بلجيكا الانبلجيكا مباشر

قرض المنزل في بلجيكا: متى سينخفض ​​سعر الفائدة على الإسكان؟

هل ستستمر أسعار الفائدة على قرض المنزل في بلجيكا في الإنخفاض؟ ومتى سيحدث ذلك؟. حيث أن أي شخص يريد الحصول على قرض من أجل شراء أو بناء منزل في بلجيكا يود أن يعرف ذلك، لأن إنخفاض سعر الفائدة يُحدِث فرقاً كبيراً في التكاليف.

في السنوات الأخيرة، بدا أن هناك إنخفاض وارتفاع على سعر الفائدة للقروض في بلجيكا. وفي نهاية عام 2021، بلغ سعر الفائدة على قروض الحكومة البلجيكية لأجل عشر سنوات 0.19 بالمئة. ثم إرتفع بسرعة إلى 3.60 في المئة بحلول خريف عام 2023. وانخفض بعد ذلك إلى حوالي 2.60% في بداية شهر يناير 2024، قبل أن يرتفع مرة أخرى إلى أكثر من 2.90% في نهاية يناير 2024.

وكان سعر الفائدة على سندات الحكومة البلجيكية لمدة عام واحد أكثر إرتفاعاً. حيث وصل في نهاية عام 2021، إلى سالب -0.65 بالمئة أي أنه دخل بالفائدة السلبية. لذلك أولئك الأشخاص الذين إقترضوا المال فذ ذلك الوقت حصلوا على فائدة في نهاية القرض. لكن في خريف عام 2023، وصل سعر الفائدة بالفعل إلى 3.47%، أو أعلى بأكثر من 4% في بعض الفترات. ومنذ ذلك الحين إنخفض قليلا إلى حوالي 3.30 في المئة.

إقرأ أيضاً: الحصول على قرض بناء وتجديد المنزل في بلجيكا بدون فوائد.

لماذا سعر الفائدة في بلجيكا مرتفع؟

كان للزيادة الحادة في أسعار الفائدة في عامي 2022 و2023 علاقة كاملة بتطور التضخم الإقتصادي. وفي أكتوبر 2022، وصلت إلى ذروة لا تقل عن 13.10 بالمئة. بمعنى آخر: بالنسبة لسلة السلع الغذائية والخدمات التي يتم شراؤها بشكل متكرر والتي تم دفع مبلغ 100 يورو مقابلها بالضبط في أكتوبر 2021، كان لابد من دفع 113.10 يورو بعد عام. بمعنى أنك في عام 2022 كنت تشتري طعام بمبلغ 100 يورو أصبح نفس الطعام في عام 2023 سعره حوالي 113 يورو.

تابع موقع vtmnews.com من هنا.

كما لم يقتصر التضخم الإقتصادي على بلجيكا فقط. بل على أوروبا كلها، وذلك بعد أن بلغ ذروته عند 10.6% في أكتوبر 2022. وفي الولايات المتحدة الأمريكية بلغ ذروته حوالي 9% في يوليو 2022.

ومن أجل كبح أو وقف التضخم الإقتصادي، قام البنك المركزي الأوروبي برفع أسعار الفائدة. وهذا ما جعل الإقتراض أكثر تكلفة، بحيث أصبح شراء السلع بالتقسيط أقل إهتمام للناس في بلجيكا خاصة وأوروبا عامة وكان الطلب على القروض محدوداً. وبهذه الطريقة، يمكن إبطاء إرتفاع الأسعار.

وقد أصبح لهذا التدخل تأثيره الآن. حيث ظل معدل التضخم الإقتصادي في أوروبا عند 2.9% في يناير/كانون الثاني الماضي؛ وفي بلجيكا انخفض بالفعل إلى 1.5 في المئة.

متى ستنخفض أسعار الفائدة في بلجيكا مرة أخرى؟

هل يوفر إنخفاض التضخم الإقتصادي مجالاً لخفض أسعار الفائدة؟ ربما السؤال الوحيد هو متى؟. وربما سيتم نشر هذا الإنخفاض أولاً في الولايات المتحدة الأمريكية. حيث بدأ البنك المركزي الأمريكي بشكل منهجي في رفع أسعار الفائدة قبل وقت طويل من البنك المركزي الأوروبي لمكافحة التضخم. ووصل إنخفاض قيمة عملة الدولار الأمريكي إلى ذروته في وقت سابق، ولكن بدأ الآن الدولار بالتعافي وإستعادة قوته بعد هذا التدخل من الحكومات الأمريكية. وتعود آخر زيادة في أسعار الفائدة في الولايات المتحدة إلى 27 يوليو/تموز 2023. ولم يبدأ البنك المركزي الأوروبي إلا في وقت لاحق؛ وذلك بعد أن بلغ التضخم ذروته وتمت آخر زيادة في سعر الفائدة للبنك في 20 سبتمبر 2023.

قد تكون البنوك الأوروبية المركزية حذرة في خفض أسعار الفائدة لتجنب عودة التضخم بسرعة. وعندما ارتفع التضخم بشكل حاد في عام 2022، تم إتهامهم بالفعل بأنهم يتفاعلون ببطء شديد مع التضخم. لقد إفترضوا أن ذلك كان بمثابة دفعة مؤقتة بعد الإضطرابات التي شهدتها فترة أزمة كورونا، والتي ستهدأ من تلقاء نفسها.

في الأسبوع الماضي، تم فرض قيود إضافية على التخفيض السريع في أسعار الفائدة في الولايات المتحدة. بعد كل شيء، ارتفع معدل التوظيف بمقدار 353 ألف وظيفة الشهر الماضي. حيث يفترض تجار السندات الآن أن هناك فرصة بنسبة 37% فقط لخفض أسعار الفائدة في الولايات المتحدة في شهر مارس. وقد قدروا في السابق الفرصة بنسبة 44 بالمئة. وفي أوروبا، ليس من المتوقع حدوث إنخفاض قبل شهر يونيو 2024.

ومن اللافت للنظر أن سعر الفائدة على سندات العشر سنوات لا يزال أعلى من سعر السندات لمدة عام واحد. وهذا أمر غير عادي، ولكنه يعني أن الأسواق المالية لا تتوقع أن تظل أسعار الفائدة لمدة عام واحد عند المستويات الحالية لفترة طويلة للغاية. ويبقى السؤال الوحيد متى سيبدأ التراجع وانخفاض التضخم الإقتصادي وما مدى قوته؟. سيكون هناك بلا شك الكثير من التكهنات حول هذا الأمر في الأسابيع المقبلة.

إقرأ أيضاً: قرض بدون فائدة في بلجيكا يصل إلى 50 ألف يورو.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى