بلجيكا مباشراخبار بلجيكا

العثور على جثة شاب هولندي في بلجيكا بعد عامين من إختفاءه

موقع أخبار بلجيكا الآن: عثرت الشرطة البلجيكية على جثة شاب هولندي في تاريخ 8 أكتوبر في غابة بمقاطعة لييج. وكانت الجثة متحللة لأنها كانت منذ عامين هناك، لذلك تم تحليل العظام البشرية لكي يتم التعرف على المزيد من المعلومات. وأفادت الشرطة الهولندية اليوم الخميس على أن الجثة تعود لشاب هولندي كان مفقودًا منذ عامين.

وتم التعرف على الرفات على أنها للشاب الهولندي سيمون دي فريس، البالغ من العمر 20 عامًا وقت إختفائه. حيث إختفى الشاب وهو من سكان العاصمة الهولندية أمستردام، في تاريخ 5 أكتوبر/ تشرين الأول 2020.

وقالت المتحدثة بإسم المدعي العام في مقاطعة لييج: “تم العثور على الجثة في غابة مدينة أوبين بمقاطعة لييج. وكانت الجثة خارج مسارات المشي بالغابة لمسافات طويلة بالداخل. ونظرا لحالة الجثة، كان من المستحيل التعرف عليها وكان هناك حاجة ماسة إلى عدة تحقيقات جنائية. ولم يتم العثور على أي أثر لتدخل طرف ثالث، مما يجعل النيابة العامة تعتقد أنه هو من قرر الإنتحار في الغابة.

حيث كان يعمل الشاب سيمون البالغ من العمر 20 عامًا في متجر Action. وكان يجتمع دائما مع الأصدقاء بعد العمل. ولكن بسبب إجراءات كورونا، لم تتمكن مجموعة الأصدقاء من الإجتماع بالكامل مساء ذلك السبت وقرروا بالإنقسام إلى مجموعات أصغر. وبسب ذلك لم يلاحظ أحد أن الشاب سيمون لم يكن موجودًا طوال تلك الليلة. واعتقدت إحدى المجموعات أنه كان مع الأخرى، والعكس صحيح.

ولم يعد الشاب إلى المنزل في اليوم التالي أيضًا. واكتشف والد سيمون أن إبنه قد حجز غرفة في فندق في مدينة ماستريخت، بالقرب من الحدود البلجيكية. واتصل بالشرطة، وبعد ذلك ذهب الضباط لإلقاء نظرة على الفندق المعني يوم الإثنين 5 أكتوبر. فوجدوا الشاب الهولندي هناك.

وقال سيمون للشرطة أنه يريد “الإبتعاد عن كل شيء” ولهذا ذهب إلى فندق في مدينة ماستريخت لقضاء عطلة نهاية الأسبوع. ووصل والده إلى الفندق بعد ذلك بقليل، وأخبره سيمون نفس الشيء. ووعده بالعودة إلى المنزل يوم الأربعاء ووعده أيضًا بالاتصال بوالدته. لكن هذا لم يحدث مرة أخرى.

وبذلك إختفى عن الأنظار لمدة عامين ويبدو أنه إختار الإنتحار في داخل الغابة بعيدا حتى لا يتم إكتشافه بسرعة. وفي البداية لم تتخذ الشرطة الهولندية أي إجراء على الفور، لأنها كانت قد تحدثت مع سيمون بالفندق وكان بصحة جيدة. وبعد أسبوعين، أصبح من الواضح أن هناك خطأ ما خطيرًا وتم وضع سيمون على قائمة الأشخاص المفقودين. وما حدث له ظل غير واضح لمدة عامين. ونظرت الشرطة الهولندية في جميع الإحتمالات، لكنها لم تعثر عليه.

وقالت الشرطة الهولندية اليوم الخميس أنها عثرت على جثة الشاب الهولندي سيمون في غابة من غابات مقاطعة لييج في بلجيكا. وأن الذي عثر عليه شخص كان يتنزه في داخل الغابة بالصدفة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى