بلجيكا مباشربلجيكا اليوم

تعيين أفضل محامي جنائي في بلجيكا في قضية مقتل الطفل البلجيكي

تعيين المحامي البلجيكي جيف فيرماسن في قضية الطفل البلجيكي دين

طلبت أم الطفل البلجيكي المغدور “دين” من المحامي الجنائي المعروف في بلجيكا “جيف فيرماسن” من أجل الدفاع عنها في قضية مقتل طفلها البالغ من العمر 4 سنوات. وأكد المحامي جيف فيرماسن هذا اليوم الثلاثاء. ولكن لا يستطيع إعطاء أي تفاصيل أخرى حول القضية حتى تكتمل التحقيقات.

حيث رأت الأم طفلها آخر مرة يوم الأربعاء بتاريخ 12 يناير 2022 في شارع Dalstraat في مدينة سينت نيكلاس بمقاطعة فلاندرت الشرقية. وهناك قام قاتل طفلها وصديقها السابق “ديف دي كوك” بجلب الطفل لها في مستشفى سانت هيرونيموس للأمراض النفسية ، لأنها كانت تتعالج من الإكتئاب. ويُزعم أن القاتل دخل في جدال مع صديقته الهولندية في نفس اليوم وغادر مع الطفل.

وكانت الأم قد أبلغت عن الإختفاء نهاية الأسبوع الماضي. وذكرت أن المتهم “ديف دي كوك” كان يعتني بالطفل من قبل وأنها كانت تثق به تمامًا. وتعرضت المرأة لانتقادات على وسائل التواصل الإجتماعي لأنها ائتمنت الطفل عليه ، لكنها ذكرت أن طفلها دين كانت تربطه علاقة جيدة مع القاتل “ديف دي كوك” وأنها لم تكن تعلم أنه أدين بقتل طفل يبلغ من العمر عامين في عام 2008 عن طريق ضربه وتعذيبه.

وسيساعد المحامي جيف فيرماسن المرأة الآن وهو أفضل محامي جنائي في بلجيكا. حيث قال: “أستطيع أن أؤكد أنني محامي لوالدة الضحية. لكن قبل الإدلاء بتصريحات ، أريد أن أكون قادرًا على التحدث معها على انفراد. وسيحدث ذلك الليلة “.

بصفته محامي جنائي ، فقد عمل بالفعل لصالح أقارب ضحايا جرائم القتل في بلجيكا والتي ارتكبها كيم دي جيلدر ورونالد يانسن وهانس فان ثيمش ،… وآخرين.

ولم تقرر المحاكم في بلجيكا وهولندا بعد مكان محاكمة القاتل ديف دي كوك على الجرائم التي ارتكبها ضد الطفل وذلك بعد أن ألقاه في جزيرة في هولندا. وهو الآن في السجن في هولندا بتهمة قتل الطفل. وسوف يحدد التحقيق أين ومتى مات الطفل.

حيث يأمل المحامي فيرماسن أن يتم تسليمه إلى بلجيكا. وقال:”أخشى أن يُحاكم في هولندا. وقد يكون ذلك كارثة لأنه لا يوجد في هولندا إجراء خاص بالجينات ويتم التعامل مع التحقيقات في وقت قصير جدًا. وإن شمولية الإجراءات أمام محكمة الجنايات أمر مهم ، كما يتم فحص المتهم بشكل كامل هنا في بلجيكا. وكمحامي ، لن تزعجني العقوبة. لكن في هولندا هي بالطبع أقل بكثير مما هي عليه في بلجيكا”.

للمزيد من أخبار بلجيكا اليوم إنزل قليلا إلى الأسفل.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى