجراء 40 عملية قلب مفتوح في المستشفى.

خيبة الأمل في مستشفى هاسيلت:

ومع ذلك ، لا يزال هناك عمل إضافي على كاهل الممرضات والأطباء ، كما هو الحال الآن مع دخول خمسة عشر محتفلًا ، والذين أصيبوا بالتسمم بسبب كثرة شرب الكحول.

وتشعر المتحدثة بإسم المستشفى ليف كيتلسجرز بخيبة أمل من هؤلاء الأشخاص. وقالت : “إنه أمر محزن حقًا. هل هذا هو الوقت للاحتفال والسهر وخاصة أن الفيروس ينتشر بسرعة. ومثل هذا الإستهتار قد يتم فرض إجراءات جديدة. ويبلغ متوسط ​​عمر الشباب المحتفلون 22 عام.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى