بلجيكا الانبلجيكا مباشر

ذوبان أوسع نهر جليدي في العالم والفيضانات ستصل إلى بلجيكا

يهدد أوسع نهر جليدي في العالم بالذوبان في البحر ، مما قد يؤدي إلى عواقب وخيمة

يشعر العلماء مرة أخرى بالقلق إزاء ما يسمى بـ “نهر القيامة الجليدي” على الساحل الغربي للقارة القطبية الجنوبية.

وأظهر بحث جديد أن الجبال والصخور الجليدية الذي تمنع أكبر نهر جليدي في العالم من الذوبان إلى البحر. من الممكن أن تنهار في غضون ثلاث إلى خمس سنوات. ومن ثم يمكن أن يرتفع مستوى سطح البحر من 65 سم إلى 3 أمتار.

لطالما كان نهر ثويتس الجليدي ، الذي ظهر لأول مرة على خرائط القارة القطبية الجنوبية في عام 1947 ، مصدر قلق.

فهناك 50 مليار طن من الجليد تذوب سنويا بالفعل ، وهو ما يمثل 4 في المئة من ارتفاع مستوى سطح البحر العالمي. وإذا فاض النهر تمامًا في البحر، سيرتفع هذا المستوى من 65 سم إلى 3 أمتار وبالتالي سوف تصل الفيضانات إلى الجانب الفلماني في بلجيكا لأنه منخفض عن سطح البحر.

ويبلغ عرض النهر الجليدي حوالي 120 كيلومترًا فهو الأوسع في العالم. ويبلغ عمقه حوالي من 800 إلى 1200 متر.

جزء من خط الاتصال البالغ طوله 75 ميلاً حيث يلتقي نهر ثويتس الجليدي ببحر أموندسن
جزء من خط الاتصال البالغ طوله 75 ميلاً حيث يلتقي نهر ثويتس الجليدي ببحر أموندسن

وهناك اتصال بين النهر الجليدي والبحر ، وتحديداً مع بحر أموندسن غرب القارة القطبية الجنوبية، وهو ما يقلق العلماء. حيث يتحرك النهر الجليدي هناك بمعدل 2 كيلومتر في السنة.

وبذلك ، فإنه يخسر بالفعل 50 مليار طن سنويًا من الجليد. وهذه النسبة تضاعفت في ثلاثين عامًا ومنذ عام 2000 كان يمثل ما مجموعه تريليون طن من الجليد. ولا توجد كتلة جليدية أخرى في أنتاركتيكا عرضة للتغيير، الأمر الذي أكسب نهر ثويتس لقب “يوم القيامة الجليدي”.

في الوقت الحالي ، لا يزال يوقفه إلى حد كبير طوف جليدي عائم يلصقه بصخور كبيرة تحت سطح البحر. لكن ذلك الجليد يذوب. وتم اكتشاف شقوق كبيرة في السابق وأظهر بحث جديد الآن أن تدفقات الماء الدافئ تؤثر أيضًا على طوف الجليد على طول القاع.

وفي الاجتماع السنوي للاتحاد الجيوفيزيائي الأمريكي هذا الأسبوع ، حذر العلماء من أن طوف الجليد يمكن أن ينهار في غضون ثلاث إلى خمس سنوات.

وعندها سيفقد النهر الجليدي نظام الكبح وينزلق بالكامل في البحر. لقد تم بالفعل حساب أن مستوى سطح البحر سيرتفع بمقدار 65 سم في جميع أنحاء العالم نتيجة لذلك.

والآن هذه الزيادة لا تتجاوز 3.5 ملم في السنة. وهناك المزيد. لأنه وفقًا لقائد البحث “تيد سكامبوس”، فإن نهر ثويتس الجليدي سوف يسحب أيضًا معه تقريبًا كل الجليد الآخر من الجرف الجليدي الغربي في أنتاركتيكا. إنها أكبر بمئة مرة من مساحة بلجيكا وسوف ترفع مستوى سطح البحر بأكثر من ثلاثة أمتار.

ذوبان أكبر نهر جليدي في العالم والفياضات ستصل إلى بلجيكا الان
المناطق الحمراء التي ستغرق في حال ارتفع منسوب المياه 65 سنتيمتر

الفيضانات ستصل حتى مدينة ميخلين في بلجيكا:

تظهر البحوثات التي أجرتها وكالة الأنباء العلمية “كلايمت سنترال” أن زيادة قدرها 65 سم ستهدد بالفعل أجزاء كبيرة من الجانب الفلماني وخاصة فلاندرن الغربية. وإذا كان الارتفاع ثلاثة أمتار ، فسيتم الشعور به حتى مدينة خنت وممكن أن يصل إلى مدينة ميخلين.

بعيدًا قليلاً عن بلجيكا ، ستغرق أجزاء كبيرة من هولندا ومدن كبيرة مثل لندن وهامبورغ وبوردو. وخارج أوروبا ينطبق هذا على المدن الكبرى مثل ميامي وشنغهاي وبانكوك.

ذوبان أكبر نهر جليدي في العالم والفياضات ستصل إلى بلجيكا
المناطق الحمراء هي التي ستغرق في حال ارتفعت منسوب المياه 3 متر

لن يحدث هذا الارتفاع في مستوى سطح البحر مباشرة بعد أن يفقد النهر الجليدي مكابحه. لأنه لا يزال من غير الممكن حساب مدى سرعة اختفائه في البحر. ويعتمد معدل ذوبان كل هذا الجليد أيضًا على درجة الحرارة التي ستكون المحيطات قد وصلت إليها بحلول ذلك الوقت.

لذلك لا يزال من الممكن أن يستغرق الأمر عدة عقود أو حتى قرون قبل أن تكون التأثيرات القصوى ملحوظة. ولكن إذا تعطلت الفرامل ، وفقًا للباحثين ، فسيكون ذلك لا رجوع فيه وستأتي العواقب على أي حال.

إقرأ أيضا: القسم الفلماني في بلجيكا سيصبح تحت مستوى سطح البحر قريبا.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى