أخبار بلجيكا

الحكم على لاجئ في بلجيكا بالسجن 24 عام ونصف

المحكمة في مدينة بروج تحكم على رمزي بالسجن مدة طويلة

حكمت محكمة الجنايات في مدينة بروج على اللاجئ رمزي تاكاييف البالغ من العمر 48 عامًا من مدينة إزيخيم بمقاطعة فلاندرن الغربية بالسجن لمدة 24 عامًا وستة أشهر بتهمة قتل البلجيكي باسكال باوينز البالغ من العمر 40 عام.

وكانت النيابة العامة قد طلبت 27 عام في السجن، في وقت متأخر من يوم أمس الجمعة ، لأنه مذنب بارتكاب جريمة قتل في مدينة كورتريك.

وحوكم اللاجئ الشيشاني البالغ من العمر 48 عامًا والذي يعيش في إزيخيم بتهمة القتل الخطأ من الدرجة الأولى. لكنه يواصل إنكار أنه قتل صديقه وتاجر المخدرات.

وطوال المحاكمة، كان يقول أنه كان جالسًا في المرحاض عندما قُتل صديقه وتاجر المخدرات في منزله. وطالب محاميه كريس فينك بالبراءة ، لأنه حسب قوله لا يوجد دليل قاطع على أن رمزي هو الجاني. وأن موكله كان حاضراً في منزل الضحية. وأضاف المحامي “إنه كاذب ، لكنه ليس قاتلاً “.

حيث قُتل باسكال باوينز في تاريخ 31 يناير 2018 بين الساعة الـ 3 و 5 صباحًا في منزله في مدينة كورتريك ، بثلاث ضربات قوية على رأسه بمطرقة.

ثم فر الشيشاني رمزي من المنزل بعد الجريمة، ولم يتم العثور على جثة الضحية إلا بعد يومين فقط من قبل والدي الضحية، الذين يعيشون في المنزل المجاور.

ليس القتل العمد ، ولكن القتل غير العمد:

حوكم رمزي بتهمة القتل وسرقة الأموال والمخدرات. لكن حكمت هيئة المحلفين في النهاية على أنه لم يرتكب الجريمة مع سبق الإصرار. وبالتالي تم اتهامه بجريمة القتل غير العمد ، لذلك لم يحصل على عقوبة مدى الحياة.

وقال القاضي ويليم دي باو، عندما قرأ الحكم: “ليس هناك أدنى شك في أن رمزي تاكاييف نفسه هو الذي ضرب باسكال بمطرقة ثقيلة ولكنها غير حادة. ومع ذلك ، لا يوجد ما يشير إلى أنه ارتكب الجرائم مع سبق الإصرار والترصد”.

حيث لا تصدق هيئة المحلفين أي كلمة من قصة المرحاض الذي تحدث عنها رمزي ، وتفسيره بأن رجالًا آخرين دخلوا المنزل وضربوا رأس باسكال. وهو لم يعثر على جثة الضحية بعد أن خرج من المرحاض. وأن والدي الضحية ، الذين يعيشون في المنزل المجاور ، سمعوا فقط صوت إغلاق الباب الأمامي ، لأن الجدار الفاصل بين المنزلين رقيق.

كما أن تصريحات رمزي، لا تأتي في صالحه. وأثناء التحقيقات في وقت سابق ، أظهر رمزي أيضًا نتائج سلبية على جهاز كشف الكذب. بالإضافة إلى جريمة القتل غير العمد ، أدين رمزي، بسرقة الأموال والمخدرات ومفتاح المنزل.

النيابة العامة طالبت بالسجن 27 عام:

قال المدعي العام توم جانسنز صباح يوم أمس الجمعة، أن الرجل مذنب بالقتل غير العمد والآن الأمر متروك لهيئة المحلفين لتحديد العقوبة المناسبة.

وأضاف، أنا أطالب بعقوبة. ولا أطلب أقصى عقوبة. لأنني لا أريد شخصا آخر يعاني في السجن كثيرا. ولكن أطالب بعقوبة بين 20 و 30 سنة لهذا القتل الغير عمد، لأنه من الممكن أن يكون حصل شجار بينهما قبل الواقعة. وأطلب عقوبة السجن لمدة 27 عامًا لجميع الجرائم مجتمعة.

ويعاقب القانون في بلجيكا على جريمة “القتل غير العمد” بالسجن ما بين 20 و 30 عاما. ولكن قد تكون هناك ظروف مخففة. وإن الظروف المخففة هي إجراء على حسب ظروف الجريمة.

وقال المدعي العام ، أعزائي هيئة المحلفين ، هل من المحتمل وجود ظروف مخففة في هذه القضية؟ الإجابة لا، لأن الجريمة مروعة ولا أرى ظروفًا مخففة في تلك الحقائق.

ودعونا نلقي نظرة على السجل الجنائي للمتهم. في عام 2007 ، أدين بالفعل بتهمة المخدرات، ثم تبع ذلك سلسلة كاملة من جرائم الكر والفر والسرقة وحيازة أسلحة والذخيرة. كما تم سحب رخص قيادته أكثر من مرة. وضع في اعتباركم أن مكتب المدعي العام لا يحاكم دائمًا. إذن هناك 28 قضية أخرى لدىه في مراكز الشرطة.

وفي عام 2006 ، سرق أيضًا سروالًا وزجاجة عطر ، وتم القبض عليه وهو يحمل سكين وتم اتهامه أكثر من مرة بتهم المخدرات. جنبا إلى جنب مع ابنه ، تم القبض عليهما أيضًا بتهمة السرقة. لقد كان هنا في بلجيكا منذ عام 2005 ولديه بالفعل سلسلة كاملة من الجرائم في تاريخه.

لذلك لا أرى ظروف مخففة. وكان يعمل أيضا بشركة نقل، وانتقل من شركة نقل إلى أخرى ، لأن الشرطة كانت دائما توقف شاحنته لأنه لم يحترم قوانين القيادة وكان لا يتوقف في أوقات الراحة. وكان أيضًا يتعاطى المخدرات باستمرار، لذلك كان يقود الشاحنة تحت تأثير المخدرات. وأجد ذلك غير مفهوم في العمل. ولحسن الحظ ، لم يقوم بدهس أي أطفال.

وفي النهاية اضطر إلى التوقف عن القيادة لأنه فقد رخصة قيادته. حتى أن قاضي الشرطة في مدينة ديندرموندي حكم  عليه بعدم السماح له مطلقًا بقيادة الشاحنة مرة أخرى. لذلك لا نجد أي شيء لاستحضار الظروف المخففة.

هل هناك ظروف مخففة تخص المتهم بعد ارتكاب الجريمة؟

قال توم جانسيز ، المدعي العام في هذه القضية: “سيداتي وسادتي ، لقد هرب بعد ارتكاب الجريمة. مع أننا لا يمكننا حتى القول أن هذا صحيح. لكن أكثر ما يزعجني هو أنه في حالة إنكار مستمر. ولا يوجد ندم على فعلته. إنه بلا عاطفة وقد أتيحت له العديد من الفرص. ولم يقل أبدًا أنه آسف وأنه يدرك أنه دمر حياة الناس. لذلك هنا أيضًا لا نجد سببًا لمنحه التليين والفرصة.

وضع في اعتباركم أيضًا تقرير الطبيب النفسي. حيث قال ، إنه أناني ، وكاذب. ولا يظهر أي عاطفة وهو مختل عقليا. كما تحدث الطبيب على “زيادة خطر السلوك العنيف”. حتى أن الشيشاني نفسه يعتقد أنه لا يعاني من مشكلة مخدرات. كما أنه لا يريد أن يعالج ولا يرى أن هناك مشكلة.

لذا ، أيها السيدات والسادة في هيئة المحلفين ، لا توجد ظروف مخففة هنا أيضًا. وعلى الرغم من أن زوجته لم تقل أنه رجل عدواني. لأن الشيشانيون لا يتكلمون عن بعضهم البعض بسوء، حتى أنه عندما سرق مجوهراتها الخاصة ، سامحته.

وعلى الرغم أنه تزوج عليها، واشترى سيارة لزوجته الأخرى بمبلغ 22000 يورو ، ومع ذلك فهي تقول إنه رجل طيب. لذلك أطلب معاقبة الرجل بسبع وعشرين سنة.

وقام القاضي بالحكم النهائي في وقت متأخر من يوم أمس الجمعة على الشيشاني رمزي تاكاييف من مدينة إيزيخيم بالسجن أربعة وعشرون عام ونصف.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى