أخبار بلجيكاأخبار أنتويرب

اعتقال أم الطفل في بلجيكا الذي تم العثور عليه ميتا في بحيرة مائية

كان الطفل الملقى في البحيرة حي ولكنه مات بسبب انخفاض حرارة الجسم

كان الطفل الذي تم العثور عليه بعد ظهر يوم السبت في بحيرة مائية في محمية طبيعية بقرية Blaasveld بمدينة ويلبروك في مقاطعة أنتويرب حيا. ولكن توفى بسبب انخفاض درجة حرارة الجسم. وأعلن النائب العام ذلك في بيان صحفي اليوم الإثنين.

ومع ذلك ، فإن الأم البالغة من العمر 17 عام، والذي أنجبت الطفل قدمت تفسيرات مختلفة بشأن الحادثة.

حيث لاحظت أحد المتنزهات في المحمية الطبيعية جثة الطفل هامدة على ضفة البحيرة في نهاية الأسبوع الماضي، واستدعت الشرطة.

وقبل أسبوعين ، تم البحث عن جثة الطفل في نفس المحمية الطبيعية. وجاء هذا البحث الأول بعد تقرير غامض من مستشفى قريب والذي أنجبت به الفتاة القاصر مؤخرًا. وتم إبلاغ الشرطة من قبل الطاقم الطبي لأنه لم يكن هناك أثر للطفل.

وكشف تشريح الجثة أنه طفل حديث الولادة ،وقد نمى بشكل كامل، وكان في الماء لأيام قليلة. وبعد التحقيقات تم التعرف على الأم القاصر بسرعة.

والظروف الدقيقة التي جعلت الأم تلقي بطفلها في البحيرة لا تزال قيد التحقيق. ومع ذلك ، يبدو أن عددًا من المعلومات التي تم الإدلاء بها أثناء التحقيق غير متسقة مع النتائج. وهذا يدلل على عدم صدق روايات الأم.

ولكن أكدت إدراة المستشفى أن الأم دخلت المستشفى قبل أسبوع ونصف فقط من أجل الولادة مع أنها أخفت حملها كل هذه الفترة. لذلك كانت الشرطة تعرف عنها بعض المعلومات التي أرسلتها المستشفى إليهم.

وبناءا على ذلك ، تم سجن الأم وسيتم استجوابها مرة أخرى يوم غدا الثلاثاء. والأمر متروك الآن لمكتب المدعي العام في أنتويرب لاتخاذ الإجراءات اللازمة. ولمصلحة التحقيق ، لم يتم تقديم معلومات إضافية بناءا على طلب قاضي التحقيق.

وقالت المرأة التي عثرت على الطفلة أنها محطمة نفسيا. وقال أحد الجيران “إنه أمر لا يصدق لأن أحد جيراننا قد عثر على الجثة، وهذا يزيد الأمر سوءًا.

ونتعاطف جميعًا مع أقارب الطفل ، ولكن أيضًا مع جارتنا. وسيعتني بها الجميع هنا ، إذا كانت تمر بوقت عصيب. فنحن حي جيد ونساعد بعضنا البعض.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى