بلجيكا مباشر

بلجيكا .. الكشف عن منظمة إجرامية قامت بغسيل أموال بملبغ 18 مليون يورو

اعتقال أشخاص في بلجيكا قاموا بغسيل الأموال في غضون سنوات قليلة

قامت الشرطة الفيديرالية البلجيكية بمداهمة تسعة عشر منزل، وتم اعتقال ستة أشخاص ينتمون إلى منظمة إجرامية. حيث قاموا بغسل الأموال بمبلغ 18 مليون يورو في أقل من أربع سنوات، لنحو مائة وخمسين شخصًا وشركة ومنظمة إجرامية من دول أوروبية مختلفة. وأكد ذلك مكتب المدعي العام في مدينة فيلفورد اليوم.

حيث بدأ التحقيق في نهاية عام 2019 عندما تم القبض على العديد من الأشخاص الذين كانوا يحملون أموال كثيرة في مطار بروكسل. وكان معظمهم من البلجيكيين والألمان من أصول تركية. وحاولوا نقل كميات كبيرة من اليورو والجنيهات البريطانية إلى اسطنبول.

وقال مكتب المدعي العام في مدينة فيلفورد: “لاحظت الجمارك أن العصابة تستخدم دائمًا نفس الأسلوب. حيث تم تغليف كميات كبيرة من الجنيهات البريطانية ، حوالي 150 ألف جنيه لكل منها ، في أكياس من الكتان ونقلها إلى اسطنبول.

بين شهر سبتمبر 2019 ويناير 2020 أوقفت الجمارك خمسة أشخاص بإجمالي 785،615 جنيه إسترليني بريطاني. وفي يوليو 2020 ، تم احتجاز شخص آخر بمبلغ 150 ألف جنيه إسترليني “.

سرعان ما ثار الشك في أنها منظمة إجرامية وفتح المدعي العام تحقيقًا. وتم اكتشاف أنهم كانوا على الأرجح جزءًا من منظمة غسيل أموال نشطة دوليًا. وكان يقودها أشخاص من بروكسل وهم مواطنين بلجيكيين من أصول تركية.

غسيل أموال بقيمة 18 مليون يورو:

قال المدعي العام:”التحقيق المكثف الذي أجرته الشرطة القضائية الفيدرالية في مدينة فيلفورد. بالتعاون مع اليوروبول وخدمات الشرطة من عدة دول أوروبية. قدم مؤشرات ملموسة على وجود منظمة غسيل أموال واسعة ومنظمة ، تديرها المنظمة الإجرامية المستهدفة”.

وأضاف مكتب المدعي العام:”يبدو أن هذه المنظمة كانت منظمة بشكل احترافي ويُشتبه في أنها تقدم خدمات لصالح أفراد وشركات ومنظمات إجرامية من عدة دول أوروبية. بما في ذلك بلجيكا وهولندا وفرنسا وألمانيا وإسبانيا. لغرض غسل الأموال ذات المصدر غير المشروع.

ومن المحتمل أن هذه الأموال تأتي من مصادر مختلفة بينها التجارة غير المشروعة في المخدرات والسلع المقلدة والتبغ “.

حيث تقوم المنظمة بتحصيل الأموال في البلدان المذكورة أعلاه. وبعد ذلك يتم غسلها أو تحويلها إلى الخارج. كما تقوم بتسليم الأموال إلى الأفراد والشركات في بلجيكا.

وبحسب مكتب المدعي العام ، فإن المنظمة قامت بغسل ما لا يقل عن 18 مليون يورو بين يناير 2017 ويوليو 2021 ، لنحو مائة وخمسين “عميلاً”.

مزيد من التحقيقات في قضية غسيل الأموال في بلجيكا:

تم إجراء تسعة عشر عملية تفتيش للمنازل في بروكسل وجنت زيلي لأعضاء و “عملاء” المنظمة الإجرامية. وأيضا في المكاتب المسجلة لشركات غسيل الأموال التي تستخدمها. وفي قبو بنك لأحد أعضاء المنظمة.

وأسفرت العملية عن اعتقال ستة أشخاص من مدينة جنت وخمسة من بروكسل وواحد من مدينة زيلي. بالإضافة إلى ذلك ، تم تجميد عشرات الحسابات المصرفية وصادرت الشرطة الكثير من المواد. وتشمل وثائق مختلفة ، وسبع آلات لعد النقود ، وعدد كبير من الهواتف المحمولة وأجهزة الكمبيوتر. وثماني ساعات فاخرة ، و 18995 يورو نقدًا ، وسيارتي ركاب ودراجة نارية.

قال مكتب المدعي العام في فيلفورد: “تمت مشاركة جميع المعلومات ذات الصلة المتعلقة بموردي النقد الأجانب و” عملاء “منظمة غسيل الأموال مع اليوروبول وخدمات الشرطة في البلدان المعنية”.

وبناءًا على هذه المعلومات ، سيتم إجراء مزيد من البحث والتحقيقات في هذه البلدان. وسيتم فتح تحقيق منفصل ضد الشركات في بلجيكا التي تلقت مبالغ نقدية. إذا كانت هناك مؤشرات على علمهم بالمصدر السري للأموال أو إذا اتضح أن هذه الأموال قد استخدمت من قبلهم لأغراض غير قانونية. مثل دفع أجور الموظفين غير المسجلين “.

لمعرفة ما هو ما هو المبلغ المالي النقدي المسموح به في مطارات بلجيكا وأوروبا اضغط على كلمة اخبار بلجيكا باللون البرتقالي.

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
error: !! محتوى محمى لا تعبث معنا

أنت تستخدم إضافة حاجب الإعلانات

نحن نستخدم إعلانات جوجل لتحسين الموقع ، لذلك إذا أردت أن تقرأ المقال يجب أن تقوم بفك الحظر عن الإعلانات في المتصفح الخاص بك. وشكرا لك