بلجيكا مباشرأخبار أنتويرب

الحكم على شاب عراقي في بلجيكا بالسجن 10 سنوات

المحكمة تحكم بالسجن 10 سنوات على عراقي في بلجيكا

حكمت محكمة أنتويرب صباح اليوم على العراقي أحمد طه سامان البالغ من العمر 31 عاما بالسجن 10 سنوات بتهمة تنظيم عصابة قامت بتهريب ما لا يقل عن 91 مهاجراً إلى بريطانيا من مواقف السيارات على الطرق السريعة في بلجيكا.

كما يتعين عليه دفع غرامة ضخمة قدرها 728000 يورو ، أو 8000 يورو لكل لاجئ قام بتهريبه. وحكم على صديقته البريطانية السابقة جيما كيلوران بالسجن 50 شهرًا.

وقد ثبت للمحكمة أن أحمد طه سامان كان يسيطر على شبكة التهريب، وكان يده اليمنى يدعى رحمن سرتب كوسرت.

حيث كانوا يقوموا بتهريب البشر من مواقف السيارات على الطرق السريعة في مدينتي ترنهوت ومول في مقاطعة أنتويرب. وأيضًا من مدينة لييج وأوستندا وخنت وماسميخلين.

وأخذت المحكمة الأمر على محمل الجد أن أحمد طه سامان لم يكن معنيا جدا بحياة اللاجئين. حيث كان يضعهم في شاحنات مبردة أو في أماكن شحن مغلقة بالكامل. ووجد المحققون دليلاً على ذلك في صور السيلفي في هواتف اللاجئين الضحايا.

وقالت المحكمة: “في بعض الأحيان كان يتم إخفاء الضحايا عمدا في شاحنات لا تذهب إلى المملكة المتحدة ، فقط لجعل الناس يبقون معه لفترة أطول”.

وحكمت المحكمة بالسجن 10 سنوات على مسئولي العصابة. كما يتعين على أحمد طه سامان ورحمن سرتب كوسرت دفع غرامة قدرها 728 ألف يورو لكل منهما.

حيث قامت بريطانيا بتسليم أحمد إلى بلجيكا في العام الماضي. بالنسبة لرحمن ، أمرت المحكمة بالقبض عليه على الفور. والذي كان غائبًا أثناء المحاكمة اليوم. وحكم على أربعة متهمين آخرين بأحكام تتراوح بين 50 شهرا و 5 سنوات.

أما البريطانية جيما كيلوران ، والتي كانت عضو في العصابة ، لا تزال أيضًا في السجن. وحُكم عليها بالسجن لمدة 50 شهرًا لأنها كانت تعرف جيدًا ما كان يفعله صديقها أحمد طه سامان. وكانت تعمل سائقة لنقل اللاجئين إلى مواقف السيارات، وكانت على علم بخطط إرسال اللاجئين عبر بحر الشمال في قوارب. وكانت قد اشترت بالفعل سترات النجاة للاجئين.

5000 يورو لكل محاولة تهريب:

خلال المحاكمات التي جرت الشهر الماضي ، أوضح المدعي العام بالفعل كيفية عمل شبكة التهريب. حيث قاموا بتهريب المهاجرين من تاريخ أغسطس 2018 حتى يناير 2020.

المحكمة تحكم بالسجن 10 سنوات على عراقي في بلجيك
الشرطة البلجيكية وأفراد العصابة

وكانت العصابة ، المؤلفة من سبعة رجال وامرأة ومعظمهم من أصول عراقية، تقوم بنقل المهاجرين من مواقف السيارات على الطريق السريع.

وقام المتهمون بتهريب ما لا يقل عن 91 رجلاً وامرأة وطفلاً. حيث أراد الضحايا المهاجرين ، الذين قدموا من العراق وسوريا ، الذهاب إلى المملكة المتحدة.

وتم وضعهم في شاحنات كانت متوقفة في مواقف السيارات على الطريق السريع. ولم يتردد المهربون في وضع المهاجرين في شاحنات مبردة أو وضعهم بين الحمولات وفوقها.

باختصار ، لقد عرّضوا حياتهم عمداً للخطر. بالإضافة إلى ذلك ، تم نقل الضحايا أيضا في شاحنات لا تذهب إلى المملكة المتحدة وكان المهربون يعلمون ذلك بالتأكيد.

واضطر المهاجرون إلى دفع ما بين 3000 و 5000 يورو مقابل تهريب “بدون ضمانات”. أو 10000 إلى 11000 يورو مقابل “ضمانات” ، مما يعني أن سائق الشاحنة كان على علم بذلك.

وكان يتم إرسال الأموال إلى العراق عن طريق حوالات مالية بدون أوراق رسمية. وقام المدعي العام بحساب الحد الأدنى من مكاسب رأس المال لزعيم العصابة والتي قدرت بنحو 273000 يورو.

وأظهر التحقيق أن أحمد طه سامان ورحمن سرتب كوسرت كانا من قادة التنظيم الإجرامي. وقال المدعي العام إنهم خططوا لكل شيء ورتبوا الأمور المالية، وشاركوا في جميع عمليات التهريب البالغ عددها 91 لاجئ.

وشارك المتهمون الستة الآخرون ، بمن فيهم صديقة أحمد البريطانية السابقة في التهريب. واقتادوا الاجئين إلى مواقف السيارات على الطريق السريع. وقاموا بإختيار الشاحنات وفتحوها وأوقعوا بها خسائر مادية.

أقوال المتهمين:

دافع أحمد طه سامان، عن نفسه ، ونفى منصبه القيادي وأشار إلى أنه كان ينفذ أوامر رحمن. وأضاف: لقد فعلت ذلك لكسب المال لأبي الذي كان مريضًا. ولم أعامل هؤلاء الأشخاص أبدًا بدون احترام أو عنف.

وقالت صديقته السابقة: “كنت ساذجة وفعلت ما طلب مني حبيبي السابق بشكل أعمى. وبعد فوات الأوان أدركت كم كان كل هذا خاطئًا وغير قانوني. وعندما حملت ، عدت إلى إنجلترا.

وأضافت ، أنا آسفة بشدة ويمكنني أن أضمن لكم أنني لن أشارك في أي شيء كهذا مرة أخرى. وحبيبي السابق دمر حياتي. من فضلك دعني أعود إلى المنزل حتى أتمكن من رعاية طفلي الصغير”.

اضغط على كلمة اخبار بلجيكا باللون الأزرق، من أجل قراءة خبر وفاة لاجي عراقي في زنزانة الشرطة في بلجيكا.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى