بلجيكا مباشربلجيكا الان

إرتفاع أسعار الكهرباء والغاز في بلجيكا اليوم بنسبة 50 بالمئة

ارتفعت أسعار الغاز الطبيعي والكهرباء بنسبة 50 بالمئة في بلجيكا اليوم

بلجيكا الآن. تسبب الغزو الروسي لأوكرانيا في إرتفاع أسعار الكهرباء والغاز الطبيعي في أوروبا عامة وبلجيكا خاصة مرة أخرى. حيث وصل سعر الكهرباء في بلجيكا اليوم إلى مستويات قياسية.

هل سترتفع أسعار الغاز في بلجيكا بشكل أكبر بسبب الصراع في أوكرانيا؟

إرتفع سعر الغاز للتسليم في شهر مارس 2022 بأكثر من 50 بالمئة اليوم الخميس إلى نحو 134 يورو لكل ميغاواط / ساعة. كما إرتفع سعر التزويد بالكهرباء أكثر من 50 في المئة ، إلى أكثر من 300 يورو لكل ميغاواط / ساعة.

ووفقًا لتاجر الطاقة “ماتياس ديترميري” من مورد الطاقة Elindus ، بدأ تجار الطاقة في أوروبا في التخزين “خوفًا من الإغلاق الكامل لواردات الغاز الروسي ، أو من الأضرار المحتملة لشبكة الغاز إلى أوروبا. إذا إمتد الصراع إلى أبعد من ذلك”.

ويخشى التجار من أن العقوبات التي يفرضها الغرب على روسيا قد تؤدي بسرعة إلى ردود فعل روسية معاكسة. وارتفعت صادرات الغاز الروسي عبر جميع الحدود الأوروبية بنسبة 10 في المئة اليوم الخميس مقارنة بيوم أمس الأربعاء.

أعلى مستوى منذ منتصف ديسمبر:

كما إرتفعت أسعار إمدادات الكهرباء والغاز في اليوم التالي في أوروبا بشكل كبير. بعد أن ارتفعت بنسبة 50 في المئة. ووصلت أسعار الطاقة الآن إلى أعلى مستوى لها منذ منتصف ديسمبر 2021، عندما أدت المخاوف من النقص إلى إرتفاع الأسعار تاريخيًا.

ولا تستطيع بلجيكا الهروب من الزيادات الحادة في الأسعار. وسوف ترتفع الأسعار بشكل تاريخي في سوق الجملة البلجيكي يوم غدا الجمعة خلال ساعات المساء، بين الساعة الـ 10 مساءًا ومنتصف الليل إلى 378 يورو لكل ميغاواط / ساعة. وفي حوالي الساعة الـ 7 مساءًا. حيث يجب دفع 463 يورو لكل ميغاواط / ساعة. ويعد هذا ثاني أعلى سعر للكهرباء على الإطلاق في بلجيكا.

تخفيض ضريبة القيمة المضافة على الكهرباء في بلجيكا:

في ضوء الوضع ، سيكون تخفيض ضريبة القيمة المضافة على الطاقة مطروحًا مرة أخرى على طاولة الحكومة البلجيكية. بحسب ما قالته وزيرة الطاقة البلجيكية “تيني فان دير سترايتين” في برنامج “فيلا بوليتيكا” بعد ظهر اليوم الخميس.

وأشارت الوزيرة إلى أننا نواجه حاليًا أزمة أسعار وليس أزمة عرض نتيجة الغزو الروسي لأوكرانيا.

وأعلنت أيضًا أنه سيتم طرح مقترحين على طاولة الحكومة البلجيكية: منها تخفيض دائم في ضريبة القيمة المضافة للكهرباء والغاز إلى 6٪ إلى جانب إصلاح الضريبة الإنتقائية للتحكم بشكل أفضل في تطور الأسعار.

بالإضافة إلى ذلك ، يجري العمل على جعل المعدل الإجتماعي أو بما يسمى “سوسيال تاريف” دائمًا. مما يعني أن مليون أسرة ستحصل على خصم قدره 2000 يورو سنويًا على فاتورة الطاقة الخاصة بهم.

حيث يتوقع “ويم دي وولف” من اتحاد قطاع الطاقة ، اتحاد البترول السابق ، ارتفاع أسعار الوقود في بلجيكا. لكن لا ينبغي لأحد أن يخشى نقص الوقود. وقال أن “الأحداث السياسية مثل الصراع في أوكرانيا تخلق حالة من عدم اليقين وقد تؤدي إلى التكهنات. وأن زيادة الأسعار في الأسواق لا يتم تمريرها على الفور في السعر النهائي للمستهلك. لأن هناك دائمًا بعض التأخير ، لأن الأسعار يتم تحديدها على أساس المتوسطات خلال فترة معينة”.

وقال دي وولف: “لا توجد مشكلة في العرض”. حيث تمثل إحتياطيات النفط الروسية 30 في المئة من إجمالي استهلاكنا. ولكنها تمثل 0.2 في المئة فقط من الطلب العالمي ، أي حوالي 90 إلى 95 مليون برميل يوميًا.

حيث تصدر روسيا حوالي 10 ملايين برميل من النفط الخام كل يوم ، منها ما يقرب من 180 ألف برميل في نهاية المطاف إلى بلجيكا. لذلك لدينا مرونة كافية لشراء النفط من مكان آخر ، لأننا نوفره عبر السفن في موانئ أنتويرب وروتردام”.

وأشار دي وولف إلى أن ألمانيا ، من ناحية أخرى ، تحصل على نفطها مباشرة من روسيا عبر خطوط الأنابيب ، وبالتالي فهي أكثر اعتمادًا على النفط الروسي.

بالإضافة إلى ذلك ، تمتلك بلجيكا اليوم أيضًا مخزونًا إستراتيجيًا. “لكنني لا أرى أننا سنستخدمه الآن لأن هذا المخزون فقط لإضافة الأمان والإكتفاء. فهناك الكثير من الموارد لتلبية الطلب”.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى