بلجيكا مباشربلجيكا الان

إغلاق حضانة في بلجيكا بعد تقييد طفل بشريط لاصق

ستقوم الشرطة البلجيكية بإغلاق حضانة أطفال في مدينة KEERBERGEN بمقاطعة فلامس برابانت بعد تحقيقات من قبل منظمة Opgrown، المعروفة سابقًا بإسم Kind en Gezin. جاء القرار بعد أن تلقت المنظمة صورة الأسبوع الماضي تُظهر طفلًا مقيدًا في السرير بشريط لاصق.

حيث تلقت المنظمة المتخصصة في الأطفال في بلجيكا Opgrown أول تقرير في تاريخ 7 نوفمبر 2022، والذي “أضر بالسلامة الجسدية والنفسية لطفل واحد على الأقل في الحضانة”. وبعد ذلك تلقت صورة في تاريخ 10 نوفمبر، تُظهر طفلاً مقيداً في السرير بشريط لاصق.

حيث سيتم إغلاق حضانة الأطفال إبتداءا من تاريخ 11 يناير من العام المقبل، لأنه لم يتم العثور على حل لحوالي 25 طفلاً يمكثون حالياً بها. ويوجد للحضانة المعروفة بإسم Mippie و Moppie 2 ستة فروع في أربع بلديات في بلجيكا، إثنان منها في مدينة Keerbergen. وسيؤثر هذا القرار فقط على الحضانة التي تم تقييد الطفل بها.

وقال أحد الوالدين: “كانت هناك علامات على الطفل، لكنك لا تستطيع سؤال الطفل عما يحدث معه لأنه صغير لا يستطيع الجواب. لكن غالبًا ما كان إبني يبكي عندما أقوم بجلبه من الحضانة. وكان الجيران يسمعون بكاء بشكل منتظم.

لكن بمجرد أن عاد طفلي إلى المنزل وهو يعرج. قمت بإبلاغ منظمة الأطفال في بلجيكا Kind en Gezin، والذين باشرو بمراقبة الحضانة.

وقال متحدث بإسم منظمة Kind & Gezin: ” سيتم تعليق ترخيص حضانة الأطفال Mippie و Moppie 2 بسبب الضرورة الملحة لأننا قلقون للغاية بشأن النهج التربوي وسلامة الأطفال. ويمكن للحضانة أن تستأنف ضد القرار، لكن هذا الإستئناف ليس له تأثير في تعليق عمل الحضانة مؤقتاُ.

ففي الوقت الحالي، لا يمكن رعاية الأطفال في مثل هذه الظروف. وسيتم فحص الملف بدقة قبل إتخاذ قرار نهائي بشأن التصريح. ولا يمكن إعادة فتح الحضانة إلا إذا أثبت المسؤول عنها أنه يُمكن ضمان سلامة الأطفال.

وأضاف: “نحن نتفهم أن هذا القرار له تأثير كبير على آباء الأطفال الذين تمت رعايتهم هناك. لكن يتعين على الآباء بالفعل البحث مؤقتًا عن مكان رعاية جديد لأطفالهم. حيث يمكنهم الإتصال بـ Lokaal Loket Kinderopvang التابع لبلدية مدينة Keerbergen لهذا الغرض. وسوف يقدمون دعم للآباء المتضررين. ويُمكن للبلدية الطعن في نقل الأطفال إلى حضانات أخرى. بالإضافة إلى ذلك، يمكن للحضانات الأخرى التي تستوفي الشروط الحصول على إعانة لإستيعاب الأطفال المتأثرين بالتعليق مؤقتًا.

وزُعم أن موظفًا سابقًا في الحضانة قد قدم شكوى إلى منظمة Kind & Gezin عدة مرات في الماضي بسبب سوء التصرف في رعاية الأطفال وأن مديرة الحضانة عديمة الضمير، لأنها تقوم غالباً بتقييد الأطفال.

ملحوظة: قامت مديرة الحضانة بتقديم شكوى ضد موظفها السابق إلى المحكمة في عام 2017 بتهمة التشهير. وأرادت مديرة الحضانة تعويضًا قدره 114000 يورو ، لكنها لم تحصل على التعويض في النهاية في المحكمة.

متابعين موقع أخبار بلجيكا الآن، عندما تقوموا بتسجيل أطفالكم في الحضانة يجب أن تسألوا جيدا عن تلك الحضانة ففي كل بلد هناك أشخاص عديمي الضمير ولا يهتمون لصراخ طفلك بل ويتعمدون إهماله. ومن الأفضل أن تتأخر بإرسال الطفل إلى الحضانة.

إقرأ أيضا: طفل 4 سنوات يهرب من حضانة الأطفال في بروكسل.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى