بلجيكا مباشراخبار انتويرببلجيكا الان

رئيس بلدية أنتويربن: إستقبال الأوكرانيين رائع لكن يجب أن يكون الخيار الأخير

دي ويفر: "استقبال المواطنين جميل ، لكن يجب أن يكون الخيار الأخير فقط"

قال رئيس بلدية مدينة أنتويربن “بارت دي ويفر” أن هناك الكثير من الناس على إستعداد لإستقبال اللاجئين الأوكرانيين في بلجيكا، وفي الحقيقة هذا أمر رائع.

وبصفته عمدة مدينة أنتويربن ، فإن “دي ويفر” الآن يبحث بشكل كامل عن مأوى جماعي للأوكران، حتى تتمكن الحكومة البلجيكية أيضًا من توجيه اللاجئين كما ينبغي.

حيث دعا وزير اللجوء والهجرة في بلجيكا سامي مهدي من حزب (CD & V) البلديات والمواطنين إلى توفير مأوى مؤقت للأوكرانيين الفارين. ووصل عدد المنازل التي ستستقبل اللاجئين الأوكرانيين إلى أكثر من 10 آلاف منزل حتى صباح اليوم الخميس، على حسب سامي مهدي. وتم تسمية الحملة بإسم#PlekVrij وتعني باللغة الهولندية توفير مكان متاح.

ولذلك علق رئيس حزب N-VA بارت دي ويفر على ذلك وقال: “إنه لأمر رائع أن الكثير من الناس يريدون القيام بذلك. لكنني آسف لقول ذلك ، يجب أن يكون هذا هو الخيار الأخير فقط”.

وأشار إلى حقيقة أن مراكز إستقبال Fedasil ممتلئة نتيجة لسياسة الهجرة الأوروبية. وإلى حد كبير مع الأشخاص الذين ليس لديهم الحق في اللجوء. والآن بعد أن اندلعت حرب في أوروبا ، يجب على الحكومة الفيدرالية أن تطلب من المواطنين توفير إستقبال للاجئين الحقيقيين.

كما دعا رئيس الوزراء الفلماني يان جامبون من حزب (N-VA) السلطات المحلية الفلمانية يوم أمس الأربعاء إلى وضع خطة لعرض وتوفير “مرافق وأماكن واسعة النطاق” لإستقبال اللاجئين الأوكرانيين .

حيث يريد أيضا بارت دي ويفر العمل في توفير مكان من أجل إستقبال جماعي لهم في مدينة أنتويربن وقال: “بصفتي رئيس بلدية ، فأنا أبحث عن مأوى جماعي ، حيث يمكننا أيضًا توجيه اللاجئين كما ينبغي. ويمكنهم البقاء طالما كان ذلك ضروريًا.”

متابعين موقع أخبار بلجيكا الآن الكرام شاركنا في رأيك بتعليق، هل ترى أن هناك تمييز في إستقبال اللاجئين العرب بوصفهم لاجئين غير حقيقيين. ووصف اللاجئين الأوكرانيين بلاجئين حرب حقيقيين. وأيضا إستقبال اللاجئين العرب في كامبات لجوء وإنتظارهم في الشوارع لساعات، هذا غير عبورهم للبحار والأنهار والحدود الصعبة. في حين أن الأوكران سيتم إستقبالهم في منازلهم وسوف يحصلوا على كل الدعم اللازم. رأيك يهمنا!.

إقرأ أيضا: وزير اللجوء والهجرة سامي مهدي: معاملة مختلفة للمضربين عن الطعام ليست عادلة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى