اخبار بلجيكابلجيكا مباشر

بلجيكا تريد حظر بيع الأسلحة عبر الإنترنت

موقع أخبار بلجيكا الآن: بيع الأسلحة عبر الإنترنت وحيازة الأسلحة في بلجيكا بشكل غير قانوني يُعاقب عليه القانون البلجيكي بالفعل. لكن شراء الأسلحة عبر الإنترنت لا يزال قانونيًا. ومع ذلك، فإن تشديد قانون الأسلحة سيغلق قريبًا الثغرة التي كان الناس يتحايلون من خلالها على القانون.

حيث ينص قانون الأسلحة في بلجيكا لعام 2006 على أن الأشخاص الذين يشترون سلاحًا يجب أن يسجلوا لدى تاجر أسلحة، وأن يكون لديهم التراخيص اللازمة. ومع ذلك، فإنه لم يحظر شراء الأسلحة عبر الإنترنت، بل شمل فقط قواعد محددة بشأن بيع الأسلحة بهذه الطريقة.

إن عدم وضوح التشريع في بلجيكا فيما يتعلق بشراء أسلحة عبر الإنترنت عن بعد (والتي يتم تسليمها بواسطة شركة البريد)، جعل محاكمة الأشخاص الذين فعلوا ذلك أمرًا صعبًا للغاية.

وقد أدى ذلك أيضًا إلى ملاحظة قوات الأمن في بلجيكا زيادة عدد الأسلحة غير المرخصة التي يتم شراؤها على مواقع الويب الأجنبية ليتم تسليمها عن طريق البريد. وكان مشترو هذه الأسلحة ينتهكون القانون الحالي فقط عندما حملوا هذه الأسلحة دون الحصول على ترخيصهم.

حيث وافق البرلمان البلجيكي على مشروع قانون من شأنه أن يسد هذه الثغرة، مما يعني أن شراء الأسلحة عبر الإنترنت سيعاقب عليه القانون.

إقرأ أيضاً: الشرطة البلجيكية في بروكسل تحقق في فيديو إطلاق النار من كلاشينكوف.

وقال وزير العدل فينسينت فان كويكنبورن: ” في مكافحة الجريمة المنظمة، من المهم للغاية سد جميع الثغرات في تشريعات الأسلحة. والمنظمات الإجرامية تعرف أكثر من أي شخص آخر كيفية استغلال هذه الثغرات. وبهذا التغيير في القانون، سيكون للشرطة والمدعين العامين نفوذ أكبر لأنهم سيكونون الآن قادرين على إعتراض هذه الأسلحة في وقت مبكر دون أن يفلت المشترون من أي خدعة.”

لكن وعلى الرغم من ذلك يتمكن الكثير من تجار الأسلحة الغير مرخصة في بلجيكا من بيعها عبر تطبيق التليجرام ويصل سعر السلاح من 200 يورو حتى 2000 يورو.

إقرأ أيضاً: العثور على أسلحة في منزل ضابط قضائي في بلجيكا.

أظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى