بلجيكا مباشراخبار بروكسل

ما هو سبب نقص زيت عباد الشمس في بلجيكا الآن

ما هو مخزون زيت عباد الشمس في بلجيكا

تسببت الحرب في أوكرانيا نقصًا في زيت عباد الشمس في بلجيكا خاصة وأوروبا عامة. ويتعين على مطاعم البطاطس المقلية التحول بشكل كبير إلى زيت النخيل.

حيث أدى هذا العجز بالفعل إلى فرض إجراءات جديدة من الحكومة البلجيكية. وأشار وزير العمل والشركات الصغيرة والمتوسطة والزراعة، ديفيد كلارينفال ، إلى النقص كمثال على الشركات التي تكافح مع إرتفاع أسعار الطاقة والسلع الأساسية.

وأضاف أن الحكومة البلجيكية ستطلب الآن من البنك الوطني التحقيق في تأثير الحرب الروسية على أوكرانيا على القطاعات المختلفة ، حتى يتمكن بعد ذلك من إتخاذ الإجراءات على أساس ذلك.

وأكد إتحاد قطاع بيلجابوم نقص زيت عباد الشمس في بلجيكا. وقال كريستوف فيرميولين ، الرئيس التنفيذي لإتحاد “بيلجابوم”: أن الأزمة حادة لأن المخزون في بلجيكا يكفي لمدة ستة أسابيع فقط”

وعادةً ما تستخدم مطاعم البطاطس المقلية زيت عباد الشمس لقلي رقائق البطاطس. ويأتي 75 في المئة من زيت عباد الشمس المستخدم في بلجيكا من أوكرانيا وروسيا ، لذلك تعطلت الأسواق بشدة بسبب الحرب. فقبل أسبوعين ، كان لدى الشركات مخزون لمدة ستة أسابيع.”

لذلك يبحث مطاعم البطاطس في بلجيكا عن بدائل. وقال فيرمولين: “في المقام الأول ، ننظر إلى زيت النخيل”. لكن ندرة الزيت تؤدي إلى إرتفاع أسعار البدائل ، مثل زيت النخيل بشكل كبير وهذا يؤثر على المواطن البلجيكي. ويعتبر زيت النخيل أقل إستدامة أيضًا من زيت عباد الشمس.

ويتعين على المنتجين أيضًا تغيير ملصقاتهم وتغيير المسميات بسبب التحول إلى زيت النخيل. ويتعلق الأمر أيضًا بالدهون النباتية ، ولكن هناك إختلافات، لأن هناك كمية كبيرة من الدهون المشبعة في زيت النخيل”.

حيث يتشاور القطاع مع الحكومة البلجيكية حول هذا الموضوع ، بما في ذلك وكالة الغذاء. وقال فيرمولين: “من ناحية ، نريد أن نجعل إنتاجنا على مستوى قياسي ، ومن ناحية أخرى علينا إبلاغ المستهلك بذلك”.

متابعينا الكرام شاركونا بالتعليقات ما هو سبب غلاء الأسعار الأساسي وهل هناك حاجة للتخزين الذي يفعله البلجيكيون في هذه الأيام. وبسبب ذلك أدى إلى نقص في المواد الغذائية الأساسية. رأيكم يهمنا.

للمزيد من أخبار بلجيكا العاجلة إنزل من فضلك قليلا إلى الأسفل.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى