بلجيكا مباشربلجيكا الان

متجر بريمارك في مدينة شارلروا يقع ضحية للمضاربة

أرفف متجر بريمارك فارغة وبضائع مشهورة يعاد بيعها على الإنترنت من أجل الربح

يبدو من المحتمل جدًا أن متجر بريمارك في مدينة شارلروا يعاني من “المضاربة”. حيث يشتري العملاء ذوو النوايا السيئة البضائع المرغوبة فور عرضها للبيع ثم يعرضونها على الإنترنت بسعر أعلى بكثير. وأكدت ذلك قناة RTL الناطقة بالفرنسية.

حيث يقوموا بشراء كل شيء لكي يصبح هناك ندرة بالمنتوجات ثم يتم إعادة بيع المنتجات على الإنترنت مع ربح كبير ، وهذا هو نظام “المضاربة”. وهذا التلاعب الاحتيالي يحدث في السوق بشكل أساسي في الغالب في بيع تذاكر الأحداث والمباريات التي يتجاوز الطلب عليها العرض بكثير.

ولكن الآن يبدو أنه يحصل لأول مرة أيضًا في سلسلة الملابس الرخيصة بريمارك ، وخاصة في فرع مدينة شارلروا في مركز التسوق Rive Gauche. ويشهد عملاء متجر Primark حول هذا الأمر على قناة RTL. ووفقًا لهم ، يقوم بعض العملاء بشراء جميع أرفف متجر Primark المطلوبة. ثم يعيدون بيع البضائع على الإنترنت مرتين أو حتى ثلاثة أضعاف السعر.

وهذه البضائع يكون عليها طلب كبير مثل ألعاب الأطفال ديزني والحيوانات المحنطة وماكينة لعمل الوافل وشجرة عيد الميلاد. وعادة ما تكلف ماكينة عمل الوافل 26 يورو في متجر بريمارك ، لكنها تباع عبر الإنترنت مقابل 50 يورو.

ووفقًا لأحد الشهود ، تحدث هذه المشكلة كل عام في الفترة التي تسبق العطلات. وتصف هذه الممارسات بأنها “غير عادلة”. كما أنه من غير القانوني إعادة بيع المنتجات ذات الأرباح الزائدة.

ويمكن أن يكون الحل الممكن هو الإلتزام ببيع قطعة واحدة أو قطعتين من منتجات معينة لكل شخص. لكن هذا ليس بديهيًا لأصحاب المتاجر ، كما كان واضحًا أيضًا عندما قام المكتنزون الأنانيون بشراء كل شئ خلال موجة كورونا الأولى في عام 2020. ولأن مندوب المبيعات في المتجر يفكر فقط في بيع أكبر كمية في أقصر وقت ممكن.

إقرأ أيضا: إدانة موظفو متجر H&M في بلجيكا بسرقة كمية كبيرة من الملابس. من خلال الضغط على كلمة اخبار بلجيكا باللون الأزرق.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى