بلجيكا مباشربلجيكا اليوم

العثور على ذراع وأجزاء أخرى من الجسم في مدينة فورست

مؤشرات على أنها بقايا بشرية تم سحبها بواسطة الحيوانات

من المحتمل أن تكون الذراع البشرية التي عثر عليها أحد المارة بالقرب من نهر سخيلدا في مدينة فورست بمقاطعة فلاندرن الشرقية من جسم إنسات جرفته المياه وقذفته بجانب النهر. وهذا واضح من النتائج الأولىة لطبيب القانون. كما تم العثور على أجزاء أخرى من الجثة في مكان قريب. ولم يتضح بعد لمن تنتمي هذه الرفات البشرية.

العثور المروع كان في تاريخ 3 ديسمبر 2021. حيث عثر أحد المارة على ذراع مقطوعة بجانب النهر. ويبدو أن الحيوانات أكلت جزء من الجسم. لذلك افترض المحققون على الفور أن ثعلب أو حيوان بري آخر سحب باقي الجسم إلى مكان آخر. وتم العثور على المزيد من الرفات في المنطقة المجاورة مباشرة. لكن لم يتم العثور على بقية الجثة في أي مكان بعد.

لمن تنتمي هذه الجثة؟

إنه لغز في الوقت الحالي لمن تنتمي أجزاء الجسم التي تم العثور عليها. ويبحث المحققون في طرق مختلفة. وقال أحد المحققين من المحتمل أن تكون لرجل فرنسي من قرية توركوين في شمال فرنسا ، حيث فقد منذ شهور وربما كان في بلجيكا وقت اختفائه.

ويُعتقد أيضًا أن هناك صلة بحادث مروري مميت في ليلة الثلاثاء 23 نوفمبر على الطريق السريع E40 في مدينة Merelbeke. حيث أصيب الرجل. ويقال إن الرجل دخل الطريق السريع سيرا على الأقدام لكي يتبع كلبه الهارب.

وتوصل طبيب القانون الذي فحص الذراع البشرية إلى استنتاج مفاده أن هذا الجزء من الجسم كان في النهر أولاً قبل أن يصل إلى اليابسة. وهناك أيضًا أدلة على أن الذراع تم سحبها إلى الغابة بجانب النهر عن طريق الحيوانات. 

تحقيقات الشرطة في مقاطعة فلاندرن الشرقية:

قال مكتب المدعي في مقاطعة فلاندرن الشرقية اليوم الخميس: “نشك في أن الضحية كان على متن قارب مع شخص ما لأن طبيب القانون وجد أن الذراع كانت في الماء. ويُعتقد أن الآثار على الذراع قد تكون ناتجة عن مروحة القارب. ولكن ذلك حدث بعد الوفاة.

كما توجد أدلة على أن الحيوانات سحبت الذراع على ضفاف النهر. ولإجراء مزيد من التحقيقات ، يقوم المحققون بإجراء عملية تحديد هوية ضحايا الكوارث (DVI) ، والتي تتخصص في تحديد الضحايا في بلجيكا.

كما سيستأنف المحققون أسماء المفقودين في بلجيكا. وسيتم إجراء أبحاث الحمض النووي على الرفات البشرية. ثم سيتم التحقق مما إذا كان هناك تطابق مع الأشخاص المدرجين في قاعدة بيانات خلية المفقودين.

فقط بعد هذا التحقيق من المحتمل أن يتضح كيف انتهى الأمر بالجثة في نهر سخيلدا. في غضون ذلك ، لا تستبعد الشرطة والمدعي العام احتمال أن تكون هذه جريمة قتل على متن قارب.

إقرأ أيضا: بداية محاكمة المتهمين الثلاثة بتهمة قتل إلياس كوسكر في بلجيكا. لمشاهدة الخبر اضغط على كلمة اخبار بلجيكا باللون الأزرق.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى