اخبار انتويرباخبار بلجيكا

سياسي في بلجيكا يتظاهر بأنه فتاة قاصر على مواقع الإنترنت

رجل سياسي في بلجيكا في حزب N-VA يتظاهر بأنه فتاة

يتعين على سياسي بلجيكي من حزب N-VA من سكان منطقة دورنا في مدينة أنتويرب أن يمتثل أمام القاضي في المحكمة بتهمة حيازة مواد إباحية للأطفال.

ويتعلق الأمر بالصور ومقاطع الفيديو التي حصل عليها عبر مواقع الويب. ويطلب المدعي العام السجن لمدة 18 شهرًا. والرجل نفسه يعترف بأخطائه ويخضع للعلاج النفسي منذ 3 شهور.

بعد تدخل قوات الشرطة في دول أخرى ، حصل مكتب المدعي العام في بلجيكا على عناوين IP الخاصة بالبلجيكيين الذين قاموا بتنزيل أو إرسال المواد الإباحية المتعلقة بالأطفال. وكان أحد العناوين بإسم السياسي البلجيكي “م . ج ” ، وهو عضو مجلس محلي في حزب N-VA بمنطقة دورنا في مدينة انتويرب ويبلغ من العمر 35 عامًا. وهذا الحزب يترأسه رئيس بلدية مدينة أنتويرب “بارت دي ويفر”.

وخلال مداهمة قامت بها الشرطة البلجيكية الصيف الماضي ، تم العثور بالفعل على صور ومقاطع فيديو تحتوي على مواد إباحية للأطفال على الهواتف المحمولة وأجهزة الكمبيوتر الخاصة به.

وأظهر سجل البحث على الإنترنت الخاص به أيضًا عمليات البحث عن المواد الإباحية للأطفال. وقام الرجل أيضًا بإنشاء حسابات كاذبة انتحل فيها صورة فتاة قاصر من أجل أن يتحدث مع ضحاياه من الأطفال.

الموافقة على البحث الطوعي في منزله:

طلبت المحامية شانتال فان دن بوش من القضاة عدم معاقبة الرجل، لأنه يخضع للعلاج لدى طبيب نفسي منذ سبتمبر 2020. وسيستمر في فعل ذلك لأنه يرى أن سلوكه كان خاطئًا تمامًا. ولم يحاول حتى إخفاء أي شيء. وعندما طرقت الشرطة باب منزله ، وافق على التفتيش الطوعي.

وقال السياسي البالغ من العمر 35 عامًا:”لقد كنت غبيًا بشكل لا يصدق. ولكن العلاج يساعد بشكل جيد. ولهذا السبب أستمر في متابعته عن كثب “.

وطالب المدعي العام في مدينة أنتويرب بالسجن 18 شهرًا ، لكنه وافق على تأجيل المحاكمة. وستصدر المحكمة حكمها النهائي في تاريخ 3 يناير.

لمشاهدة خبر ميكانيكي بلجيكي يقوم بملاحقة زوجته السابقة، ويقوم بفك براغي إطار السيارة. اضغط من فضلك على كلمة بلجيكا.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى